المحتوى الرئيسى

قيادة المرأة .. من الوعي المتخلّف إلى ذهنية التحريم

06/16 14:09

محمد بن علي المحمود

يستطيع المتأمل للخطاب الديني المتشدد لدينا ، وهو الخطاب المتنفذ في شرائح عريضة من مجتمعنا التقليدي ، أن يلاحظ أنه خطاب مأسور إلى تصوّر كلي متخلف ، تصوّر تنبع منه كل رؤى التخلف التي قادت ، ولا تزال تقود ، إلى تضخم رؤى التشدد باستمرار ؛ بحيث لا يصبح الموقف المتشدد حالة استثناء ؛ نتيجة هذا الظرف النفسي ، أو حتى نتيجة ذاك الظرف المعرفي ، وإنما هو موقف يتنامى إلى درجة أن يصبح هوية عامة لخطاب هؤلاء المتشددين.

يستطيع المتأمل من الداخل أن يلاحظ ذلك ، كما يستطيع أن يلاحظه أولئك الذين يطلعون اطلاعا عاما على الصورة العامة لخطابنا الديني التقليدي من بعيد ؛ إذ يرونه خطابا مختلفا ، وبوضوح ، عن السائد الإسلامي . ومن المؤسف والمحزن ، أن هوية الاختلاف فيه تكمن في كونه خطاب تشدد يصدر عن وعي منغلق ، وعي لم يتصالح مع المكونات الحضارية للعصر الحديث ، ولهذا يسعى إلى رفضها وإقصائها بواسطة مقولات التحريم .

ذهنية التحريم التي كنا ولا نزال نعاني منها ، والتي خنقت المجتمع بطوفان من المحرمات من جهة ، وعطلت العقل وحاصرت مظاهر التنوع الفكري من جهة أخرى ، هي ذهنية لم تكن لتوجد ؛ لو لم يكن الانغلاق الذي يعكس واقعة التخلف هو سيّد الموقف في زمن نفوذها المباشر والصريح . فالانغلاق من حيث هو موقف نابع عن حالة تخلف ؛ يقود بالضرورة إلى مزيد من التخلف المؤدي إلى مزيد من الانكفاء على الذات . وكلما احتدمت الجدلية في هذا المجال ؛ كان العقل يصنع رؤاه الكلية من بقايا هذا الحطام الفكري أو من نفاياته ، بقدر ما يصنعها من إفرازات التأزم النفسي الملازم ضرورةً لحالة الانحطاط .

الإنسان التقليدي المتخلف الذي تأسره واقعة انحطاطه ، لايمكن له أن يراجع ذاته ، ولا أن يعيد قراءة موروثه الذي أصبح جزءا من ذاته ، ولا أن يفتح عقله وروحه على العالم بكل مكوناته الحضارية التي تعزز من إحساسه المُمض بالتفاهة نتيجة العجز ؛ خاصة في عالم الانجاز الذي يلامس تخوم الإعجاز .

التقليدي يدرك بحدسه أن مراجعة الذات ، وإعادة قراءة الموروث ، وفتح منافذ العقل والروح على العالم ، لابد أن تقف به عاريا متجردا من كل الأوهام الفكرية والأساطير التاريخية التي كانت تقوم بمهمة التعويض النفسي ؛ إذ هي ترمم بالوهم والخيال كثيرا من التشوهات التي تمزق العقل والنفس بحقائق الواقع المعاش .

التخلف يقود إلى الإحساس العميق بالصَّغار والانكسار والاندحار ، حتى وإن لم يعترف به المتخلف عنادا ومكابرة أو جهل.

لاشك أن التخلف المتوج بهذا الإحساس السلبي يقود إلى تصاعد وتيرة الخوف من الآخر (حيث الآخر غريب ، متآمر بالضرورة ؛ لمجرد كونه مختلفا) ، بل وإلى الخوف من كل مجهول (حيث الانغلاق يُوسّع من مساحات المجهول ، ومن ثم ، يزيد من حجم الخوف) ، بل حتى إلى الخوف من الذات (مادام الآخر مجهولا ، فالذات بالضرورة مجهولة ؛ لأن الذات تعي نفسها من خلال الوعي بآخر مختلف ، وهنا يتضاعف الخوف ، وتزداد درجة سلبيته ؛ لكونه آتياً من جهتين متقابلتين) ، إذ هي - في هذه الحال - ذاتٌ هشة ، ذاتٌ تمتلك قابلية التحول نحو الأسوأ ، التحول إلى درجة الوقوع في دائرة الهلاك (والهلاك له صوره ، إذ قد يبدو في صورة تحول فكري بسيط !) .

لهذا ، تجد أن أفكار ومواقف إخواننا المتطرفين ، منذ القديم وإلى اليوم ، مطبوعة بطابع خاص ، طابع تشم منه رائحة بؤس التخلف، وتلفحك منه سموم جحيم الانغلاق . إنها مواقف وأفكار يُشكّل التشدد قاسمها المشترك ، وتنضح تفاصيلها وطرائق الاستدلال فيها بالخلفية الانغلاقية الكامنة وراءها ، وتُوحي حركة انبعاثها فكريا ، ورحلة تموضعها في الواقع العملي ، بتلك الأزمة (الفكر- نفسية) التي خلقتها ، والتي صنعت ذهنية عامة (= ذهنية التحريم) قادرة على استقطاب كثير من الجماهير البائسة ، تلك الجماهير التي وصل بها هذا الخطاب إلى أن يجعلها تتبنى منهجا معكوسا ؛ حيث تتديّن بمزيد من التخلف والانغلاق ، أي إلى درجة أصبحت معها تحتسب انغلاقها وتخلفها قرباناً تتقرب به إلى الله ! ، وتعتقد أنها كلما انغلقت وتخلفت وانحطت ؛ أصبحت أقرب من الله ! ، وأجدر أن تحظى برضوانه من كل دعاة التقدم والانفتاح !.

هكذا يصبح التخلف والانغلاق والتشدد حالة فكرية (ذات بُعد جماهيري في الواقع) تبرر نفسها بنفسها ، ولا تحتاج إلى تبرير من خارجها . لهذا ، عندما يؤكد إخواننا المتطرفون على تحريم قيادة المرأة للسيارة ، فإنهم لا يأتون بجديد . التحريم ، والإيغال في التحريم ، هو الموقف المتوقع منهم ؛ لأن ذهنية التحريم لا تستطيع غير التحريم ، وفي أحسن أحوالها ، لا ترتاح لغير التحريم.

إذن ، لماذا نريد من خطاب متطرف يصدر عن ذهنية التحريم ، تلك الذهنية التي حرّمت من قبل كل جديد ، أن يتفهم مسألة مستجدة تُمثّل حالة انفتاح ؛ حتى ولو كانت نسبية ؟!

التحريم في هذه المسألة ليس خارج سياقهم ؛ حتى وإن كان خارج سياقنا ، بل وخارج واقعنا . وكما قلت في المقال السابق ، فموقفهم في هذا المسألة هو جزء من أيديولوجيا منظومة متشددة ، تصنع ذهنية التحريم ؛ بقدر ما تصنعها أي أن الخلاف بيننا وبين إخواننا المتطرفين ينبع من كون الموقف من هذه المسألة يُشكل تعبيراً عن نمط من أنماط التفكير المتخلف ، النابع من وعي متخلف ، والذي يقود ، ولابد أن يقود (للمبررات السابقة) إلى ذهنية التحريم التي تطبع خطابنا الديني التقليدي .

عندما تقرأ آراء ومواقف (= تلك التي يسمونها : فتاوى) إخواننا المتطرفين من موضوع قيادة المرأة ، تجد أنها مبنية على مُبررّات وعلل لا علاقة لها مباشرة بالشرع المطهر في صورته النصوصية الأولى ، بل هي مبررات وعلل مستقاة من الواقع المتخلف الذي صنعوه على هذه الحال الموغلة في التخلف ، أو هي مبررات وعلل ذاتية نابعة من التخلف والانغلاق والخوف والانشداد إلى الذهنية التحرييمة التي تأسست سلفا (في زمن سابق عليهم) ، وأصبح مجرد تقادمها شرعية لها ، شرعية تمنحها الاستمرار والنماء .

إن أفضل ما في هذه المسألة (= قيادة المرأة للسيارة) أنها مسألة تنعدم فيها النصوص تماما، ومن ثم ، فلا خلاف على النصوص هنا ، بل ولا خلاف حتى على التأويل ؛لأن المسألة لديهم ، مدنية خالصة حتى وإن لم يعترفوا بذلك ، إذ هي مبنية على قاعدة سد الذرائع ، بل وليست أية ذرائع ، إنها تلك الذرائع التي صنعوها / توهموها بأنفسهم ، ثم أرادوا سدها !. أي أن الآراء فيها تعكس حالة تفكير خاصة ، تفكير يصدر من خلال معاينة الواقع مباشرة ؛ دون أن يستعين بالنص إلا في نهاية المطاف ، وذلك بعد أن يكون منتوجُ رؤيةِ الواقع (= الرؤية المدنية) قابلًا لأن يُلبَس نصوصا مقدسة تقود إلى ذلك الفضاء المعشوق : فضاء التحريم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل