المحتوى الرئيسى

نداء عاجل الى اللواء محسن حفظى محافظ الدقهلية بقلم : احلام الجندى

06/15 21:35

نداء عاجل الى اللواء محسن حفظى محافظ الدقهلية بقلم : احلام الجندى

بعد قيام ثورة يناير المباركة حذانا الامل وتطلعت نفوسنا الى تنسم نسائم الحق والعدل والمساواة وتقديم وتولية اولى العلم والنهى والخبرة وعلو الهمة وحملة هموم الامة واصحاب الرؤى والرسالات مقاليد امور المؤسسات وفقا لقواعد يقرها المنصفون والمصلحون والراغبون فى التغيير ، وليس اصحاب المصالح الذين يضربون بهذه القواعد عرض الحائط ويحتالون عليها بالوساطات ويعتلون مناصب لا يستحقوها ويتولون مهام قد لا يتقنوها ، وهى الكفاءة الاعلى الناجمة عن الارتقاء العلمى والتثقيف الذاتى والحصول على مؤهلات اعلى ،والتدريب المهنى والممارسة النشطة ثم يلى ذلك الاقدم تخرجا ثم الاكبرسنا .حتى ينهضوا بها ويعالجوا سلبياتها ويطوروا منظوماتها وعلى رأس هذه المؤسسات المؤسسات التعليمية بدء من ادارة المدارس ثم الادارات التعليمية ثم المديريات فما فوق ذلك .

وأذا كان الدكتور احمد جمال الدين قد تولى وزارة التربية والتعليم ابان الزمن البائد وبدأ بالفعل فى تطبيق هذه القواعد فى العام 2005 وأكد ضرورة ترشيح واختيار قادة جميع المؤسسات التعليمية وفقا للأفضلية فيها ، وقام كل من توفرت فيه الشروط بالتقدم وتقديم المستندات المطلوبة وقام مدير الادارة بعمل مقابلات شخصية ليقرر من يصلح ليصعد ومن لا يصلح لينحى بناء على وجهة نظره الشخصية البحته والتى هى الفيصل والمدخل للإختيار وفقا للمحسوبيات والترابطات والوساطات وليس وفقا للمؤهلات والكفاءات ، ونظرا لإقالة الدكتور احمد جمال الدين من الوزارة بعد فترة وجيزة من توليه فلم تستكمل هذه الترشيحات وظل الوضع على ما هو عليه من تولية المناصب وفقا لهذه المصالح او وفقا للأقدميات كالمعتاد.

وبعد الثورة وعودة الدكتور احمد جمال الدين عادت الفكرة وارسلت المديريات الى الادارات تطالب بأرسال اسماء وبيانات الحاصلين على مؤهلات اعلى سواء دكتوراه او ماجستير او دبلومات خاصة وعاودنا الأمل بأن التعليم سيخطو خطواته الاولى لأداء رسالته السامية بالشكل اللائق على ايدى اناس درسوا وفهموا وخبروا وعلموا وعملوا فى مجال التعليم وعاينوا من قرب اهم مشكلاته ولديهم المؤهلات والكفاءات للمساهمة الفعالة فى علاج ما يتعلق منها بالإدارة وتفعيل القواعد اللازمة للأداتء المتميز التى توطد العلاقة بين المدرسة والمجتمع و تعيد للمعلم هيبته وللتعليم مكانته وللمتعلم حقه ولولى الامر الرضا وللمجتمع المواطن الصالح الذى يحفظ امنه ويساهم فى بنائه ورقيه .

ولكن ما احبط املنا انه قد وصل الى اسماعنا ان الترابطات والوساطات ما زالت قائمة فمثلا سيشغر مكان مدير ادارة منية النصر بالدقهلية نظرا لإحالة مديرها للمعاش بعد فترة وجيزة ورغبت بالتقدم لشغل هذا المنصب ما دمت حاصلة على مؤهل اعلى ولدى من سنوات الخبرة ما يزيد عن الثلاثين عاما بالاضافة الى اجتياز امتحانات الكادر من اول دفعة والحصول على شهادة اجادة تشغيل الكومبيوتر ICDLوشهادات اجادة اللغة الانجليزية التويفل والايلتس اى الامريكية والبريطانية بالأضافة الى العشرات من الدورات التدريبية فى مجال التدريس والادارة ،

و قمت باستشارة احد الموجهين والمتابعين للمدرسة التى اشغل مديرة لها فإذ به يخبرنى بما ازهلنى واستشاطنى غضبا وكأننا لم نقم بثورة ضد الفساد و الفاسدين بقوله ان هذه مناصب سياسية !!!!!!!!!!!!! تتم وفقا لترابطات بين القيادات وبمساندة من وساطات تشغل مناصب عليا ودلل على ذلك بأناس شغلوا مناصب كان هناك من هو اولى بها منهم وكيف تم نقلهم من محافظة اخرى الى محافظتهم خلافا للقواعد عقب اقالة الوزير االسابق الذى اوصى بذلك ، ونبه الى ان فلان من الناس معروف مسبقا سيأتى لشغل مكان مدير الإدارة لأنه على معرفة وعلاقة بهذه الشخصية . وان تقدمك لن يقدم ولن يؤخر وسيتم رفضك بطريقة لا يؤاخذ عليها الرافض حيث سيكون الرفض بناء على مقابلة مثلا وتقرير عدم اهليتك لهذا المنصب فنيا او اداريا او اى سبب مثال ذلك .

ومن هنا سألت نفسى كيف اتقدم بطلب شغل وظيفة لمن سيقوم بنفسه باختيار من يشاء ؟ وبالتالى فإن وجود طلبى امامه كعدمه .

لذا قررت ان اناشدك سيادة المحافظ باعتبارك رئيسا للجميع وباعتبارك قد وليت منصبك بعد الثورة ومن اجل تنفيذ مطالب الثورة وعلى رأسها مناهضة رؤس الفساد واذناب النظام البائد الذين يقدمون مصالحهم على مصالح الوطن واجلائهم عن مناصبهم واحلال المخلصين الراغبين فى التغيير محلهم وبالأخص فى مجال التعليم الذى تشهد منظومته فسادا جعلنا افشل نظام تعليم فى العالم وفقا لشهادات المنظمات العالمية واظهار الشفافية والغاء الوساطات وحفظ الحقوق .

وسأقوم بتقديم طلبى اليكم سيادة المحافظ وليس الى المديرية ولست ارغب ان اكون انا بصفة خاصة من يتولى هذا المنصب ولكن ارغب ان يتم الاعلان عن شغور هذا المكان وان تعلن شروط القبول لشغلها وفقا للمقاييس السابقة وان تعلن بها جميع المدارس وان يتقدم كل من يرغب وتتوفر فيه الشروط ثم يكون الاختيار والتفاضل وفقا لآليات تقوم بها لجنة محايدة لاختيار الافضل والذى لا نختلف عليه جميعا لأننا ادرى ببعضنا البعض وفى حالة تأكدنا من تدخل الوساطات سيكون لنا حق الاعتراض والتظلم . وارجوا ان ينال ندائى هذا اهتماما وقبولا يتناسب مع طموحتنا نحو مستقبل ارقى واصلح بعد ثورة الغضب على التخلف والفساد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل