المحتوى الرئيسى

محكمة بحرينية تسمح لصحفيين متهمين باستدعاء شهود

06/15 17:01

المنامة (رويترز) - قالت محكمة بحرينية يوم الاربعاء انها ستسمح لاربعة صحفيين متهمين بنشر قصص زائفة باستدعاء شهود في محاكمتهم وهو ما قال نشطاء انه اجراء غير مألوف في قضايا لها صلة بالاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقضية صحفيي (الوسط) الذين يحاكم احدهم غيابيا منذ ترحيله هي احدى القضايا القليلة المرتبطة بالاضطرابات التي تنظرها محكمة مدنية. واجلت القضية الى جلسة 19 يونيو حزيران.

وافرج بكفالة عن المتهمين وبينهم رئيس تحرير الصحيفة السابق. وقالوا انهم فوجئوا بالقرار مضيفين انه يشير الى ان القضية تلقى معاملة عادلة.

واتهمت جماعات حقوقية دولية البحرين باستهداف الصحفيين في حملة على المعارضة بعدما سحقت احتجاجات مناهضة للحكومة في وقت سابق من العام مستخدمة الاحكام العرفية وقوات من دول خليجية عربية مجاورة.

وتقول جماعات المعارضة ان مئات الاشخاص يحاكمون واغلبهم في محاكم عسكرية بتهم تتعلق بأعمال غير قانونية خلال الاحتجاجات. ويقول مسؤولون ان العدد اقل بكثير من ذلك.

وتقدر منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ان 82 شخصا ادينوا حتى الان وان خمسة فقط حصلوا على البراءة.

ويقول حكام البحرين السنة ان الاحتجاجات في فبراير شباط ومارس اذار التي قادت معظمها الاغلبية الشيعية لها اهدف طائفية مدعومة من ايران. وتنفي المعارضة ذلك.

وقال الناشط الحقوقي الكبير نبيل رجب ان محامين في المحاكمات العسكرية واجهوا صعوبات في تقديم ادلة لان الشهود يمانعون كثيرا في الادلاء بشهاداتهم خوفا من الاعتقال. ويقول كثيرون انهم تعرضوا لاساءة المعاملة اثناء الاعتقال.

وقال ان الشهود يخشون بشدة من ان يستهدفوا بعد ذلك ولهذا السبب يندر وجود شهود في هذه المحاكمات.

ويقول بعض اقارب المتهمين ان محاكمة الصحفيين سواء كانت جيدة ام سيئة فانها اجراء صوري لان الصحفيين فقدوا بالفعل وظيفتهم في الوسط.

وقال احد الاقارب "يمكنهم ان يعاملوهم معاملة جيدة الان لانهم حصلوا بالفعل على ما يريدون وهو تدمير الصحيفة."

وعلق اصدار الوسط لفترة وجيزة بعدما اتهمت بتزوير ستة مقالات اخبارية لكنها عاودت الصدور مرة اخرى بعد استقالة رئيس تحريرها منصور الجمري ورجلين اخرين يحاكمان--المدير الاداري البريطاني وليد نويهض والبحريني عقيل ميرزا رئيس الاخبار المحلية--في ابريل نيسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل