المحتوى الرئيسى

احتجاز قيادي سابق بالجماعة الاسلامية بمطار القاهرة عقب عودته لمصر بعد غياب 23 عاما

06/15 20:33

 احتجزت سلطات مطار القاهرة الدولي الدكتور أسامة رشدي القيادي السابق في الجماعة الاسلامية والناسط السياسي ، الغائب عن البلاد منذ 23 عاما فور عودته للقاهرة مساء الأربعاء قادما من لندن، وقررت عرضه  صباح الخميس علي نيابة أمن الدولة العليا، لمعرفة ما إذا كان مطلوبا علي ذمة قضايا أم لا .فيما لم يتمكن  والده وأقاربه وعدد من أعضاء الجماعة الذين كانوا في انتظاره  من لقاءه .

وقال لقد خرجت من البلاد  1989مكرها بعد تضيق النظام السابق الخناق علي الاسلاميين ، وقيامهم بحملات اعتقالات واغتيالات سياسية ، موضحا أنه لم يخرج من البلاد هاربا بل بموجب حكم قضائي صادر المحكمة الادارية يسمح لي بالسفر، مشيرا إلى أنه حصل علي أحكام أخرى تقضي بحذف اسمه من قوائم الخطرين علي الأمن العام ، وانه سافر إلى السعودية ثم إلى باكستان ثم بدأت رحلة الهجرة إلى هولندا وانجلترا ثم قررت العودة بشكل مبدئي  بعد أن عادت مصر من رحلة الاغتصاب.

وأكد رشدي أنه لن يعودة للجماعة الاسلامية التي استقال منها عام 1999 وأنه سيحاول العمل التقاء العديد القيادات المصرية في مقدمتهم الدكتور محمد البرادعي، والدكتور محمدسليم العوا، والدكتور أيمن نور، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وعدد من قيادات الجماعة الاسلامية ، نافيا أن يكون لدية النية في الوقت الحاضر الأنضمام الي حزب الجماعة الإسلامية التي تنوي إشهاره خلال الفترة المقبلة.

وقال إن النظام السابق لم يتركه خلال الفترة الماضية بل لاحقه في كل مكان محاولا تدبير التهم له ، وأن هذه المحاولات كانت سببا في طرده واسرته من هولندا رغم أن زوجته وأولاده يحملون الجنسية الهولندية، مشيرا إلى أن السبب في هذه المطاردة هي نشاطاته السياسية التي أنشئها في أوروبا مثل جبهة انقاذ مصر التي كانت منبرا للمصرين بالخارج طوال الفترة الماضية وكان لها راديو وصحف خاصة بها .

وأشار إلى أنه تم إغلاق الجبهة يوم 8 مارس الماضي عقب سقوط النظام ، قائلا نحن لسنا محترفي معارضة، وأتمني أن يتم فتح تحقيقيات جديدة في بعض القضايا السياسية السابقة لأنه بها العديد من التلفيقات ونريد أن يكون هناك مصالحات بين جميع قوي الشعب علي غرار ما حدث في بيرو وجنوب إفريقيا، موضحا أنه كان على اتصال دائم بجميع التيارات والرموز السياسية  في مصر قبل وأثناء الثورة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل