المحتوى الرئيسى

خالد بركات : اهلنا في مصر.. لا تشاركوا في ترويج خزعبلات محمد دحلان

06/16 15:58

كان السيد محمد دحلان العضو المطرود من اللجنة المركزية في حركة فتح الفلسطينية والمعروف بصفقاته الكثيرة مع العدو الصهيوني ، وهو بلا شك يحتل موقعا متقدما في لائحة اهم 10 شخصيات مكروهه لدى الفلسطينيين ، كان هذا الرجل يتنقل من فضائية مصرية الى اخرى ومن صحيفة قومية مصرية الى قناة اعلامية خاصة وهو دائم التردد على القاهرة ، وعادة ما يكون الرجل ضيفا على وسيلة اعلامية مصرية مقربة من النظام المصري السابق او تابعه له.

وصحيح ان معظم الاعلاميين المصريين المرموقين ووسائل الاعلامية المصرية تناى بنفسها عن لقاء محمد دحلان ومن هم على شاكلته ، الا ان دحلان كان بالامس فقط على قناة الحياة اليوم في لقاء شامل لم يفعل غير الردح والعويل بسبب طرده من موقعه في اللجنة المركزية. ان تاريخ الرجل هو تاريخ شخصية خاوية تبحث عن منصب حتى ولو على جثة الوحدة الوطنيه وحصار غزة..

وبعد ثورة 25 يناير المجيدة ، يصبح اللقاء الاعلامي مع السيد محمد دحلان في ظل اوضاع مشحونة داخل حركة فتح وافساح المجال امامه لمخاطبة الراي العام المصري والعربي وهو يخلط الحابل بالنابل ويكذب ، يصبح امرا غريبا ، خصوصا حين لا يكون هناك شخصا من الطرف الاخر يستطيع الرد عليه ، الامر الذي لا يعيدنا الى عهد مبارك ونظامه وحسب ، بل يزيد الطين بلة ويزيد الشرذمة وسيظهر ويبدو وكانه تواطئا من بعض وسائل الاعلام المصرية مع السيد محمد دحلان.

ولتقريب الامر اكثر: لك ان تتخيل عزيز القارئ ان تحتفي قناة اعلامية عربية بالمستشار مرتضى منصور  مثلا او شخصية على شاكلة التاجر احمد عز  ويتم الترويج لهؤلاء القوم دون ان يسمح لاراء مصرية اخرى قد تعبر عن راي الاكثرية الشعبية المصرية . الامر ذاته ينطبق على دحلان الفلسطيني شقيق جرّانة المصري وشبيه انس الفقي ، فهؤلاء اشقاء من طراز اخر ، شركاء في مؤسسة الفساد وبيع الاوطان وتزوير اراداة الشعب.

هذه ليست دعوة الى وضع قيود على الحريات الاعلامية في مصر او اعادة الاعلام المصري الى سابق عهده ، لا سمح الله ، خاصة في ظل انتصار ثورة الشعب المصري وتقدم مصر وشعبها العظيم نحو الديموقراطية ودولة القانون والعدالة ، ولا هو ” نقدا “  للاعلام او ” عتبا “  على الاعلام المصري بقدر ما يتصل الامر برؤية قومية ومسؤولة حين تبحث في الشان المصري او في القضية الفلسطينية واية قضية عربية أخرى. ان الاعلام في مصر كان اعلام كل العرب، وهذا ما نريد استعادته اليوم قبل الغد ، وهذا هو الرجاء والامل على الاقل.

مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل