المحتوى الرئيسى

سمراء في واد ذي زرع بقلم فتحي احمد

06/16 20:54

سمراء في واد ذي زرع

بقلم فتحي احمد

أنحبس المطر وغادرت الغيوم الملبدة بالأمطار السموات العلى ورويت الأرض بالماء وقذفت ما في بطنها من كنوز بفعل إرادة الرب وغزا الأخضر مستوطنة التصحر وقامت الأشجار الأفراح والليالي الملاح فرحا بما آتها من نعمة الجمال وهرول الصيف بخطى حثيثة ولاح على وجهه ما أبدع رب العباد من بركة نعمة مجزاة فوضعت الأشجار مولودها الجديد الذي امدته بالغذاء شهور واعلن موسم الحميم حربه الضروس على الربيع اليافع ليتلو من داخل حجيرات البث خبرا مفاده ان جحافله استطاعت ان تقهر الربيع في عقر داره حيث فرض الامن في بقاع الارض وفل نجم العشب الاخضر وراحت الطيور ترقد لكي تستقبل فراخها وبلج فجر الصيادين ووضعت الاشهر الحرم على ملف الذكريات الى ان تعود حينما يحين موعدها حسب دوران الارض حول الشمس وشرع من اسكن الله في نفسه هواية القنص حيث تسلقوا الصخور والجبال بحثا عن طائر هنا او هناك لقمش ما تيسر ما احل الله لهم من الصيد ما اروع تلك اللحظات حينما دقت ساعة الانطلاق انا وصحبي كان ذاك اليوم لطيفا واخذنا نجوب الارض مشيا على الاقدام بدت طريقنا الى بيتونيا محفوفا نوعا ما بالمتاعب لكنها في حقيقة الامر اسعد ومضات في حياتنا ان ترى المزارعين ينظموا اشعار واهازيج الحصاد فقبل ان نصل مبتغانا ببضع من الكيلوامترات كان ثمة سهلا مزروعا بالقمح يتغذى من بحرنا المتوسط ويشرئب الى القرى والمدن الفلسطينية المدمرة حينما انجبت جدتي ابنها البكر الذي اسمته النكبة في احد ازقة ذاك الوادي الشاسع كانت سمراء عشرينية لفت على راسها منديلا مطرزا حسب الموضة الفلسطينية اتقنت حرفة الحصاد شاهدتها وهي تمسك ( بالقالوش ) تارة واخرى ترنو بعينيها الثاقبتين نحو الغرب وتتحصر الى ارض كان اهلها قد شردوا منها قصرا وحل مكانهم الجراد والقمل بعدما حملوا من بلاد شتى على ذات الواح ودسر ليحيوا امجاد ابائهم الذين هم منهم براء فاختلقوا المبررات وسطروا الكلمات وزيفوا التاريخ واغرقوا العالم باموال الحرام ووهبوه النساء الحسناوات ليكونن لهن عونا ليمرروا مخططاتهم ففي الجزء الاخير من مشهد الاستسلام والوهن والخذلان العربي كانت تلك السمراء رفيقة والدتها على موعد مع انحراف الشمس نحو الغرب باتت تلك اللحظات في نظرها التشبث بالارض وعشق ترابها حتى اكتملت المسرحية تماما وضاعت فلسطين لم يبقى الا ان نندب حظنا ونبكي على اطلال البيوت المدمرة وبقايا الاشجار التي غرسها الاولون .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل