المحتوى الرئيسى

> موسي: مواجهة الإرهاب الديني ضرورة.. وعلي الإخوان الالتزام بمدنية الدولة

06/15 21:10

رفض عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية المرشح المحتمل للرئاسة ـ تمديد المرحلة الانتقالية وقال خلال الندوة التي نظمها نادي روتاري بنادي الجزيرة «تمديد الفترة الانتقالية يعني تأجيل الديمقراطية وارفض تشكيل مجلس رئاسي لأنه مضيعة للوقت وفكرة غير مدروسة فلا نعرف من سيعينه ومن يلغيه ومن ينهي مدته.

وتحفظ موسي علي إجراء الانتخابات البرلمانية في سبتمبر المقبل موضحًا أن الساحة غير جاهزة لذلك الآن لأن بعض التيارات لم تستعد بعد لهذه المعركة ولن نلوم التيارات الجاهزة.

وتابع موسي «لا يمكن لتيار واحد أن يستحوذ علي الأغلبية في ظل هذه الظروف ونريد برلمانًا معبرًا عن جميع قطاعات الشعب رافضًا الصدام المستمر بين القوي الذي ينتهي لعدم سماع أي طرف للآخر.

وشدد أمين عام جامعة الدول العربية علي ضرورة الجمع بين النظامين البرلماني والرئاسي علي أن يعاد النظر في هذا النظام بعد 12 عامًا وأن ينص علي ذلك في القانون داعيًا أن تحدد للرئيس لفترة واحدة.

وشن هجومًا عنيفًا علي فكرة الإرهاب الديني داعيًا لمواجهته من خلال رجال الأزهر والمثقفين، مردفًا: التطرف أسوأ ما يواجه به أي مجتمع ونحن نتحرك نحو الدولة المدنية لأنها الضمانة الوحيدة للاستقرار والإخوان المسلمون أنفسهم طالبوا بدولة مدنية واعلنوا الالتزام بهذا وارفض المساس بالمادة الثانية من الدستور في سياق احترام حرية العقيدة والمساواة بين الجميع.

وحذر موسي من تدهور الوضع الاقتصادي للبلاد، مشيرًا إلي أن مساعدات الدول الأخري لنا مرهونة بعودة الاستقرار للبلاد وتحاورنا مع الخارج حول فكرة دعمهم الاقتصادي لمصر حال وصول تيارات لا تتفق معهم للحكم.. وتابع «السياسة الخارجية تؤكد أن مصر لن تكون ذيلاً لقوي كبري لأنها تعودت علي الريادة وتسعي لاستعادتها».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل