المحتوى الرئيسى

ندوة تحذِّر من تأخير قرار إنشاء هيئة سلامة الغذاء

06/16 19:11

كتب- طه العيسوي:

طالب متخصصون الحكومة بسرعة الموافقة على إنشاء هيئة سلامة الغذاء، محذِّرين من أن استمرار الوضع على ما هو عليه بالنسبة لعمليات تداول ورقابة الغذاء ستكون نتائجه خطيرة للغاية، خاصة أن متوسط أعمار المصريين وصلت إلى 23 سنة ونصف، وهو ما يجب الانتباه له جيدًا. 

 

جاء ذلك خلال ندوة "غذاء آمن وصحة أفضل" التي أُقيمت ظهر اليوم، بمقر المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية.

 

وشنَّ الدكتور حسين منصور، رئيس هيئة جهاز سلامة الغذاء، في كلمته هجومًا حادًّا على عمليات سلامة الغذاء، قائلاً: إن الرقابة فيها لا تتعدى 2% فقط، وقانون الغذاء به العديد من السلبيات، وكفاءة معامل وزارة الصحة صفر، رغم وجودها بكل المحافظات، ولا توجد أي معامل معتمدة للمياه في مصر، وهو ما سيجعلنا في الضياع تمامًا، على حدِّ قوله.

 

وطالب الحكومة بسرعة الموافقة على هيئة سلامة الغذاء؛ حتى يتم تقليل الأخطار التي تتعرض لها صحة المصريين؛ فقد وصل متوسط أعمارهم إلى 23 سنة ونصف، بينما يصل في الكثير من الدول إلى 40 سنة، وهو ما يُعدُّ أمرًا خطيرًا جدًّا لكن لا ينتبه له أحد، فضلاً عن أن القيادات لا تعي ذلك، واستمرار الوضع كما هو عليه بالنسبة لعمليات تداول ورقابة الغذاء ستكون نتائجه خطيرة للغاية.

 

وأشار إلى أن الدعوة إلى الهيئة بدأت منذ عام 2003م؛ إلا أنه لم يُستجب للطلبات التي تم تقديمها، أما الآن فالأمر بين يدي رئيس الوزراء والحكومة، والهيئة تتطلب إصدار قانون خاص بها، مهددًا بأنه إذا ما استمر هذا التجاهل فسيتقدم باستقالته على الفور، وسيحاول إنشاء جمعية خاصة بذلك؛ لأنه ضاق ذرعًا بما يجري، خاصة أننا في مرحلة شديدة الخطورة.

 

وأوضح أن الهيئة- المأمول إنشاؤها- لن تتبع وزيرًا معينًا بل ستتبع رئاسة الوزراء حتى تكون مستقلة بدرجة كبيرة، وتمويلها سيكون من خلال الوزارات المعنية كالصحة والزراعة، وسيتم طلب تمويل آخر مستقل لها؛ حيث ستتكلف السنة الأولى حوالي 50 مليون جنيه. 

 

وأكد د. منير ألحظ مدير المعمل المركزي للمبيدات، أنه يجب استخدام المبيد الموصى به لمحصول معين بالجرعة الموصى بها وفي الوقت المحدد له؛ حيث إن ذلك يلعب دورًا ملموسًا في سلامة الغذاء، مضيفًا أنه يمكن تقليل التلوث من متبقيات المبيدات من المنبع من خلال اتباع إرشادات فترة ما قبل الحصاد من حيث جودة المبيدات المستخدمة وصلاحيتها.

 

وأضاف أنه تم تمديد فترة ما بعد الحصاد؛ لأن هناك استعمالاً لبعض المبيدات على المحاصيل قبل تصديرها مباشرة للمحافظة على سلامة المنتج، وأيضًا من خلال تحديد نوع وكمية الشوائب الموجودة في المبيدات التي تكون أكثر سُميِّة من المبيد نفسه. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل