المحتوى الرئيسى

جيتس يواجه جلسة ساخنة في الكونجرس بشأن باكستان وأفغانستان

06/16 09:31

واشنطن (رويترز) - اعترف وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس بأن "معظم الدول تكذب على بعضها البعض" وذلك حين واجه تساؤلات متجددة في الكونجرس عن امكانية ان تكون باكستان وأفغانستان تمارسان لعبة مزدوجة مع واشنطن.

وكشفت الجلسة الساخنة التي عقدتها يوم الاربعاء لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الامريكي عن شعور متنام بعدم الارتياح للتحالف مع باكستان وللاستراتيجية الامريكية في أفغانستان بعد نحو عشر سنوات من الحرب.

ومن المنتظر ان تبلغ المساعدات الامريكية لباكستان هذا العام نحو ثلاثة مليارات دولار رغم التوترات بين واشنطن واسلام اباد التي تفاقمت بعد مقتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة خلال غارة سرية للقوات الامريكية الخاصة داخل الاراضي الباكستانية في الثاني من مايو ايار.

وأشار السناتور باتريك ليهي الى تقرير اعلامي جاء فيه ان المخابرات الباكستانية التي تزعم انها ايضا كانت تريد الامساك ببن لادن اعتقلت خمسة أشخاص قدموا للمخابرات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه) معلومات قبل غارة الشهر الماضي.

وتساءل ليهي قائلا "الى متى ندعم حكومات تكذب علينا؟ متى نقول كفى؟"

كما أثار تساؤلات بشأن الرئيس الافغاني حامد كرزاي الذي "يبدو انه لا يعرف ان يقرر هل هو معنا او مع طالبان."

ورفض جيتس وكان مديرا سابقا للمخابرات المركزية الامريكية ويتقاعد من منصبه كوزير للدفاع في الاول من يوليو تموز ان يختص اي دولة بشكل محدد لكنه أيضا لم ينف عدم نزاهة اسلام اباد.

وقال "يمكنني القول بعد ان عملت 27 عاما في المخابرات المركزية وأربع سنوات ونصف في هذا المنصب (وزير الدفاع) ان معظم الدول تكذب على بعضها البعض.

"العمل يجري بهذا الشكل. بل في احيان يرسلون الجواسيس للتجسس علينا وهم حلفاؤنا المقربون."

  يتبع

عاجل