المحتوى الرئيسى

هل يعيش العالم العربي على هامش الحياة؟

06/16 05:18

علي الخبتي

أُهدي إليّ جهازُ اتصالٍ تعمل الشركة المنتجة له على تطوير وإنتاج إصدار جديد له كل عام بمواصفات جديدة وخدمات اتصال عالية المستوى يقوم بأدائها بدقة متناهية ويقدم هذا الجهاز خدمات اتصال ومعلومات فائقة الجودة والدهشة معاً.. نظرت إليه وخطر ببالي فكرة عنوان المقال: لماذا نعيش على هامش الحياة؟

لماذا نحن فقط للاستهلاك دون أن يكون لنا دور في الابتكارات والإنتاج. وإلى متى يستمر ذلك؟ وكيف استطاعت دول تقل إمكاناتها عن إمكانات الدول العربية والإسلامية أن تقفز على حاجز التنمية وعصر المعلومات بنجاح وتحقق نجاحات ومكاسب هي قريبة من دول سبقتها إلى التقدم بأجيال عديدة؟ وهل نفكر تفكيراً جدياً في هذه القضية؟ وهل لدينا خطط للقفز على حاجز التنمية وعصر المعلومات الذي يأخذ في الارتفاع كلما تقدم بنا الزمن؟

وهل أخذنا قضية تباعد المسافة وارتفاع هذا الحاجز وإمكانية عجزنا عن القفز عليه إذا تأخرنا؟ وهل تأخذ خططنا اكتشاف موهوبينا ومبدعينا؟ وبعد اكتشافهم هل تتضمن خططنا كيفية التعامل مع مكتشفاتهم واختراعاتهم بعد الاكتشاف أم فقط الاكتفاء بالاحتفاء بالاكتشاف وأضوائه والحديث الإعلامي عنه الذي دأبنا عليه حتى أصبح ثقافة وقفت عائقاً دون الاستفادة من مبدعينا وموهوبينا؟ وإلى متى سيستمر ذلك؟

هذه أسئلة مهمة تدور في الذهن كلما رأينا خطوات متقدمة للآخرين ونحن في موقف المتفرج المستهلك.. لنعيد توجيه السؤال السابق: إلى متى يستمر موقفنا موقف المتفرج المستهلك؟ إننا كأمة عربية إسلامية نملك من الإمكانيات والعقول والثروات ما لا يعفينا من مواقفنا المتخلفة من دول العالم وما لا يعفينا من بقائنا متفرجين مستهلكين.. إن هذا يشعرنا بالدونية بين دول العالم.. ولا أظن أن هناك ما يبرر ذلك.

فكيف نقبل هذا الوضع على أنفسنا؟

أعتقد أن لدينا مشكلتين هما المسؤولتان عن وضعنا الحالي:

الأولى: أننا لم نستثمر حتى الآن بدرجة عالية مبدعينا ومخترعينا وموهوبينا.. حيث كما يبدو اقتصر الأمر على الاحتفاء بهم وبإنجازهم كهدف أخير علماً بأن هذه الخطوة تعتبر الأولى في مسيرة استثمار المبدعين والمخترعين والموهوبين.. ويكون الاستثمار عن طريق مؤسسة خاصة تساعد هؤلاء المبدعين على تحويل إبداعاتهم واختراعاتهم في صناعات تدر على الوطن دخولاً توظف أبناءه.. هذا هو الهدف النهائي.. بكل موضوعية وصدق وشفافية مؤسسات الإبداع ليست مسؤولة وليس من اختصاصها إكمال المسيرة بعد اكتشافهم.. ليس هذا من صميم عملهم.. لا بد من إنشاء هيئة لرعاية هولاء المبدعين بعد تسجيل براءات اختراعاتهم.

لقد تأخرنا كثيراً.

وأخشى أن نتأخر أكثر فتضيع علينا فرص كثيرة.. مواردنا الطبيعية التي ننعم بها لن تستمر طويلاً.. وستحاسب الأجيال القادمة هذا الجيل وتعتبره مسؤولاً عما يحل بها بعد فترة نضوب النفط.

براءات الاختراعات وصلت أعدادها إلى الآلاف.. ويمكن لهذه الاختراعات أن تدخلنا "اقتصاد المعرفة" من أوسع أبوابه.. إلا أنها ظلت حبيسة الأدراج تكوّم الغبار.

وظل أصحابها يعيشون مشاعر الإحباط مما حل بهم.. وكونهم بارعين لا يعني أنهم مسوقون هذا شيء آخر. لا بد من مساعدتهم لتسويق مخترعاتهم على شركات متخصصة..أو مساعدتهم للتسويق بإنشاء شركات لهم أنفسهم. هذا ما يحدث في العالم المتقدم.. لا نحتاج إلى اختراع عجلة جديدة.. العجلة مخترعة..

نرى ما يصنع العالم المتقدم ونسير على خطاه لنصل إلى ما وصل إليه ..هذا ما فعلته كوريا.. وتفعله ماليزيا والدول الجادة التي تريد اللحاق بركب العالم المتقدم.. إن مخترعينا ومبدعينا ومكتشفينا ثروة.. لكنها ليست كأي ثروة كل الثروات تهدر.. وتنضب إلا هذه الثروة التي أطلق عليها في هذا العصر الجديد المتميز ذي التحديات الكبيرة ثروة "اقتصاد المعرفة". إنها بكل بساطة غير قابلة للنضوب.

الأمم المتقدمة كان سبب تقدمها البارزون المبدعون فيها.. تستثمر الأموال الطائلة فيهم، في اكتشافهم ومن ثم تربيتهم وتعليمهم وتدريبهم ثم في رعاية منجزاتهم التي تشكل في مجملها منجزات الدولة نفسها. والدول والأمم لا تتقدم ولا تنجز دون الرعاية والاهتمام بالمبرّزين فيها.

الذي نود قوله في النهاية.. هو الإسراع بتأسيس هيئة خاصة ترعى وتوجه اختراعات وابتكارات المخترعين والمبتكرين لتتحول إلى صناعة.. لتحقق بذلك خطوة هامة وكبيرة ومنجزا مشروعاً كبيراً وضخماً في "اقتصاد المعرفة".

الثانية: التطرف في نقد الإنجازات. إن إنجازات بعض مؤسساتنا تقابل بالتهكم والتجريح والحط من قدرها لأسباب عديدة وغير منطقية في أحيان كثيرة.. وتقف مواقف سلبية اتجاه أي إنجاز، نعمل بكل ما أوتينا من منابر للحط من قدرها حتى تبدو تلك الإنجازات هامشية لا جدوى منها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل