المحتوى الرئيسى

"التفتيش العاري" يفجر ثورة عربية في السجون الصهيونية

06/15 19:10

الأراضي المحتلة- خاص:

تصاعدت حالة الغضب بين الأسرى الفلسطينيين في سجن ريمون جنوب فلسطين المحتلة؛ حيث تواصل التوتر الشديد الذي بدأ أمس، وواصل جميع الأسرى ضرب الأبواب والتكبير؛ احتجاجًا على قمع إدارة السجن لأقسام "فتح"، وإجبارهم على خلع ملابسهم، وإجراء التفتيش العاري.

 

وكشف فؤاد الخفش، مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، عن أن الأسرى في السجن هددوا مدير السجن بحرق السجن إذا ما استمر التصعيد بحقِّ الأسرى في أقسام "فتح"، موضحًا أنه في الاجتماع الذي تمَّ بين مدير السجن وممثل حركة حماس في السجن الشيخ عبد الحكيم حنني سأله المدير لماذا أقسامكم مستنفرة ونحن لم نتعرض لأقسام "حماس"؟ فأخبره ممثل حماس أننا جسد واحد ويد واحدة، ولن تنجح سياستكم "فرق تسد".

 

وأضاف الخفش أن التوتر نشب بعد أن قامت مصلحة السجون بنقل أسرى سجن أوهلكدار- وعددهم 120 معتقلاً- إلى سجن ريمون جنوب فلسطين المحتلة، وإجبار الأسرى على التفتيش العاري الأمر الذي يرفضه الأسرى، والذي أدَّى إلى وجود صدام، وإصابة الأسير هيثم صالحية الذي رفض المثول للتفتيش العاري.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل