المحتوى الرئيسى

صحيفة: الافراج عن الجاسوس الاسرائيلي خلال اسبوعين

06/15 23:24

صحيفة: الافراج عن الجاسوس الاسرائيلي

خلال اسبوعين

 

صورة للجاسوس الاسرائيلي بزي الجيش
القدس

المحتلة : نقلت  صحيفة "يسرائيل هيوم"

عن مصدر في وزارة الخارجية المصرية ومصادر أميركية وإسرائيلية قولها إن الشاب

الإسرائيلي - الأميركي، "إيلان جرابيل" المعتقل في مصر بتهمة التجسس لصالح إسرائيل،

سيطلق سراحه بعد أسبوعين، أي مع إنتهاء فترة تمديد إعتقاله التي حددتها المحكمة،

وسيرحل من مصر.

 

ونقل موقع "عرب 48" عن الصحيفة الإسرائيلية إنّ  الولايات المتحدة هي التي تولت متابعة

قضية الشاب، إذ يحمل الجنسية الأميركية إضافة للجنسية الإسرائيلية. وأضاف أن واشنطن

تضغط على القيادة العسكرية في مصر لإطلاق سراح الشاب.

 

وقال: "الولايات المتحدة تركز كل الجهود الدبلوماسية لكي يطلق

سراح المعتقل وترحيله قبل بدء الإجراءات القانونية

ضده".

 

ونقلت الصحيفة ذاتها عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله إن إسرائيلي

قررت أن تتولى الولايات المتحدة متابعة القضية لأن الشاب دخل الأراضي المصرية

بجوازه الأميركي وليس الإسرائيلي.

 

وأضاف المصدر أن إسرائيل لم تجري اتصالات على مستويات رفيعة في

القاهرة حتى لا يخرج الانطباع بأن المعتقل كان في مهمة لصالح

إسرائيل.

 

كانت أجهزة المخابرات العامة المصرية بالتعاون مع بعض شباب

الثورة المصرية بميدان التحرير قد تمكنت من إلقاء القبض على المتهم الذي تمكن من

الدخول إلى مصر على أنه صحفي أجنبي بإحدى الوكالات .

 

جاسوس إسرائيل
وحاول

تجنيد بعض الشباب المشاركين في المظاهرات بميدان التحرير وشارك في إشعال الفتنة

الطائفية بين الأقباط والمسلمين والوقيعة بين الجيش والشعب

.

 

وأعترف المتهم أمام النيابة العامة بأن الموساد الاسرائيلى كلفه

بدخول مصر ومحاولة تجنيد بعض العملاء والاتصال بعناصر مختلفة في محاولة لنشر الفوضى

وإثارة الفتنة الطائفية بالبلاد.

 

 وقامت نيابة أمن الدولة بالاستماع إلى أقوال بعض شباب

الثورة الذين أكدوا أن المتهم حاول تجنيدهم مقابل مبالغ مالية وتبين أن المتهم ضابط

بالموساد الاسرائيلى .

 

وكانت خيوط الجريمة قد بدأت عندما تمكن الضابط من الدخول إلى

مصر فور قيام ثورة 25 يناير على أنه صحفي أجنبي ومراسل لوكالة أنباء دولية معروفة

لتغطية الأحداث التي تمر بها خلال الثورة.

 

 وقام بالتواجد بصفة مستمرة مع شباب الثورة بميدان التحرير

وحاول تجنيد البعض منهم لإثارة الفتنة الطائفية وتوزيع أموال على بعضهم حتى يقوموا

بالاحتكاك برجال القوات المسلحة والقيام ببعض أعمال العنف ونشر الفوضى

بالبلاد.

 

وهو الأمر الذي أثار بعض شباب الثورة وشكوا في أمر الصحفي

فقاموا بإخطار أجهزة المخابرات العامة المصرية وإخبارهم بمحاولة تجنيدهم من قبل

المتهم الذي قام بالاتصال ببعض الأشخاص المجهولين والسؤال عن بعض الأشياء

.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل