المحتوى الرئيسى

الخرطوم تنتقد حديث أوباما بشأن كردفان

06/16 01:39

 

قالت الحكومة السودانية الأربعاء إنها تعي مسؤولياتها في حفظ الأمن والاستقرار ليس طمعا في تطبيع أو خوفا من عقوبات، ودعت واشنطن للكف عما وصفته بأسلوب الترغيب والترهيب بعد دعوة الرئيس باراك أوباما لها إلى وقف عملياتها العسكرية في ولاية جنوب كردفان الحدودية إذا أرادت تطبيع العلاقات مع بلاده.

 

وطالبت الخرطوم بدلا من ذلك الإدارة الأميركية بممارسة ضغوط حقيقية على الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على الجنوب للانخراط في التفاوض بشأن تسوية القضايا العالقة، ولأجل إقامة جوار آمن وعلاقات تعاون بين شمال السودان وجنوبه، وفق ما نقله مراسل الجزيرة نت عماد عبد الهادي.

 

وأكد الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية العبيد أحمد مروح -ردا على تصريحات مسؤولي الإدارة الأميركية بشأن الوضع في السودان- أن حكومة السودان تعي مسؤولياتها تجاه الحفاظ على السلام والاستقرار في كافة أنحاء البلاد. وأضاف أنه "لولا هذا الإيمان لما ذهب الرئيس عمر البشير بنفسه إلى إثيوبيا للمساهمة في دفع جهود الاتحاد الأفريقي الرامية لإيجاد تسوية عادلة للقضايا المتبقية من اتفاق السلام الشامل".

 

وقال للصحفيين إن "الولايات المتحدة تدرك أن الحركة الشعبية هي من بادر بالتصعيد العسكري ومهاجمة القوات المسلحة وقوات الشرطة والأمن (في جنوب كردفان)، وما قامت به الحكومة هو رد على تلك الخروقات والاعتداءات وممارسة لسلطة الدولة في بسط الأمن". مؤكدا التزام حكومته بمعالجة الأوضاع الإنسانية في جنوب كردفان.

 

 

وكان أوباما حث في وقت سابق الحكومة السودانية على وقف عملياتها العسكرية في جنوب كردفان ودعا إلى وقف إطلاق النار لإنهاء العنف في المنطقة.

 

وقال -في رسالة صوتية بثتها شبكة صوت أميركا- إن "على قادة السودان وجنوب السودان أن يتحملوا مسؤولياتهم، على حكومة السودان منع حدوث أي تصعيد لهذه الأزمة بوقف عملياتها العسكرية فورا، بما في ذلك القصف الجوي والتشريد القسري وحملات الترويع". وطالب الجانبين بإنهاء العنف والسماح بمرور المساعدات الإنسانية.

 

وخاطب القيادة السودانية قائلا "عليكم أن تعرفوا أنكم إذا نفذتم التزاماتكم واخترتم السلام فإن الولايات المتحدة ستتخذ الخطوات التي تعهدنا بها تجاه العلاقات الطبيعية، لكن أولئك الذين يتنصلون من التزاماتهم الدولية سيواجهون ضغطا وعزلة، وسوف يحاسبون على أفعالهم".

 

في غضون ذلك، قالت الأمم المتحدة إن هجمات جوية على ولاية جنوب كردفان الحدودية في السودان ربما تسببت في مقتل ما يصل إلى 64 شخصا، ودفعت عشرات الآلاف من الأشخاص إلى الفرار.

 

وفي جنيف أكدت متحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن الوضع يتدهور بشكل واضح، وطالبت بإنشاء ممر إنساني لنقل المساعدات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل