المحتوى الرئيسى

الطالبتان المختفيتان عادتا لذويهما بالقوصية والأمن ينفي اختطافهما ويتهم "الثانوية"

06/16 17:14

عادت الطالبتان المختفيتان "رحاب" و"هدير" بمركز القوصية إلي ذويهما بعد أن أفرج عنهما مختطفيهما بعد يوم واحد من الإفراج عن الطالبة الأولي "نوال"، وسط فرحة كبيرة من أهالي قرية "نزالي جنوب"، حيث قام الأهالي بتوزيع المشروبات الغارية والشربات علي جمهور المهنئين بعودة الطالبتين سالمتين.

وقال علي محمد العربي، والد الطالبة "رحاب" في اتصال هاتفي مع "بوابة الأهرام": "الحمد لله علي عودة ابنتي سالمة إلي حضني، لأنني كنت هتجنن أنا وأمها بسبب غيابها"، وأضاف رحاب رجعت امبارح وسط فرحة كبيرة من أهالي القرية، الذين قاموا بتوزيع المشروبات الغازية والشربات علي جمهور المهنئين لعودتها بسلامة الله هي وشقيقة صديقتها "هدير"، بعد أن أفرج المختطفون عن "نوال" أمس الأول، علي خلفية قيام الأهالي بقطع شريط السكة الحديد، وأشار إلي أن ماتذيعه الشرطة حول هرب بنتي من المنزل بسبب خوفها من امتحانات الثانوية العامة عارٍ تماما من الصحة، لأن ابنتي تحفظ نصف القرآن الكريم، وحصلت علي العديد من شهادات التقدير، ومن المتفوقات بشهادة مُعلميها.

وقالت "رحاب": تم اختطافنا منذ 4 أيام، حيث كنت أقوم وزميلتي "نوال" بحجز حصة التفاضل وحساب المثلثات لدي أحد المدرسين بمدينة القوصية بالقرب من المستشفي المركزي قبيل الامتحان بيومين، وعند نزولي من عند المدرس استقليت وزميلتي وشقيقتها "توك توك"، وكان الوقت متأخرا، حيث كان يقوده شابان، وما إن سرنا بعض الأمتار، حتي فوجئنا بالشابين يرشان علينا "اسبراي"، فقدنا بعدها الوعي، ولم ندرِ بأنفسنا إلا ونحن في غرفة في مكان نجهله، وبعد فترة دخل علينا رجلين و3 ستات، وطلبوا منا فدية عن كل واحدة 100 ألف جنيه، بينما وجدنا في نفس المكان بنتين وولد في المرحلة الابتدائية والحضانة، وقال لنا أحد الخاطفين: "نريد هذه الأموال من أجل إجراء عملية لابني المريض".

وأشارت "رحاب" إلي أن الخاطفين كانوا يقدمون لهن جبنة قديمة، ولكن كن يرفضن الأكل بسبب حالتهن النفسية، فيما كانت السيدات الثلاثة المرافقات للخاطفين يضربهن، وجردوهن من "حلقانهن"، واستولين علي 3 هواتف محمولة منهن.

وأفادت أن الخاطفين تركوا "نوال" حتي تقوم بدور الوسيط بينهم وأسرهن، وذلك من أجل دفع الفدية، ولكن بعد أن فقد الخاطفون الأمل في قيام أهلنا بدفع أية مبالغ مالية، وخوفا من رد فعل الأهالي، خاصة بعد قطع شريط السكة الحديد، قرروا الإفراج عنا، وأقلونا في سيارة ربع نقل بعد أن وضعوا غشاوات علي أعيينا، وعند موقف الشادر بمدينة أسيوط أنزلونا، وتركونا هناك نحو الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف ليل أمس، وهناك وجدنا سيدة فطلبنا منها الاتصال بأهلنا، الذين جاءوا وتمكنوا من العثور علينا وعدنا إلي القرية معهم.

من جانبها أوضحت مصادر أمنية بمركز شرطة القوصية، أن الطالبات الثلاث لم يكن مختطفات، وإنما هربن من منازلهن بسبب خوفهن من امتحانات الثانوية العامة، وأنهن اتفقن علي الهرب بعد أن قمن ببيع "حلقانهن" بسبب تضييق الأهل عليهن في المذاكرة.

يذكر أن أهالي الطالبات قد حرروا محضرًا بقسم شرطة مركز القوصية يفيد بتغيب ثلاث طالبات منذ 3 أيام، هن نوال علي بالصف الثاني الثانوي وشقيقتها هدير بالمرحلة الابتدائية، ورحاب محمد العربي بالصف الثاني الثانوي في أثناء خروجهن لشراء مذكرات ليلة امتحان مادة اللغة العربية، ولم يعدن إلى منازلهن حتى مساء أمس.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل