المحتوى الرئيسى

سوريا والاعلام بقلم:بهاء صبيح الفيلي

06/15 19:23

سوريا والاعلام

لم يعد خافياً للقاصي والداني ان الغرب يشن حرباً اعلامية شرسة ضد سوريا, وبالطبع هناك اقزام واذناب للغرب في المنطقة يتحركون حسب الاوامر التي تصدر من امريكا والسرطان الصهيوني, ولكي نناقش الاعلام بصورة عامة سيطول علينا الطريق وتتشعب الامور وقد نجد فرصة اخرى لكي نتحدث في ذلك, ولذلك سأتحدث بصورة مختصرة عن الاعلام واحداث جسر الشغور من كل الاطراف اي من الفضائيات الغربية والاذناب في المنطقة, والرواية السورية. ولنبدء بالرواية السورية التي ادعت ( وهنا افرض ان الرواية السورية غير موثوقة ) ان 120 قتيلاً من القوى الامنية سقطوا في احداث احتلال جسر الشغور من قبل المسلحين, وان اغلب الفارين الى تركيا عوائل خرجت بايعاز من المسلحين, واما الرواية التي قدمتها الفضائيات فكانت كالتالي: في البداية اخرجوا اناس قد فروا الى تركيا واخرجوا عدد من النساء ادعوا بان هناك قصف بالدبابات وقتل للناس في جسر الشغور من قبل الجيش السوري, والحقيقة كانت هذه المشاهد في يوم سيطرة المسلحين على جسر الشغور اي لم يكن هناك اي وجود للجيش او قوات امنية في المدينة بعد ان قتلتهم العصابات المسلحة, وبدأت هذه الفضائيات الموتورة بتكرار صور وفيدوهات مشوشة, وكذلك اخرجوا صور لمدينة جسر الشغور وهي خالية من السكان وطبعاً هذه الصور قد صورتها كاميرات المسلحين, لأن هذه الفضائيات لا تنشر اي خبر من قبل الاعلام السوري الرسمي, وان اخذت اي صورة من التلفزيون السوري تقوم بالتشكيك بالصور وبأسلوب مفضوح اي انها لا تعرض الرواية السورية الا وتلمح الى ان هذه الرواية غير صحيحة, وعلى كل حال علينا مناقشة الاسلوب والطريقة التي تعمل بها هذه الفضائيات كما هي لكي نتوصل لجوهرها وهل هذه الفضائيات نزيهة وحيادية كما يدعون! اخرجت الفضائيات وعلى لسان ما تسمى المعارضة السورية ان قتل 120 رجل امن وعسكري تم على يد الحكومة نفسها بعد ان عصت الاوامر بقتل المدنيين, وبعد حين تغير التفسير الى ان المنشقين من صفوص الجيش هم قتلوا هؤلاء لحماية المدنيين, ولم نجد من هؤلاء المنشقين الا شخص يلبس ملابس عسكرية يدعي انشقاقه هو وجماعته الذين لم نراهم وسوف لا نراهم مطلقاً لسبب بسيط هو انهم قتلوا على يد المسلحين, ولكي يتم قتل 120 رجل امن وعسكري لا بد من وجود قوة نارية كبيرة! وسيطرة مسلحين على مدينة تتجاوز سكانها 75 الف يحتاجون اسلحة متطورة وعدد كبير من المقاتلين! والسؤال من اين اتوا بهذه الاسلحة؟ لا بد ان هناك جهات تمول وتجهز هؤلاء المسلحين!

وقد خرجت علينا قناة العربية بشخصين وقالت ان هؤلاء هم رجال امن ايرانيين جائوا لمساعدة القوات السورية في قمع المتظاهرين وتم اعتقالهم من قبل المعارضة السورية !!! وهنا نقف ونتسائل كيف تم الامساك بهؤلاء الايرانيين هل كانوا يقومون بقمع المتظاهرين عندما تم اسرهم! وهل تم اسرهم من قبل مسلحين ام مدنيين! وهل كانوا فراداً ام كانوا مع مجموعات اخرى! اليس هذا استهزاء واستخفاف بعقول المشاهدين وشحذ للطائفية! طبعاً اي قناة فضائية مستقلة عندما تنقل خبر ما ستكون حيادية في نقل الخبر لا ان تجزم بصحة الخبر الذي لا يستند الى اي صحة.

وبعدها خرجت وزيرة خارجية امريكا لتقول ان هناك مساعدة ايرانية لسوريا في قمع المتظاهرين وبالطبع الوزيرة الامريكية لا تقدم دليل على اقوالها ولربما تستند لقناة العربية في ذلك, ولذلك لا ارى الا انها كاذبة ومنافقة بامتياز فدخول القوات السعودية في البحرين لم يثير مشاعرها الانسانية وحتى الحيوانية لتنعق بكلمة قاسية, طبعاً هذا جزء بسيط ممايقوم به الغرب وفضائياتها واذنابهم في المنطقة, وطبعاً الحكومات الغربية ليست مشغولة بحقوق الانسان او الحيوان في منطقتنا بقدر اهتمامها بمصالحها في النفط وحماية اسرائيل.

قد تنطلي هذه الاكاذيب التي تظهرها الفضائيات الغربية على البسطاء وقد ينشرها العملاء والخبثاء, ولكن ان يصدقها ويروجها المدعو عمرو موسى فذلك شيء غريب ومريب, علينا ان نقف عنده, فهل هو ساذج ام عميل ام له مصلحة في ذلك؟ وهذا السؤال نود ان يجيب عليه كل من له العلاقة بالامر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل