المحتوى الرئيسى

حمدين صباحي: لن أقبل إلا منصب رئاسة الجمهورية

06/15 21:56

كتب - أحمد الشمسي:


''8 سنوات فقط هو ما تحتاجه مصر لتصبح من ضمن الدول المتقدمة''، بهذه الكلمات أكد حمدين صباحي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أنه في حال فوزه بمنصب رئاسة الجمهورية، سيضع مصر - خلال ثماني سنوات - من ضمن أول عشرة دول متقدمة في العالم مستشهداً بالنموذج البرازيلي، وقال ''البرازيل استطاعت خلال 8 سنوات عبر رئيسها السابق لولا دا سيلفا أن تضع نفسها فى المرتبة التاسعة ضمن الدول المتقدمة، وأنا أرى أن نموذج البرازيل يمكن تطبيقه فى مصر، وأريد أن يحاسبنى الشعب بعد ثمانى سنوات إن لم أنفذ برنامجى الانتخابى''.

وعن برنامجه الانتخابي قال، خلال حواره مه جريدة المصري اليوم - الأربعاء، ''هناك ثلاث ركائز علىّ تحقيقها، أولها الديمقراطية، بحيث يكون لكل مواطن نصيب من السلطة، والركيزة الثانية، السعى إلى أن تصبح مصر دولة مدنية، لا هى علمانية تفصل الدين عن الدولة، ولا هى دينية تجعل رجال الدين والكهنوت يتحكمون فى مصائر الشعب، والركيزة الثالثة تتمثل في إضافة نص دستوري يجرم التمييز سواء على أساس الدين أو الجنس أو العرق أو اللون، وذلك دون المساس بالمادة الثانية''.

وحول انتخابات الرئاسة قال صباحي ''لدى القدرة على كسب عاطفة الجماهير، وأمتلك عقلا وإرادة بحجم طموحات شعب مصر، ولدى موهبة القيادة، وعندى من الإرادة ما يجعلنى قادرا على حشد أكبر عدد من الجماهير وراء مشروع قومى، وهذا شىء مهم لأنه يجب أن يكون لدى الرئيس الجديد مشروع قومى كبير يصعد بمصر لأفضل مما كانت عليه بمراحل''.

وبالنسبة لاتفاقية كامب ديفيد وموقف صباحي منها قال ''هي ليست قضيتى الأولى، أنا لم أكن موافقا بالفعل على هذه الاتفاقية ولكننا الآن لا نريد الدخول فى معارك، فمعركتى الأولى مع الفقر''.

عن دور الإعلام في نجاح الثورة، قال ''الإعلام كان من اللاعبين الرئيسيين والداعمين للثورة، فمنذ أن بدأت حركة كفاية عام 2004 والصحافة تغطى حالة الغضب السياسى فى الشارع، كما أن برامج (التوك شو) صنعت الكثير من الإيجابيات''.

وأكد المرشح لرئاسة الجمهورية، أن أي مواطن يستطيع أن يحكم مصر ما دامت لديه الإرادة، وأضاف ''أنا مرشح البسطاء والشرفاء، وكنت أطمح وقت حكم مبارك أن أنافسه ولكن بعد الثورة أصبح لدى اليقين أن انتخابات الرئاسة ستكون نزيهة وشفافة''.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل