المحتوى الرئيسى

النجار:الصحفي الذي تحدثت عنه بالفراعين فرنسي وليس صهيوني وموقفي من التطبيع معلن

06/16 15:40

قال أحمد السيد النجار الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن الصورة التي  بثتها قناة الفراعين وقالت أنها تجمعه مع صحفي "صهيوني" غير صحيحة.

وأضاف النجار في رد أرسله لتوفيق عكاشة مالك قناة الفراعين أن الصحفي برنار لي "ولسي برنار ليفي كما قالت الفراعين" قد نفسه للنجار باعتباره صحفي فرنسي وأنه أجرى معه الحوار على هذا الأساس لأنه لسي من المنطقي أن يبحث في سيرة كل صحفي أجنبي يسعى لإجراء حوار معه.

وقال النجار أن الحوار كان عن مسئولية الغرب والمؤسسات الدولية عن حجم الفساد الذي استشرى في الاقتصاد المصري بسبب تواطؤ تلك المؤسسات والدول مع نظام مبارك طالما أنه كان يخدم مصالحها ومصالح الرأسمالية العالمية، كما تناول الحوار أيضا الأوضاع الراهنة للاقتصاد المصري  وهو الأمر الذي يحاول فيها النجار أن يركز عليه في أكل أحاديثه/مما يساهم في تحسين الصورة العالمية للاقتصاد المصري، خاصة وأن الاقتصاديين في الداخل والخارج يعلمون أنه اقتصادي مستقل ومحددات عملي هي الحقيقة والعلم ومصلحة الوطن ولا غير ذلك، مما يعطي لما يقوله مصداقية وقيمة مختلفة عن ممثلي الحكومة.

وشدد النجار بقول "أنني لدي موقف قاطع وحاسم بعدم مقابلة أو الحديث مع أي شخص من الكيان الصهيوني، أو من أعرف عنه أنه من المؤيدين للكيان الصهيوني، اتساقا مع مواقفي الوطنية، حيث وهبت عمري لقضايا وطني وللقضية الفلسطينية واُعتقلت ثلاث مرات بسبب ذلك في الأعوام 1977، 1979/1980، 1981/1982، وما أكثر المعارك التي خُضتها ضد دعاة التطبيع مع إسرائيل من أزلام نظام الرئيس المخلوع مبارك، وضد ما أقدم عليه ذلك النظام من عمليات تطبيع وتبديد لثروات مصر لصالح ذلك الكيان الغاصب، ومن ضمنها قضيتي "الكويز" و"تصدير الغاز".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل