المحتوى الرئيسى

تحليل إخباري‏:‏ من البادية‏..‏ وإليها قد يعود‏!‏

06/16 12:21

لكن كلماته لم تشفع له وحشد القوات التي تأتمر بأمره ليضرب الثورة‏.‏ وحين كاد ينتصر لم يكن باستطاعة العالم الانتظار إلي أن يري بحرا من الدم يسفكه القذافي في ليبيا انتقاما من ملايين قالوا له‏:‏ ارحل‏.‏

لكن حتي الآن لم تفلح حملة حلف الأطلنطي العسكرية ضد القذافي وكتائبه في إجباره علي التنحي حتي بعد أن بدت متجاوزة لقرار الأمم المتحدة الذي قضي بحماية المدنيين والذي لم يشمل التعرض لمستقبل القذافي‏,‏ سواء بالاغتيال أو الضغط عليه حتي سقوط النظام‏.‏

وتعتمد استراتيجية التحالف الدولي المتجاوزة لقرار الأمم المتحدة علي ممارسة الضغوط علي القذافي للخروج من طوق قرار المنظمة وتحقيق أهدافها في إزاحة القذافي من منصبه‏,‏ وإحدي هذه الحلقات فرض قيود مالية علي نظامه عن طريق حرمانه من عوائد بيع البترول ومنح العائد للمجلس الوطني الانتقالي في بنغازي‏,‏ مما سوف يسبب خللا في موازين القوي‏.‏ ويقول ديفيد إجناتيوس في مقاله في صحيفة الواشنطن بوست‏:‏ إن إحدي أمنيات البيت الأبيض كانت رؤية النظام الليبي يبدأ في الانهيار المالي مع بداية الصيف‏,‏ حتي تهتز أركانه ويبدأ في الاستسلام لشروط الدول الغربية‏,‏ إلا أن أحد التسريبات التي أتت من قلب النظام الليبي صدمت الجميع بعد معرفة أن رجل ليبيا القوي لايزال قويا بادخاره نحو‏10‏ مليارات دولار في ليبيا‏.‏

ولجأت القوي الغربية لإضفاء نوع من الشرعية علي المجلس الانتقالي حتي تحدث فارقا في موازين القوي داخل ليبيا‏,‏ وتوالت الاعترافات بالمجلس وأقدمت بعض الدول علي فتح مكاتب تمثيل لها في بنغازي حتي تفتح شهية أفراد جدد من رجال القذافي للانشقاق عنه والانضمام للشرعية الجديدة‏,‏ إلا أن النتيجة حتي الآن لم تكن كما خطط لها‏,‏ فلم ينشق عنه إلا عدد محدود وتحيط بانشقاقهم شكوك لمصلحة القذافي نفسه‏,‏ والأسباب تتعدد هنا‏.‏

فربما لا تزال عند القذافي قدرة السيطرة علي أركان نظامه المتعدد الشخصيات القبائلية بإقناعهم بأنه يحارب إرهابا دوليا يطمع في البترول الليبي وأن عليهم محاربته لآخر نفس‏.‏ أو كما قال في أحد تصريحاته‏:‏ إنها حرب صليبية ضد ثروات العرب والمسلمين‏.‏

وسبب آخر‏,‏ هو أن الشعب الليبي نفسه منقسم الآن حول العمليات العسكرية وجدواها في ليبيا بعد اشتراك الناتو في قتل المدنيين ثم يعلن أن القتل نتيجة استهداف خاطئ أثناء تنفيذ المهمة‏,‏ أو في مرات أخري يتناوب الاتهامات مع رجال القذافي ويلقي كل من الجانبين التهمة علي الآخر في قصف الأبرياء‏.‏

ولم يكن ظهور القذافي في الآونة الأخيرة علي شاشات التليفزيون وهو يلعب الشطرنج مع رئيس الاتحاد الدولي للعبة شيئا عابرا‏,‏ بل المقصود منه رسالة يبعث بها للغرب في إطار الحرب النفسية بينهما‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل