المحتوى الرئيسى

الاحتضان الحميم يخسر كل زوج 30 سعرا حراريا

06/16 09:05

أطباء الصحة الجنسية يؤكدون أن دفء العلاقة يذهب بالاكتئاب والتوتر والقلق النفسي، مؤكدين فى الوقت نفسه انه بالإضافة إلى الآثار النفسية الجيدة، يساعد النشاط الجنسي على حرق السعرات الحرارية التي قد يتقاعس الجسم عن حرقها بفضل التقدم في العمر، ناهيك عن فوائده الصحية.

يعطي الجنس تأثير التمارين الرياضية فقد أثبتت الدراسات التي اجريت على أزواج يبدون أصغر سنا من عمرهم الحقيقيّ، أن سبب هذه الميزة يعود الى نشاطهم الجنسيّ الفاعل فهم يمارسون العلاقة الحميمة بما يعادل 3 مرات أسبوعيا لذلك ينصح الخبراء المتزوجين بابقاء شعلة الحب ملتهبة بشكل دوري ومنتظم لإكتساب الشباب الدائم... كما أشارت الدراسات الى أن الاتصال الحميم الذي يدوم لفترة 20 دقيقة يسمح للجسم بحرق 200 وحدة حرارية أي ما يعادل نصف ساعة من ممارسة رياضة كرة المضرب أو الهرولة لمسافة كيلومتر ونصف... في الوقت نفسه ينتج عن مداعبة الجزء الأعلى فقدان 80 سعراً، أما مداعبة الجسم كاملاً فيؤدي إلى خسران 150 سعراً .

وبعد الاحتضان الحميم يخسر كل زوج 30 سعرا حراريا مما يعطي الاحتضان أهمية لكلا الزوجين، كما أنه ليس وقاية من الأمراض فقط ، وإنما يعد علاجاً أيضاً ، حيث أظهرت الدراسة أن الحنان والأحضان يساعدان علي سرعة الشفاء من المرض فالاحتضان يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون "الأوكسيتوسين"، الذي يسمى هرمون الارتباط، ويقلل من ارتفاع ضغط الدم، الأمر الذي يقلل من مخاطر التعرض لأمراض القلب.

يسهم الجنس قى تحريك كل العضلات ويمكّن القلب والرئتين من العمل بشكل فعال فينتج عن الإثارة الجنسيّة تقلّص في عضلات الجسم لذلك كل الأعضاء تتحرّك خلال فترة الاتصال تنشط تلقائيّا المتعة الناتجة عن العلاقة الحميمة تؤدي الى انقباضات منتظمة خصوصا في منطقة الحوض مما يساعد على تقوية وتنشيط هذه العضلات وكلما كانت المرأة متحكمة بهذه المنطقة كانت المتعة أقوى ذلك بالاضافة الى ان رفع الساقين خلال عملية الجماع ينشّط الدورة الدمويّة فيعود الدم باتجاه القلب بشكل أسرع وبعد انتهاء الاتصال تشعر المرأة بخفة في ساقيها تدوم لساعات.

عندما تزداد الرغبة يتفاعل القلب فتتسارع نبضاته مما يسبب تنشيط الدورة الدمويّة فيتدفق الدم نحو الأطراف وتنعكس النتيجة على البشرة فتغدو مشرقة فالحب يجعل النساء أجمل، إذ إن إفراز الأوستيريجين لديهن، يسهل جريان الدم نحو الجلد، كذلك يزيد من إنتاج الكولاجينات الطبيعية، مما يجعل البشرة أجمل وأكثر نعومة وليونة كما ان المتعة الناتجة عن العلاقة ترفع من معدّل هرمون الإستروجين مما يزيد من انتاج الكولاجين والإلستين اللذان يضمنان ليونة البشرة ومطاطيتها كما تستفيد بصيلات الشعر فينسحب البريق على الشعر أيضاً على الجانب الاخر تساعد العلاقة الحميمة على الوقاية من هشاشة العظام في النساء بعد سن اليأس لأنه يساعد على إفراز هرمون الأستروجين والجنس أيضا يؤخر الشيخوخة الشكلية لدى النساء في سن الأربعين كما ان الجنس يحمي من سرطان الثدي، كما أن الجنس يساعد الجسم في إفراز هرمونات ومواد كيماوية مما يعزز الخلايا المقاومة للسرطان الثدي والرحم.

ممارسة الجنس بطريقة هادئة مسترخية يقلل من نسبة التعرض إلى الأمراض الجلدية عموماً والإلتهابات الجلدية والنمش خاصة فالعرق الناتج في عملية الجنس ينظف فتحات الغدد العرقية ويجعل الجلد لماعا كما أن الإكثار من ممارسة الجنس يساعد على فتح مجاري التنفس وخصوصاً الأنف المزكم. الجنس هو الدواء الوطني المضاد للرشح والحساسة ويساعد على محاربة ضيق التنفس و حمى القش.

العلاقة الحميمة تخفف من الألم بسبب افراز الجسم للأندورفين أو ما يعرف بهرمون السعادة وهو فعّال في محاربة التشنّجات ويزيد من قدرة الجسم على تحمل الألم تصل حتى درجة 70% خلال فترة بلوغ المتعة كما أنها تشكّل دواء فعّال للتخلص من الصداع وفى الوقت نفسه ان العلاقة الزوجية تساعد على التخلّص من الإمساك فالإنقباضات التي تتعرّض لها منطقة البطن خلال الاتصال الجنسيّ تشكّل تدليكا داخليّاً للإمعاء مما يسمح بتسهيل المرور المعوي والتخلّص من الإمساك.

الإتصال الحميم يفّعل التركيز، فالغدة تحت المهاد Hypothalamus تفرز هرمون DHEA الذي ينشّط الذاكرة ويقويّ المناعة كما ويحارب الاكتئاب. يفرزه الدماغ بنسبة 3 الى 5 مرات أكثر من المعدل العادي خلال المرحلة النهائية من الاتصال الحميم.

يسترخي الرجل بشكل أسرع من المرأة بعد عملية الاتصال ويعود السبب بذلك الى الانحلال السريع للتشنجات العضليّة فيستسلم الى النوم بسرعة... اما المرأة فينتظم جهازها العصبيّ تدريجيا وتستسلم الى النوم بشكل بطيء كأنها تناولت حبّة دواء مضادة للاكتئاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل