المحتوى الرئيسى

شروط للمعارضة للحوار في سوريا

06/16 16:59

الجزيرة نت-خاص

تجري السلطات السورية اتصالات مع فعاليات شعبية وأهلية وشخصيات معارضة ومستقلة في المحافظات، تمهيدا لإطلاق حوار وطني في غضون أيام، في وقت يؤكد معارضون رفضهم المشاركة فيه في ظل ما سموه عدم توفر بيئة مناسبة بسبب فرض الحل الأمني للأزمة وغياب أي تحرك سياسي.

وأصدر الرئيس بشار الأسد قرارا بتشكيل هيئة الحوار الوطني برئاسة فاروق الشرع نائب الرئيس وقياديين من حزب البعث ومن الجبهة الوطنية التقدمية التي تضم الأحزاب المؤتلفة مع حزب البعث وثلاث شخصيات مستقلة، وأوكلت للهيئة وضع الآليات لإطلاق حوار وطني يشمل جميع مكونات المجتمع.

ويرى الناطق باسم التجمع الوطني الديمقراطي المعارض المحامي حسن عبد العظيم أن التعاطي الأمني مع الاحتجاجات أدخل سوريا في أزمة طويلة. وقال للجزيرة نت "نحن طلاب حوار لكن الحوار يحتاج إلى بيئة سليمة وبالتالي لا بد من سحب الجيش من الشارع وإطلاق سراح المعتقلين والسماح بالتظاهر السلمي".

وأكد عبد العظيم أن الحوار يجب أن يشمل وضع المادة الثامنة من الدستور على الطاولة إلى جانب كل القضايا الوطنية الكبرى.

ويؤيد الناشط الحقوقي مازن درويش ذلك الموقف، مؤكدا أنه كلما ازداد إهراق الدم ابتعدت إمكانية حصول الحوار. وقال للجزيرة نت "لقد أكدنا هذه القناعة منذ الأيام الأولى لـالاحتجاجات لكن دون جدوى"، معتبرا المبادرة اليوم هي بيد السلطة التي تمتلك الحلول.

المادة الثامنة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

نحن طلاب حوار لكن الحوار يحتاج إلى بيئة سليمة وبالتالي لا بد من سحب الجيش من الشارع وإطلاق سراح المعتقلين والسماح بالتظاهر السلمي