المحتوى الرئيسى

حماس بصدد دراسة خيارتها واولوياتها الاستراتيجية ؟!بقلم:محمد خليل مصلح

06/15 21:22

حماس بصدد دراسة خياراتها وأولوياتها الإستراتيجية ؟!

أ / محمد خليل مصلح

كثيرة هي الأوساط السياسية منها والأمنية ؛ خاصة تلك التي تعمل في صالح الكيان الإسرائيلي ، ولقد أخذت دقائق الأمور في الآونة الأخير استحقاقها في الدراسة والتقييم ؛ خطاب مشعل الأخير في احتفالية المصالحة في مصر استرعى انتباه تلك الأوساط ؛ الاستعداد لإعطاء عباس فرصة عام ليفاوض الإسرائيليين وان جاء في إطار تحدي حماس لعباس أن يصل لشيء إلا أنها في نظر المراقبين شكلت تطورا في خطاب حماس ؛ في تقرير سياسي أمني حول حماس ؛ نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية البعض منه ؛ " بان قادة حماس اتخذوا قرارا استراتيجيا مبنيا على احتمال سقوط نظام الأسد، ولذلك اتخذت الحركة قرارا استراتيجيا في اتجاهين مركزيين: بناء منظومة علاقات جديدة ومستقرة مع مصر، والاستعداد لـ«انتخابات لا مفر منها» في الضفة الغربية وقطاع غزة ".

هل حماس بصدد وضع إستراتيجية جديدة للمرحلة القادمة ؛ سؤال يُتداول في كثير من المحافل ؛ وذلك قائم على فرضيتين الفرضية الأولى : نجاح تجربة الحكم الذي يراه البعض داخل الحركة وخارجها بدءا من تاريخ استلام حماس الحكم ؛ معيار الصمود رغم الحصار الإقليمي والدولي يستحضره هذا الفريق في تقييمه لتجربة الحكم ؛ لكن هناك إشكالية خطيرة على مستوى الأهداف تم تجاهلها ؛ بمعنى هل حماس ترى في بعض ما حققته من صيغ تقترب من حافة الانزلاق تحت ضغط المأزق السياسي كما جاء في تقرير الجهات الأمنية الإسرائيلية - في رأي الفريق الآخر – مما وقعت فيه حركة فتح ؛ الاعتراف السياسي كلاعب إقليمي في معادلة الصراع بغض النظر عن الثمن الغالي الذي دفعته التحليلات الحقيقية في أروقة الحكم الإسرائيلية تعطي تقويمات أخرى لهذه الحركة ، تتسم بالتوجه الإيجابي من وجهة نظر المصالح الإسرائيلية ... بوادر التغيير الفكري بارزة للعيان في كل عمل تقوم به حركة حماس في الشهر الأخير ... مثال بارز هو تصريح رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، عند التوقيع على اتفاق المصالحة في القاهرة، فقد قال مشعل إن منظمته مستعدة لأن تعطي فرصة أخرى لمسيرة السلام، فخلف الكثير من الأفواه الفاغرة في الجانب الفلسطيني، بل حتى في قيادة حماس نفسها ".

هل هذه القراءة الإسرائيلية تمهد لشيء ما ؛ سربت مفهومه بعض وسائل الإعلام على لسان بعض القادة ؟ أو يأتي في مسار توظيف الموقف لصالح نتنياهو داخليا للقبول بخطة اوباما من جانبه لقطع الطريق على تحركات الفلسطينيين الدولية الأحادية " أن حركة حماس تناقش إستراتيجية جديدة تقضي بعدم مشاركتها في الحكومات المقبلة حتى في حال فوزها في الانتخابات، وذلك في خطوة تهدف من خلالها إلى تجنب العزلة من قبل المجتمع الدولي والسماح بمواصلة المساعدات الاقتصادية الدولية، وذلك وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسئولين في الحركة" بناء على الفرضية الثانية تعثر التجربة بعوامل خارجية وخطة تقليمية دولية إما تطويع حماس سياسيا أو إفشال التجربة قسريا ؛ نقلت الوكالة عن النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني يحيى موسى القول " أن حماس وجدت أن مشاركتها في الحكومة قد تسببت بإساءة كبيرة للحركة، وبالتالي فإن ذلك قد تسبب بتغيير سياستها ولذلك فإنها تدرس إعادة تقييم خياراتها وأولوياتها. "

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل