المحتوى الرئيسى

ما أروع العدالة معصوبة العينين!

06/16 05:18

علي أحمد البغلي

لم تهدأ الضجة التي أثارها القبض على مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان في نيويورك، بتهمة الاعتداء على عاملة تنظيف غرف من الجنسية الغانية في فندق سوفتيل في مانهاتن بنيويورك.. ذهبت صدمة الفرنسيين التي صاحبت الطريقة المهينة التي تعاملت بها السلطات الأميركية مع مرشح الرئاسة الفرنسية الثري اليهودي «دي سي كي» D.S.K كما يختصرون اسمه في الصحافة الفرنسية.. فقد تبين أن التهمة هي اعتداء بالاغتصاب وعن طريق استخدام العنف والقوة.. فالأوروبيون والأميركان لا توجد عندهم قيود متشددة في ممارسة كبار سياسييهم الجنس خارج نطاق الشرعية.. ولكن المشكلة تكمن في موضوع «عدم وجود تراض بين أطراف العلاقة» أو «ممارسة الجنس بالاكراه»!

«دي سي كي» ظهر الأسبوع الماضي يداً بيد مع زوجته الثرية آن سنكلير.. وقد احتل المرشح الرئاسي الفرنسي «الفحل» الصفحات الأولى من كل المجلات الفرنسية مثل «الباري ماتش» و«لوبوان» و«الاكسبريس» وغيرها.. مجلة «الباري ماتش» الشهيرة بصورها نشرت صورة ستراوس كان والسوار الالكتروني في رجله اليمنى ظاهراً تحت جواربه!!

ستراوس كان قرر مع محاميه اتباع سياسة عدم الاقرار بالذنب «Not Guilty»، الأمر الذي تترتب عليه محاكمة طويلة ومرهقة ومكلفة، ستستخدم فيها كل الأسلحة المباحة وغير المباحة.. احدى المجلات المتخصصة قالت انها ستكون «صراع الجبابرة» «Fight of the titans»! الأمر الذي يذكرنا بقضية اللاعب الأميركي الأسمر أوجي سيمبسون الذي اتهم بقتل زوجته الأميركية البيضاء في التسعينات من القرن الماضي، وحكم ببراءته في القضية الجنائية.. مكتب المدعي العام في نيويورك عين أحد أكبر وأهم أعضاء ذلك المكتب لتولي القضية.. المدعي العام هو سايروس فانس الابن، وهو ابن وزير الخارجية السابق سايروس فانس في عهد الرئيس جيمي كارتر.. سايروس فانس الابن مدعي عام جاد وله طموح سياسي، ويتوقع انه اذا كسب القضية، وتمت ادانة الفرنسي المتعجرف ستراوس كان، فإنه سيترشح لمنصب عمدة نيويورك.. اي انه سيعتلي السلم السياسي على ظهر فحولة مرشح الرئاسة الفرنسي.

***

في المقابل يمثل ستراوس كان احد كبار المحامين الجنائيين في نيويورك، وهو يهودي ايضا بنجمان برافمان، الذي طلب في اول جلسة للمحاكمة بعد انكار موكله التهمة مهلة 45 يوما لاعداد دفاع موكله بعد الاطلاع على ادلة الثبوت.

هذه المهلة الطويلة لاعداد الدفاع ستدفع من ظهر ستراوس كان وزوجته الثرية آن سنكلير و«كله بحسابه»، والعداد شغال في اميركا! بالاضافة للشهرة التي ستسبغ على سيروس فانس وبنجمان برافمان والتي لا تقدر بثمن.. فأميركا تعشق العروض او Show التلفزيوني، وخصوصا اذا كانت الاطراف من المشاهير.. ستراوس كان عند دخوله باب محكمة مانهاتن قوبل بحوالي 50 متظاهرة يلبسن لبس خادمات الفنادق صحن به: «عيب عليك» Shame on you، تضامنا مع السيدة الغانية المسلمة الملتزمة التي تدعي نافيساتو ديالو، نشرت لها مجلة الباري ماتش صورة كبيرة مع تغطية عينيها.. نافيساتو سيتولى الدفاع عنها المحامي كينيت تومبسون الذي سيكسب الشهرة والمال ايضا من تعويضات او تسوية موكلته مع المسؤول الدولي الثري، اذا ما تمت التسوية قبل انتهاء المحكمة او صدور حكم المحكمين.. نافيساتو كما يقول عنها جيرانها، مازالت عليها مسحة من الجمال، وتغطي شعرها بإيشارب إسلامي، ويقول محاميها تومبسون ان حلمها الاميركي كان متواضعا انقلب الى كابوس بهجوم ستراوس كان محاولا اغتصابها بالعنف.. هذه المحاكمة تظهر الوجه المشرق للعدالة الغربية ـــ شئنا ام ابينا ـــ فشخص بهذه المواصفات الدولية الاوروبية والعرقية (اليهودية)، تطيح بكل الابهة التي تحيط به خادمة فنادق سوداء مسلمة، لهو شيء يجب ان يكون مجال فخر لكل من ينتمي الى تلك الحضارة وذلك الفكر الراقي، ويستوجب منا الاشادة برمز العدالة ماسكة الميزان، معصوبة العينين.

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل