المحتوى الرئيسى

شمال السودان يتوعد بالقتال في جنوب كردفان

06/16 21:09

الخرطوم (رويترز) - تعهد جيش شمال السودان يوم الخميس بمواصلة القتال ضد الجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان المنتجة للنفط على الحدود مع الجنوب لانهاء ما وصفه بالتمرد المسلح.

واندلع القتال في الولاية الشمالية في الخامس من يونيو حزيران وتصاعدت حدته ليتضمن استخدام المدفعية والطائرات الحربية. وقالت الامم المتحدة ان ما يزيد على 60 ألف شخص يعتقد انهم فروا بسبب القتال.

ودعا كل من الرئيس الامريكي باراك اوباما والامين العام للامم المتحدة بان جي مون الى الوقف الفوري لاطلاق النار في جنوب كردفان حيث تخشى الجماعات الانسانية سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية للصحفيين ان الجيش سيواصل قتال المسلحين في انحاء مدينة كادوقلي عاصمة الولاية في غيرها من المناطق.

وقال في الخرطوم ان الجيش يواصل عملياته في الجبال حول كادوقلي حتى اللحظة حتى "يتوقف التمرد."

وحثت الامم المتحدة جيش شمال السودان على فتح المجال الجوي فوق جنوب كردفان قائلة ان اغلاق المجال الجوي لستة ايام يهدد عملياتها الانسانية هناك.

وقال خضير زروق المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في السودان "اغلاق القوات المسلحة السودانية المستمر للمجال الجوي في جنوب كردفان يهدد بشدة عملياتنا الانسانية حيث يحتاج الالاف من النازحين الى المساعدات العاجلة.

"من الحيوي ان تتحرك الحكومة السودانية فورا لضمان وصول طائرات الامم المتحدة الى كل انحاء المجال الجوي لمواجهة المعاناة المتزايدة لهؤلاء الذين تأثروا أكثر بالصراع."

وقالت منظمة انقاذ الاطفال التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان ان 30 ألفا من النازحين من الاطفال "يواجهون خطر الانفصال عن عائلاتهم والتعرض للصدمة والاساءة."

ورفض خالد الاتهامات بأن الجيش السوداني يعرض المدنيين للخطر.

واندلع القتال في وقت حساس بالنسبة للسودان حيث يستعد الجنوب للانفصال بشكل نهائي في التاسع من يوليو تموز. وصوت الجنوبيون لصالح الانفصال في استفتاء أجري في يناير كانون الثاني كانت قد وعدت به اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 التي انهت الحرب الاهلية السودانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل