المحتوى الرئيسى

محمد بدران يكتب: المصرى المنتظر

06/15 20:09

مصر الآن مقسمة إلى ائتلافات وأحزاب وجماعات والنسيج الواحد منثور لكثير من القماشات.... والهدف المنشود للثورة منهك من حوارات ومشادات ومناقشات ومهاترات.... وأبحاث لحل لغز ترتيب الأولويات.... ولعلك مثلى سائح وتائه ضحية لكثرة الأقلام والأفكار المتشبعة بالاتجاهات المختلفة وكثرة الأحزاب الغامضة المرجعية والمتكتمة الأهداف.... المستقبل بات غريب الملامح.... وأنا مثلك متخبط تارة بالدين ومرتطم كثيرا بالعلمانية..

هل دينية أم مدنية.... واختلط الحابل بالنابل تسبح فى شواطئ المجهول وكأن عقلك وفكرك تم أسرهما فى سجن الفوضى فمن ذا الذى يحررك.... ..

عندما تعبر التاريخ مرورًا بالتجربة الماليزية ترى النجاح شعلة فى يد مهاتير يركض وراءه شعبه.... رجل أيقن دربه وشعبا أجاد صنعه وأحسن صبره..

فالقائد شخص يؤثر على أنشطة فرد أو جماعة من أجل تحقيق هدف معين وغياب مثل هذا القائد فى مصر حتى الآن يصيب المجتمع بإحدى الحالتين إما بأحلام اليقظة لضعف الأداء وقوة المطلوب أو الدخول فى الخمول الصيفى انتظارًا واقتداء بالعرف السائد اللى جى أحسن من اللى رايح على اعتقاد أن وقت المهدى المنتظر سوف يأتى لا محالة..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل