المحتوى الرئيسى

كفاكم ظلماً للمرأة !!بقلم:محمد الداهودي

06/15 20:34

كفاكم ظلماً للمرأة !!!!

بقلم _ محمد الداهودي :

في عصر الديمقراطية الذي نعيشه لم نتوقف عن سماع أقوى الموشحات التي تدعو المرأة لعدم التنازل عن حقها , فلا يخلو طريق من يافطة أو إعلان يدعونا لاحترام الجنس اللطيف "فهن بطبيعة خلقهن مكسورات الجناح" ولم تتردد كافة الإدارات في المجتمع المدني بتنفيذ طلبات الديمقراطية النسائية , وكيف يمكن للإدارة أن تقف بوجه التحضر فحاش وكلا أن تكون أي إدارة قد قصرت بالتجاوب مع متطلبات الحرية .

فلم نمانع بقيادة المرأة الفلاحة للعربة والحمار فهل يعقل أن نمنع المرأة العصرية من قيادة السيارة ؟

وبكل تأكيد لا نختلف عن عظيم دورها "فالمرأة مدرسة إن أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق" فهل يعقل أن تكون المدرسة والأم المربية جاهلة ؟ كلا بكل تأكيد فمن حق المرأة أن تتعلم لتعلم أبناءنا

وقد ازدادت متطلبات الحياة فأصبح دخول المرأة ميدان العمل حقاً لا ينكر ! حتى وإن أدى ذلك لإتباع البيت بالكامل نظام " الرجيم الإجباري " فهو مصلحة لنا ولسنا أدرى بمصلحتنا من أمهاتنا وزوجاتنا , وإن كان ولا بد فليهتم الرجل بشؤون البيت والأطفال , ألا يكفي المرأة التعب الذي تحملته طيلة الحمل !! مالكم كيف تحكمون ؟

ألا يكفي أنها تنازلت عن بعض وقتها من أجل إرضاع الطفل ؟ وإن كانت الرضاعة الطبيعية أصبحت أندر من اللغة الصينية في البلاد العربية !

وكيف يمكن لعاقل أن يحمل المرأة مسؤولية تراجع مستوى ابنها الدراسي , فالذنب ليس ذنبها بل ذنب من قام بتغير المنهج المصري " الذي درسته الأم" بالمنهج الفلسطيني"المعقد" ؟

ولكن هل سحب الأماكن الخاصة بالرجال وتحويلها للنساء نوع من التقدير للديمقراطية ؟ أم تحقير لمن ليس لهم جمعيات تطالب بحقهم "الرجال" ؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل