المحتوى الرئيسى

محمد البطراوي قبل وفاته:لا تنشر الصحف الشعر العامي نظرا للجهل

06/16 08:26

الخليل-دنيا الوطن- هيثم الشريف

"الأب الروحي للثقافة الفلسطينية، والكاتب المبدع، وشيخ النُقّاد والمثقفين، وسنديانة الثقافة الفلسطينية ، وعرّاب الأقلام والأصوات الأدبية في فلسطين، والصحافي، والشاعر، والناشط السياسي".

هذه هي بعض الألقاب التي لُقب بها أحد أبرز رموز الثقافة في فلسطين " محمد البطراوي" الناقد العربي الكبير، مستشار وزارة الثقافة الفلسطينية السابق، والذي وافته المنيّة قبل أسابيع، وقبل أن تنشر الحــال لقاءً أجرته مؤخراً معه، حيث بدى حينها كعادته متواضعا لأبعد الحدود. يعاملك بإنسانيته المعروفة عنه .

لذا تنشر الـحال، فحوى اللقاء الذي أجري مع شخصية ساهمت في رعاية أجيال من الكُتّاب والأدباء والناشئة والأخذ بأيديهم. شخصية قدمت خدمات جليلة لحركة الثقافة والإبداع الفلسطيني، وعملت على إثراء الأدب والعملية النقدية الفلسطينية.

• هل ترى أن التركيز على أكثر من محور في القصيدة أو الرواية، يُذهب بريق بعض المحاور؟ على اعتبار أن من ينظر إلى عقد به العديد من اللأليء لا ينظر إلا على أكثرها بريقا؟

- هذه قضية إشكالية ، والسبب أن القصيدة ربما يكون فيها عدة مظاهر "كما المونتاج في السينما بها عدة مناظر"، لتكوين إنطباع معين في النهاية، فإذا كانت هذه المناظر أو القصيدة مشتتة للقاريء، فالقصيدة لم تصل إلى هدفها، وبالتالي، أما إذا كانت المظاهر فيها مندمجة جميعها بشكل يؤدي إلى وضوح ورؤيا معينة، فالقصيدة تنجح.

• " الشطب أو الحذف أهم من الكتابة" إحدى أهم نصائحك للأقلام الواعدة، هل توضح لنا كيف ذلك ؟

- صحيح، فالكثير من الكُتّاب يكتبوا في قضية معينه، نأخذ الوطن مثلا، وإذا بالكاتب يتحدث في ذات القصيدة عن البرتقال مثلا!! ويستطرد في الموضوع الفرعي ، وينسى صلب موضوع القصيدة ألا وهو الوطن! ويظن الكاتب أنه بذلك يعمل على عمل تلوين إضافي في موضوع القصيدة أو الرواية!!، لذا، فالحذف هنا يُصبح أهم من الكتابة ، كما أننا لو أننا أخذناها ووظفناها خارجا، لأصبح لدينا خامة جديدة لعمل روائي أو قصيدة جديدة.

• تقول أيضا " أن كتابة العنوان للرواية أو القصيدة أصعب من كتابة النص ذاته، لماذا؟

- لأن العنوان هو ما يمكن أن يدفع القاريء لقراءة الموضوع أو تتركه، فمن المعروف أن هناك عدة مراحل في موضوع القراءة، أولها غلاف الكتاب أو الموضوع ونسميه"العتبة"، فالعنوان هنا بمثابة قراءة ثانية للكتاب من وجهة نظر فنان يُحس بالموضوع، ووضع صوره لهذه العتبة أو الغلاف، وهو فرش وجداني للقصيدة أو الرواية، ويضع القاريء في جو النص.

• هناك قاعدة عامة تقول أن أول عشر صفحات بالرواية، هي قاتلة" برأيك متى تكون الصفحات الأولى قاتلة للرواية ؟وهل تختلف هذه القاعده في الرواية عنها في الشعر ؟

- في الرواية يجب أن تكون العشر صفحات الأولى قوية، ودافعة ومُحرّضة للقاريء على قراءة ما يلي ذلك من صفحات، فإن لم تجذبنا وتُحرشّنا للإنتقال للصفحات التي تليها، فإننا نرمي بالرواية ولا نهتم لها، وهنا تصبح هذه الصفحات قاتلة للرواية، ، ونفس الشيء بالنسبة للأسطر العشرة الأولى بالنسبة للقصيدة.

• كان لك لقاء مع شاعر المرأة الراحل نزار قباني قبل وفاته، كناقد عربي ، كيف ترى شعر وأسلوب نزار قباني؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل