المحتوى الرئيسى

انفجار في وجه الوكالة بغزة .. تهديدات بوقف ألعاب الصيف

06/15 17:06

غزة - دنيا الوطن

عادت أزمة أصحاب البيوت المهدمة مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين للواجهة من جديد بعد إعادة اتهام أصحاب هذه المنازل للوكالة بمماطلتهم وإخلافها للوعود المتكررة لهم مما حذا بهم للتهديد بإيقاف المخيمات الصيفية التابعة للوكالة والتي تحمل اسم " ألعاب الصيف " ، تعبيراً عن حالة السخط والغضب التي تعتريهم بسبب مواقف الوكالة .

 

من جهته أفاد المواطن إياد برهوم أحد أعضاء لجنة أصحاب البيوت المهدمة بأن الوكالة ماطلت كثيرا في بناء المشروعين السعودي والياباني ، مشدداً على أن الثقة بها فقدت، موضحاً ما أسماه بـ" زيف الوكالة" قائلاً :" بعد جوالات من الحوار والمفاوضات مع الوكالة عقب الاحتجاجات الأخيرة ، أعطتنا الوكالة وعدا بتوقيع العقد مع المقاول منتصف شهر مايو الماضي فتأجل التوقيع وتم من توجهنا إلى مقر الوكالة وذكرناهم بالموعد فطلبوا مهلة إلى بداية شهر يونيو لتنفيذ الوعد".

 

وأضاف :"  وجاء تاريخ الوفاء بما وعدت إلا أن الوكالة وتحت ذرائع غير معلومة وواهية إلى الآن وقد تجاوزنا منتصف يونيو ومنذ تسع سنوات تؤجل إعادة بناء البيوت المهدمة ".

 

وقال إن وكالة الغوث تعمل لصالح جهات أخرى غير إغاثة الناس ، وتساءل بقوله :" لصالح من تذهب مواد البناء التي تدخل باسم الوكالة بشكل يومي إلى القطاع ".

 

وشدد برهوم على أن حالة غضب عارمة تجتاح المواطنين مما يقود الأوضاع نحو الانفجار في وجه الوكالة ، مشيرا إلى أن التوجه الحالي إيقاف ألعاب الصيف قائلا :" حاجة الطفل للبيت قبل حاجته للعب  " مطالبا بانفاق أموال المخيمات الصيفية لصالح إيواء المشردين وبناء مساكن لهم .

 

وأكد أنهم في لجنة أصحاب البيوت المهدمة يدرسون التصعيد ليطال إغلاق كافة مرافق الوكالة ومقراتها العاملة في قطاع غزة .

 

ومن جانبه أوضح المواطن  أبو طارق الشاعر أنه بعد هدم بيته عام 2003 م في مخيم يبنا سكن بالإيجار وخلال ثمان سنوات قام بتزويج أبنائه الثلاثة وكلهم يسكنون بالإيجار دون أن يأخذ مستحقات من الوكالة بحجة أنه موظف .

 

وقال الشاعر أنه دفع خلال السنوات الثماني ثمن شقة كان بإمكانه أن يشتريها حينما عرضت عليه بعد هدم منزله رافضا ذلك منتظرا تحقق وعود الوكالة ببناء بيت له عوضا عن المهدوم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل