المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تكسب أرضا جديدة في الجبل الغربي

06/15 22:52

الزنتان (ليبيا) (رويترز) - زحفت قوات المعارضة الليبية المسلحة في عمق المناطق التي تسيطر عليها قوات معمر القذافي جنوبي العاصمة يوم الاربعاء. لكن هذا التقدم جاء في وقت ظهرت فيه الخلافات بين الحلفاء الغربيين الذين يحاولون إسقاط الزعيم الليبي.

وحقق المقاتلون في الجبل الغربي معقل المعارضة الذي يبعد نحو 150 كيلومترا جنوب غربي طرابلس تقدما بالسيطرة على قريتين كانت القوات الموالية للقذافي تستخدمهما لقصف بلدات تسيطر عليها المعارضة.

لكن قوات المعارضة ما زالت بعيدة عن العاصمة بينما نجح رفاقهم في مصراتة وفي شرق ليبيا من صد قوات القذافي الافضل تسليحا.

وقال متحدث باسم المعارضة يدعى عبد الرحمن في بلدة الزنتان لرويترز "الثوار يسيطرون الان على زاوية البابور والعوينية بعد ان انسحبت القوات الموالية للقذافي هذا الصباح من القريتين."

ولم ينجح حلف شمال الاطلسي الذي تشن طائراته غارات متواصلة على البنية العكسرية للقذافي وعلى مراكز القيادة والسيطرة الخاصة به في اسقاطه.

وقال التلفزيون الحكومي الليبي يوم الاربعاء ان قصف حلف شمال الاطلسي الجوي أسفر عن مقتل 12 شخصا في قافلة في بلدة ككلة التي تبعد مسافة 150 كيلومترا الى الجنوب الغربي عن طرابلس. ونفى مسؤول بحلف شمال الاطلسي هذه الانباء وقال "لم يقم حلف شمال الاطلسي بأي غارة على ككلة اليوم."

وسيطرت المعارضة على البلدة يوم الثلاثاء بعد ان انسحبت منها القوات الحكومية.

وفي استعراض للتحدي عرض التلفزيون الحكومي الليبي مشاهد للقذافي وهو يلعب الشطرنج مع مسؤول روسي يزور البلاد.

والعلاقات داخل الحلف متوترة حيث يرفض البعض التعهد بتقديم موارد اضافية مطلوبة للاستمرار في مهمة القصف في الاشهر القادمة.

وفي زيادة للضغوط طالب الاعضاء الجمهوريون بالكونجرس الامريكي الرئيس الامريكي باراك اوباما بتوضيح الاسس القانونية لاستمرار القوات الامريكية في المشاركة في مهمة ليبيا بدون تصريح من الكونجرس.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد اجتماع مع الامين العام لحلف شمال الاطلسي أندرس فو راسموسن على ان وقت رحيل القذافي قد اقترب وان الحلف عاقد العزم على الاطاحة به.

وقال "اعتقد ان نمطا واضحا يظهر وهو ان الوقت في صالحنا لاننا نملك دعم حلف شمال الاطلسي والامم المتحدة والجامعة العربية وعدد كبير من الدول في تحالفنا وفي مجموعة الاتصال الخاصة بنا."

واكد راسموسن على هذه التعليقات على الرغم من اثارة الجنرال ستيفان ابريال القائد الرفيع في الحلف للتساؤلات بشأن قدرة الحلف على التعامل مع تدخل طويل المدى.

وقال راسموسن "الحلفاء والشركاء ملتزمون بتوفير الموارد وكل ما هو ضروري من اجل مواصلة هذه العملية والوصول بها الى نتيجة ناجحة."

وقال سعد جبار وهو مستشار قانوني سابق للحكومة الليبية لرويترز ان القذافي سيستمر في الرهان على عنصر الزمن والسعي لاضعاف معنويات التحالف واثارة الفرقة في صفوفه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل