المحتوى الرئيسى

> في أول واقعة بعد الثورة مأمور ورئيس مباحث يعذبان رقيباً وشرطياً ويهتكان عرضهما بمديرية أمن الإسماعيلية

06/15 21:09

كشف تظاهر عشرات من أفراد مديرية أمن الاسماعيلية بميدان التحرير أمس عن أول واقعة تعذيب داخل مديرية أمن بعد ثورة 25 يناير.

تضمنت الواقعة هتك عرض وتعذيب الرقيب حسن محمد عبدالمقصود والشرطي أحمد صابر الشحات وهما من قوة قسم شرطة ثالث الاسماعيلية.

وروي الرقيب حسن لـ«روزاليوسف» واقعة تعذيبه بقوله: تم احتجازي يوم الجمعة الماضية داخل غرفة مظلمة بمديرية أمن الاسماعيلية بعد اختطافي من قبل رئيس مباحث القسم الرائد محمد واكل ومأمور القسم المقدم ياسر فاروق.

أضاف الرقيب: جردوني من ملابسي وهتكوا عرضي وقاموا بإطفاء أعقاب السجائر في ظهري لاجباري علي التوقيع علي قرار نقلي إلي مديرية أمن المنصورة.

وعن سبب خطفه وتعذيبه قال الرقيب حسن عبدالمقصود إن أفراد القسم تجمهروا في وقت سابق احتجاجا علي سوء معاملة المأمور و«تكديره» لهم وإصدار قرارات نقل تعسفية بحقهم.

أما الشرطي أحمد صابر الشحات فقال: إن مأمور القسم تعدي عليه بالضرب، وأصدر قرارا بنقله إلي محافظة الاسكندرية رغم أنه مقيم في الشرقية ويرعي والدته المريضة ولا يمكن أن يسافر يوميا من الشرقية إلي الاسكندرية.

وأكد أن سيناريو الخطف والتعذيب الذي تم مع زميله الرقيب تكرر معه بمعرفة المأمور ورئيس المباحث، وعدد آخر من ضباط مديرية أمن الاسماعيلية.

وقال لـ«روزاليوسف» إنه أصيب بحالة هستيرية وانخرط في البكاء أثناء تعذيبه وصدم رأسه بالباب الحديدي وحوائط الغرفة عدة مرات فأخرجه الضباط في الساعة الخامسة مساء السبت الماضي.

من ناحية أخري، سادت حالة هياج شديد مساء أمس الأول داخل معسكر الأمن بمنطقة «مرغم» استمرت ساعتين وأسفرت عن إصابة شخصين بعد وفاة أحد زملائهما علي أثر أزمه قلبية، حيث كان يتلقي العلاج داخل مستشفي معسكر الأمن وعند سماع زملائه الخبر حدثت مشاحنات ومشادات، مما أدي إلي اشتباكات أسفرت عن أصابة شخص برأسه وآخر بلوح زجاجي بيده ،انتقل علي أثرها اللواء مصطفي شتا مدير أمن الإسكندرية إلي المعسكر، وتمت إعادة الهدوء وإجراء تحقيق في الواقعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل