المحتوى الرئيسى

دقيقة حداد على أرواح شهداء الثورة فى مؤتمر شباب الأعمال

06/16 18:27

استجاب الحاضرون فى المعرض والمؤتمر السنوى الأول لشباب الأعمال، الذى عقد بعنوان "لنعمل معا من أجل مصر"، لطلب المهندس أشرف الجزايرلى، رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال EJB، للوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء ثورة 25 يناير المجيدة، التى استهدفت إسقاط النظام، ومحاكمة الفاسدين.

وقال المهندس أشرف الجزايرلى، رئيس مجلس إدارة الجمعية، إننا نشعر بالحزن البالغ بعد التصريحات التى أعلنت عنها الوزيرة فايزة أبو النجا، وزيرة التعاون الدولى، مؤخرا أن معدل النمو فى مصر وصل إلى (- 4%) بعد اندلاع الثورة، تحديدا خلال الربع الأول من العام الحالى 2011، وهو رقم مخيف، وخطير على الثورة وعلى أحلامنا، وعلى فرص الاستثمار المباشر فى مصر، لذلك لابد من توفير مزيد من فرص العمل للشباب، وأن نعمل بكل طاقاتنا الإنتاجية خلال الفترة القادمة، لتجاوز المشاكل التى حدثت مؤخرا، ولضمان توفير حياة كريمة لكل مواطن، والنهوض بالقطاع الاقتصادى الوطنى بأفضل صورة ممكنة.

وأضاف: فخورون بالمعرض والمؤتمر السنوى الأول لشباب الأعمال، "لنعمل معا من أجل مصر"، لأنه حدث كبير، و يعد الأول من نوعه بعد اندلاع الثورة المجيدة، التى نفتخر بها وبنتائجها جميعا، لكن علينا أن نعمل للنهوض بالبلد، واليوم وبعد مرور أكثر من 10 سنوات على إنشاء الجمعية، التى أنشئت فى 1999، نشعر بالفخر بما حققناه حتى يومنا هذا، ولن ننسى المجهودات العظيمة التى بذلها رجل الأعمال المهندس أحمد حسين صبور، الذى يعد من أهم مؤسسى الجمعية، للوصول لما نحن عليه اليوم.

وأضاف أن الحكومة بدأت منذ 6 سنوات فى الاستماع لمقترحات الجمعية المصرية لشباب الأعمال، وبدأت تؤمن بفعالية وأهمية دور الجمعية فى الحياة الاقتصادية المصرية، ونتمنى جميعا مستقبل أفضل لمصر، وتوفير دخل مناسب لكل مواطن، وهنا يظهر بوضوح دور المجتمع المدنى، الذى عليه أن يشارك فى تنمية المجتمع المصرى خلال أقرب فرصة.

وأكد الجزايرلى، أن الجمعية المصرية لشباب الأعمال قامت خلال الفترة الماضية بتدريب 20 ألف شاب فى 10 جامعات مصرية، مثل عين شمس والقاهرة والإسكندرية والفيوم، وجامعة المنيا، لتقديم التدريب اللازم للشباب على المهارات الأساسية، التى يحتاج لها العمل الحر، حتى نحقق الطفرة التى وصلت لها الدول الأجنبية فى مجال ريادة الأعمال.

كما أوضح أنه علينا ألا نستجيب للدعوات التى تستهدف الوقيعة بين الشرطة والشعب من جانب، والوقيعة بين الشعب ورجال الأعمال من جانب آخر، فعلينا أن نحول هذه العلاقة السلبية إلى علاقة إيجابية ناجحة، وألا نستجيب لهؤلاء "المخربين"، حفاظا على أمن واستقرار هذا الوطن الغالى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل