المحتوى الرئيسى

طرد( محمد دحلان) من فتح.. هل هو نتيجة من نتائج المؤتمر السادس ؟بقلم : منذر ارشيد

06/15 21:35

بسم الله الرحمن الرحيم

طرد( محمد دحلان) من فتح.. هل هو نتيجة من نتائج المؤتمر السادس ..!؟

بقلم : منذر ارشيد

قبل أشهر توقفت عن الكتابه , وقد كنت أعتقد أن مرضاً خطيراً قد ألم بي نتيجة آلام شديدة وتناقص سريع في الدم وضعف قد أصابني , خاصة أن الطب والتحاليل عجزت عن تفسير حالتي المرضية " فقلت في نفسي.. كفاها المولى ولأبتعد عن الوضع العام

وأضيف إلى ذلك ما أصابني من إحباط نتيجة الأوضاع الفلسطيية والعربية التي وجدت أن إلتزام الصمت هو الأفضل أمام الأقدار الإلاهية لزلزال قادم لا محالة سيُغير معالم المنطقة

اليوم وما دام للعمر بقية أجد نفسي مرغماً على الكتابة أمام ما طرأ من مستجدات على الساحة الفتحاوية الفلسطيية جراء عملية (الطرد المركزي) وعزل عنصر طبيعي محدد مع زيادة في التركيز عليه لإنهائه , ولأسباب تتعلق ...الله أعلم " فاليورانيوم" له أسرار

قرأت الخبر الذي مفاده (قرار اللجنة المركزية بطرد دحلان من الحركة )

وقرأت رسالة دحلان لأبوماهر غنيم التي يشرح له فيه معاناته جراء التآمر عليه

ففي قرار اللجنة المركزية "العجب العجاب "

وفي رسالة دحلان لأبو ماهر " حياتي عذاب"

لست هنا متهكما ولا شامتاً أمام حالتين متناقضتين عجيبتين

فالحالة الأولى اللجنة المركزية وهي تُطيح بأحد أعضائها بكل قوة بعد أن هللت بانضمامه إليها كأحد أعمدة فتح ومناضليها الأوفياء في المؤتمر السادس" على اعتبار أن من يصل إلى المركزية لا يمكن إلا أن يكون الأفضل والأكثر كفاءة ً

والحالة الثانية لدحلان الذي أرسل رسالة إلى أبو ماهر غنيم يفند خلالها الإدعائات والتهم الموجهة له ويعكس ذلك بهجومٍ مباشر على الرئيس أبو مازن مهدداً بقلب الطاولة عليه وعلى الجميع " والأدهى والأمر من كل هذا ما تخلل الرسالة من حقائق وضعها دحلان عن تاريخه النضالي وكأنه صمد في غزة وقطعت أطرافه وبقي يدافع عن أبناء فتح ثُم توجه إلى القدس محررا ً إياها وكان في طريقه إلى حيفا ويافا مكملاً إلى الناقورة , ولولا أن أبو مازن عطله عن ذلك بسبب أنه أي أبو مازن عطل شعار ثورة حتى النصر الذي رفع لواءه دحلان ,

وأكد من خلال شرحه المطول بأنه أشرف ظاهرة قيادية في فتح وقد كان أبو عمار يعتمد عليه في القرارت الصعبة , وقد أفنى عمره في النضال من أجل الوطن والشعب وقد أنفق ملايينه التي جاء بها من كده وعرقه حتى أصبح مفلساً , بينما غيره جاء الثورة مفلساً وخرج منها ثريا ً "وأثار قضايا كثيرة منها مالية ومنها سياسية بعد أن كان صامتاً عليها طيلة فترة الرضى على ما قسمه الله له من نعمة القيادة والزعامة قبل أن تتوجه إليه الأسهم

الحقيقة أني ورغم قناعتي بأن دحلان سبب الكثير من البلاوي لحركة فتح إلا أنني لا أجد أنه الوحيد ( أبو البلاوي) أو الوحيد الذي يجب أن يُطرد من حركة فتح, إذا كانت هناك مقاييس معتمدة للطرد .. ورأينا معروف في الواقع المرير الذي تمر فيه فتح وكيف إنقلب غزلانها إلى قرود ومنذ زمن بعيد وليس هذه الأيام فقط

وحتى لا أخرج عن سياق الموضوع هنا ..سأضع سؤالاً واحدا ً واضحا ً ..!

هل التهم الموجهة لدحلان هي اكتشافٌ جديد بعد أن أصبح قائداً مركزياً لحركة فتح .!؟

أم أنها قديمة منذ أيام أبو عمار وبعد أبو عمار وما جرى في غزة وما بعدها وما قبلها .!

إذا كان الجواب على السؤال الأول ب نعم ... فيكون عداكم العيب يا مركزية .

أما إذا معظم هذه التهم كانت قبل المؤتمر.. فوالله إن العيب ما عداكم يا مركزية

أما بخصوص ما استجد من تهم حول مسألة الأسلحة للقذافي فهذا أمر آخر ليس عندي دليل حوله سوى ما أعرفه كمعلومة مؤكدة وهي :أنه وقبل أشهرحضر السفير الليبي في عمان إلى الرئيس أبو مازن وبطلب من القذافي شخصيا ً بأن يأتي دحلان لتقديم واجب العزاء له بمناسبة وفاة شقيقه وقد أصر السفير وبرجاء من سيف الاسلام للرئيس حتى يلطف الأجواء بينهما "وأعتقد ان الرئيس أبو مازن رفض الطلب حينها

هنا تبرز علاقة دحلان المعروفة بسيف الشيطان والشراكة التجارية الضخمة والتي ربما تتكشف بعد فترة وجيزة مع وضوح الرؤيا في ليبيا ..وهذا ليس موضوعنا

وبالعودة للحالتين كما ذكرت آنفا ً فلن أُجهد نفسي كثيراً لأن ما لدي هو قديم وقبل المؤتمر السادس وفيه ما يُفند لا بل يُحرج الجهتين ( المركزية ودحلان معاً ) و سأضع موضوعاً بسيطاً بلا تعقيدات ولا فزلكات

وهو دليلي على ما أقول وقراري كواحد من أبناء فتح بعد تأكدي من أن الرجل لا يحق له الترشح في المؤتمر وقد وضعت الأسباب "ولو أن هناك ( مراقبة حركية ) فاعلة لما سمحت له بالتقدم للترشح أصلا ً لأن عليه قضايا كانت قيد التحقيق لا بل هناك قرارات بإدانته لبعضها

وقد ذكرت هذا في رسالتي للمؤتمر السادس عبر في مقالتي

وربما يكون هذا قد سبق قرار المركزية بعامين كاملين وسيتبين من خلال ما سأضعه هنا وهو في مقال كتبته قبل عقد المؤتمر السادس بأسبوع

وأعتقد أن كثيرن من أعضاء المؤتمر وقيادات فتح قرأوا هذا المقال "

ومن المفيد هنا أن أعيده عليكم مرة أخرى

ولكن قبل أن أضع المقال سأهمس في أذن الجميع وأقول ..

إن ما حصل اليوم وقرار المركزية بطرد دحلان من الحركة ما هو إلى نتيجة من نتائج المؤتمر السادس الذي تم عقده بطريقة عاجلة وفوضوية (سلق على الماشي )

أن نتائج المؤتمرالسادس كانت خيبة ما بعدها خيبة "ولم يكن التزويرهو السبب حسب ما قيل بل في التعهير الذي كان سيد الموقف خاصة في انتخاب المركزية وحتى الثوري الذي لم يكن منصفاً بل كان ظالماً لفتح ولنتاريخ فتح , و لأنه لم يستند للعمل الإنتخابي الحقيقي لا من خلال العدد ولا النوعية " بل كان شبه سوق خميس بيعت به محاصيل ثمينه بأبخس الأسعار,

وكان لدحلان الحظوة الكبرى في كل شيء سواء ً من خلال التحشيد أو الترغيب وحتى التهديد " على طريقة البلطجية

وأقولها بكل صراحة الان لتطهيرها من كل الشوائب ومحاسبة كل من يثبت إدانته ماليا ً وأخلاقياً ووطنياً ((أن الحركة بحاجة لمؤتمر جديد)) حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ,لأن ما جرى في السادس ما كان إلا كرنفالاً وتظاهرة فوضوية أتت بالعجر والبجر وكل من حمل الحجر "وخذني جيتك " وحك لي تا أحك لك " واجتمع الحابل مع النابل "ولأول مرة يلتقي الأخوة الأعداء من قادة الأجهزة الأمنية وقد كان الواحد منهم يحفر للآخر كما يحفر الخلند لفريسته , وفجأة صاروا حبايب وكل واحد لعصابته جايب "

وتجمعت الأصوات وصُبت لهم "وها هم يتفرقون من جديد ومنهم من قضى على دحلان بعد أن أخذ نصيبه منه

ولهذا وصل إلى المركزية بعض من لا يستحقوا, وتم تغييب لا بل إقصاء بعض الكفائات من القادة المشهود لهم بالطهارة

لن أطيل الحديث هنا وسأكتفي بوضع المقال المذكور والذي تم نشره عام 2009 وقبل أسبوع من عقد المؤتمر لعله يجيب على تساؤلات دحلان ويبين للناس أن أبناء فتح الحقيقيين

يعرفون الحقيقة


..............................................




(( البطل محمد دحلان )) ....." هيا الى المؤتمر لنهدم الجدار "

تاريخ النشر 2009-07-27

بقلم : منذر ارشيد


((تحية لأعضاء المؤتمر السادس ))

بما أن المؤتمر أصبح على الأبواب وبغض النظر عن المكان والزمان " "فما عاد أمامنا إلا أن نتوجه إلى الأخوة أعضاء المؤتمر بالتحية والإكبار وخاصة أن أكثرهم مناضلون وقادة شباب ناضلوا على مدار السنوات الماضية نضالا يستحق منا الإكبار والإحترام " ومما لا شك فيه بأننا لا نخون أي جهة أو شخص سيحضر المؤتمر المزمع عقده في مدينة بيت لحم المحتلة ، بغض النظر عن الجدل الدائر حوله، وإذا كان هناك عدد من المتآمرين أو المتهالكين فقط على الكراسي ،فالأيام القادمة كفيلة بأن تكشفهم وتكشف زيفهم وفسادهم "إلا أن َ هناك العدد الأكبر من المخلصين الأوفياء لدماء الشهداء، وبناء ًعليه.. بارك الله بكم يا أبناء الفتح الميامين، وأجزم أن ليس هناك خائن ٌ أو عميل لأن من يعيش في ظروف قهر الأحتلال وكثيراً منهم قد تعرضوا للمسائلة والإبتزاز من قبل أجهزة العدو وهؤلاء وحتى لو افترضنا أن منهم من استجاب نتيجة الضغوط الهائلة إلا أنه يكفي أنهم لا يعيشون في رفاهية الدول البعيدة عن بطش الاحتلال المجرم "وهم الصامدون المرابطون على الأرض ونقول أن مثل هؤلاء تبقى ضمائرهم حية ويجب أن تُفتح لهم أبواب الرجوع عن أخطائهم فهم من رحم هذا الوطن وأبنائه , وجل من لا يُخطيء


نقول لأعضاء المؤتمر ( فتح أمانة في أعناقكم وستُسألون عنها يوم الدين)

لقد تابعت ما قاله محمد الدحلان .. وعلى قناة فلسطين الفضائية قبل يومين فقط ،

وقد توجه إلى كل من يطالب بعقد المؤتمر في الخارج بالقول ..

لماذا في الخارج ... أليست فلسطين هنا أوليست بيت لحم في فلسطين التي تناضلون من أجل تحريرها ..؟!


وتابع قائلا : " تفضلوا إلى بيت لحم المُسيَجَة والمطوقة بالجدار " وتعالوا لنهدم الجدار معا ً بدل أن تنعقوا كالغربان في العواصم العربية ولم تغبروا أحذيتكم بتراب الوطن

هذا ما قاله محمد دحلان على فضائية فلسطين قبل يومين، وأعتقد أن هذه العبارة بالتحديد ، كانت ردا ًعلى ما ذكرته في مقالي تحت عنوان:

( المؤتمر سيد نفسه، فمن هم الأسياد في المؤتمر ؟! )

وقد قلت في المقال الآنف الذكر العبارة التالية ( أهلا بكم في بيت لحم وتفضلوا أضربوا رأسكم بالجدار ، الذي يلف بيت لحم وما حولها من جنين حتى الخليل"

وقد قال دحلان : وهل الذين في الخارج أفضل من اللي في الداخل ..؟!ونحن صباح مساء نضرب رؤوسنا بالجدار ..! تعالوا و شاركونا البؤس الذي نعيشه "

وتعال غَبِر بسطارك يا أخي .! .!) انتهى الإقتباس


لقد كان لي نقداً لكثير من الأمور التي تتعلق بدحلان ، وما كتبته ما كان إلا قراءة لنبض الشارع، وما كنت أراه منطقياً في الطرح، مع احتمال أن يكون خطئا أو صوابا.! ولكني في طرحي أعتمد بعضا ًمن المعلومات الموثقة، والتي تستند الى المنطق ، وما يؤكده الكثيرون من غير أصحاب المصالح الضيقة .

كان اللقاء التلفزيوني للسيد دحلان ، والذي استعرض من خلاله ما ألقاه أبو اللطف من قنبلة مدوية، وحسب قول المتحدث والقول هنا للدحلان " أنها كانت قنبلة صوتية فارغة " انتهى قول دحلان

وهنا السؤال التالي , كيف لو كانت تلك القنبلة غير فارغة وحقيقية ...؟!

لقد قلنا رأينا في الموضوع الذي طرحه الأخ أبو اللطف بكل صراحة ، ونحن من القريبين منه ربما فكريا ومبدئياً وسياسيا ً وتمسكا ًبالمقاومة بكافة أشكالها ورديف للمفاوضات المجدية ، من أجل نيل الحرية والاستقلال، ولا ننكر ذلك ولا يعيبنا هذا أيضاً ، رغم نقدنا الأخوي له في بعض حيثيات ما أطلقه توقيتاً وتأخيراً وتسويفاً وتبريراً .


هو قال رأيه، ونحن قلنا رأينا .. فنحن لسنا ببغاوات، ونستمد ذلك من حقنا المشروع كفتحاويين تاريخيين أيضاً "

وهل القيادة فقط هي التي تكون تاريخية ..؟!

وكان هذا من طبيعتنا وكما تربينا في البيت الفتحاوي ،وكما مارسنا منذ أيام الراحل الكبير الشهيد أبو عمار ... وسنبقى كذلك ... فقد كنا نعارضه في أمور عديدة ، وكان لنا صولات وجولات معه، وصلت إلى حد الأوامر بالاعتقال أو الفصل ، ولكن كنا نذهب إليه معانقين مقبلين رأسه ونتحدث معه بكل راحة، لنجد عنده حنان الأبوة الحقيقية ، ونقول له هذا خطأ وهذا لم يكن صوابا حسب تقديراتنا لأننا تربينا على الشجاعة والحرية . ولكننا لم نكن يوماً عاقين ولا حاقدين أو متآمرين

أما ما قاله السيد دحلان بخصوص ما يحلو للبعض وصفه بوثيقة القدومي "وهو الواثق من نفسه وهذا شأنه أيضاً، ومن حقه أن يدافع عن نفسه كما يشاء...فالتهمة خطيرة ،وكما قال: " على الجهة المخولة أن تحقق "

(نتمنى أن نرى جهة حيادية نزيهة شجاعة وليست هزيلة.)

قال الدحلان " أنا كنت ملازما لأبي عمار طيلة أربعة عشر عاماً ، وكنت كإبنه ,لا بل من أقرب الناس اليه, أعرف كيف كان يُفكر , وقد وكان يستشيرني في أمور حساسة جداً ..إنتهى

ربما يكون هذا صحيحاً ، فأبو عمار كان ومن خلال قلبه الكبير، يحتوي الجميع، حتى أن كل أخ من مئات الكوادر، كان يعتقد كل واحد منهم ،بأنه هو الأول في قلب الختيار ، ولم يكن ذلك ممكناً ، إلا من خلال قدرة القائد أبو عمار رحمه الله ، والتي فاقت قدرته كل التصورات بحنانه الأبوي ، والتي اعتقد جازماً أنها ندرة من نوادر التاريخ " في أن يُشعر كل أخ أنه وحده الأكثر أهمية عنده " أما دحلان فلربما كان يتصف بالدهاء أو الذكاء والتخطيط، لأن يكون قد وصل الى قناعة ذاتية، تمنحه هذا الشعور ، ويجعله يشعر بأن أبو عمار كان يميزه عن الكثيرين ، ولمَ لا.. فمن عاش أيام تواجده على التونسية فإنه يستطيع أن يحكم الآن ويقيم العديد من التصرفات من السيد دحلان تجاه الراحل الشهيد ، فقد تعدت وفاقت كل أساليب التقرب من أي إنسان.


طبعا ً أبو اللطف تجنى عليك وعلى أبو مازن "وكل ما يعنينا هنا فقط ( أنت ) ولولا أن رأيناك على فضائية فلسطين وسمعنا ما سمعناه منك لربما ما كان هذا الموضوع .!


أبو اللطف ورغم نقدنا له إلا أنه لم يتهم هو " بل عرض ما وصله على حد زعمه

فالقانون والقضاء النزيه هو وحده هو الذي يبت في أي اتهام خطير يتعلق برمزية النضال الفلسطيني

ولكن يا أبا فادي، " وكما تحب أن يناديك تابعوك " بالله عليك أن تجيبنا أمام هذا الحب والوفاء للراحل الكبير، وعندنا من الوقائع التي تثير التساؤلات حول حبك ووفائك لأبي عمار ، وذلك عندما نرجع ونقلب صفحات الماضي القري، ولا يعتقدن أحدا، أن الشعب الفلسطيني لا يراقب ولا يرصد ولا يجمع المعلومات، وأنه بدون ذاكرة ...

" أبو اللطف فقد عقله وانتهى أمره ...!"

فلو سلمنا بما قلته عن أبو اللطف، وهو أمين سر حركة فتح، إضافة لما يتولاه لغاية اللحظة من مهام رفيعة في النضال الفلسطيني، وبأنه أصبح عبء على فتح ، وأنه صغير وتافه،


ممتاز يا دحلان .فأنت ومن مثلك ، أنتم القادة الشباب المحترمين الرصينين الوطنيين المخلصين، فالمؤتمر قد شُرعت أبوابه لكم ، ولم يبقى إلا إعلان أسمائكم ، لجنة مركزية، وهذه فتح وإلا بلا ..

واللي مش عاجبه يضرب رأسه بالجدار ...!

وهنا سنبدأ معك خطوة خطوة، أيها الحريص الأمين المؤتمن، كما أعطيت صورة لإخلاصك وتفانيك في لقاءك التلفزيوني الإبداعي، والذي أفردت لك فضائية فلسطين ساعة ونصف من مساحتها ، كدعاية انتخابية

وسنؤجل مسألة اهتمامك باغتيال القائد الشهيد الى نهاية المقال ،


أنت رجل أمن لا بل قائد أمني كبير وتحقيقاتك معروفة وأنت رجل الأمن المحنك ، قبل أن نعرف ( كرومبو )


لقد تكلمت على الفضائية مرة مهدداً ومرة متوسلا ً ومرة ناصحاً ، ومرة أخرى ضامنا وفي أغلب الوقت ، كنت تتحدث وكأن حركة فتح مزرعة ورثتها عن أبيك ، وقلتها علانية بأن فتح بعد المؤتمر ستكون غير تلك التي سبقته، وتحدثت عن نتائج المؤتمر وكأنها في أصغر جيبة من جيوب بذلتك التي لطالما حلم بعض الأمراء ارتداءها، وليس المناضلين أهل التشرد والضياع في مخيمات البؤس والعذابات في شتى أنحاء المعمورة، الى أن وصلوا أخيرا تشيلي والبرازيل ...!!

لقد كان لقاء ًتلميعيا ً بكل ما تحمل الكلمة من معنى ... وهذا أقل ما يمكن أن يقال في اللقاء التلفزيوني الذي أعد خصيصاً لك .

ودعنا نستعرض بعض اللقطات المصورة لك ، والمسجلة توثيقا على الفيديو ، ويوجد بعضها في كل مكان على الانترنت، ولا يمكن إنكارها أبدا ً "وهنا أتحدث عن أمور شاهدناها ، وفيها العجب العجاب مثل حديثك مع موفاز ، الذي كنت تتوسل إليه ليعطيك وعداً بإنسحابات هنا أو هناك أو برفع الحواجز ، حتى يسهل عليك التعامل مع الوضع ، وقد قال لك نريد حوافز ، وكان كمن يستغلك وأنت تنظر إليه كالعاشق الولهان ، الذي يريد قبلة على الحساب .!

والله إن المشهد هذا لوحده كافٍ عن أي شيء، ولست بحاجة لرؤية أي مشهد آخر ، لأني تقيأت منه

لنترك هذا .. وبلاش هذه ..!



• ماذا عن اجتماعك مع طاقم الصحافة في فندق الأردن، وقد أرسلت آنذاك إنذارا لأبي عمار بكل رمزيته، في أن يغير ويبدل" وإلا ..!!؟

• ماذا عن المظاهرات التي خرجت في غزة ضد القائد الشهيد ، وتحريضك إخوة لنا ضده ، والتي طالبت بها آنذاك بالإصلاح، وقيل فيها أن أبو عمار (عجوزخرف)

• لا نريد أن نستعرض كل ما بُث في لقائاتك مع دولة الاحتلال ، حتى لا يقال أننا نردد ما يقوله البعض ضدك ، ولكن حجتنا الدامغة على الأقل ،هي كل شيء موثق على الفيديو بالصورة والصوت ولم تنفيه شخصيا ً... إلا إذا كان هناك من دبلج وزور ووضع الكلام على شفتيك ظلماً وعدوانا . (مسلسل مكسيكي أو تركي )

(( أسئلة إقتصادية محقة ))

• هل بربك وبروح حبيبك أبو عمار أن أموالك التي تكتنزها هل هي حلال ، ومن كدك وتعبك وعرق جبينك ..؟!

ماذا عن هذ ا الثراء الفاحش الذي تضاهي أموال أثرياء العرب البترولييين أو الأمراء الوارثين أو مكتشفي الكنز الثمين ..؟!

يعني هل كنت تعمل بالليل في الثورة و في السلطة.. وفي النهار في حفر آبار البترول أو التنقيب عن الماس .؟!

متى لحَقت تجمع هذه الأموال من الأرنب الأول إلى مزرعة الأرانب ..؟!.

لنقل أول مليون من المعابر وثاني مليون من المقابر ... طيب والمئةأرنب اللي بعدها من أين وكيف..؟!

يا رجل أرشدنا..ألسنا إخوانك في فتح .؟! واللي أغناك يغنينا " دلنا على أرنب واحد فقط ربنا يكثر أرانبك كمان وكمان ( أللهم لا حسد )

. ساترك كل الملايين الأولى ولنأتي لآخر مليار تم فيه إقامة منتجع في الجبل الأسود والذي لم يكن سرا ً وقد كتبت عنه الصحف الاماراتيه وكنتم أنت و شريكك المناضل الكبير خالد سلام وقد ساهمتم ب 250 مليون فقط والباقي من ذقن الإماراتي الذي اشتكى بأن هناك تلاعب ما .. من أن القصر الذي تم بنائه له إنما هو نوع من الاستهبال عليه ..! وكان هناك نية بأن ينسحب لولا تدخل قادة وزعماء كبار كوسطاء ...!


لنضع كل هذا جانبا يا قائد ، أو أيها القائد القادم على صهوة حصان التغيير والإصلاح والسنتين من المفاوضات، وبعدها سترى ما يمكن عمله ...!

• بعد أن وضعنا كل هذا جانباً نسألك..أنت تقول إن إسرائيل قتلت أبا عمار أليس كذلك ؟! ونقول معك أن اسرائيل فعلا قتلته " ولكن أليس هناك من ساعد اسرائيل ..!


يا أخي بلاش في أحد ساعد اسرائيل , ولننفي أن فلسطينيا ً يمكن أن يفكر بهكذا عمل جبان (إسرائيل القاتل الوحيد ).. تاهت ولقيناها وسنحلف على القرآن أنها اسرائيل كما قلت ويقول الكثيرون


• إسرائيل قتلت ياسر عرفات .. طبعاً أنت تعرف ذلك منذ اليوم الأول ...طيب أليس أبو عمار هو والدك وقائدك وحبيبك الذي تربيت على يديه كما قلت ..؟!

• ماذا فعلت يا أيها الإبن العا... عفواً الإبن الوفي لوالدك ...؟! يا رجل قتلته إسرائيل ونحن نؤيد كلامك "يا رجل كيف تسكت على العدو الذي قتل والدك وحبيبك وولي أمرك ونعمتك والذي بفضله أصبحت هذا الاسم الكبير والذي أهلك لأن تقارع السياسة من أوسع أبوابها وتقابل رؤساء دول وقيادات عالم ..! وماذا قال عنك بوش الصغير (أنا أحب هذا الواد الشاب الحليوة )


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل