المحتوى الرئيسى

شرف.. على خطى "نظيف"

06/15 14:20

بعد مرور ما يقرب من 4 شهور على حكومة د.عصام شرف، ساد الإحباط الشارع المصري، لعدم وجود تقدم ملموس في الحياة، وتبين أن وعود شرف التي قطعها على نفسه تبخرت في الهواء، وأعداد العاطلين تتزايد، والمفصولون عن العمل والمتوقفون يتظاهرون يومياً أمام مكتبه دون جدوى.

كما تبين أن شرف آثر الانطواء داخل مكتبه وإغلاق نوافذه، حتى لا يسمع الصراخ والهتافات التي تدوي ضده من حالات فردية لا مطالب إنسانية ومعظمها من المحافظات النائية.

ورغم نجاح الأمن في فض الاعتصامات المنظمة إلا أن الحالات الفردية تمكنت من الإقامة شبه الكاملة أمام سور مجلس (الوزراء) وهؤلاء المساكين يشاهدون سيارة شرف مجيئاً وذهاباً، ويعتصرهم الألم لتجاهل شرف لهم.

ويدور الحديث داخل أروقة مجلس الوزراء عن رضوخ شرف للضغوط التي يمارسها الأمين العام لمجلس الوزراء د. سامي سعد زغلول هذا الرجل الخفي، الذي كان يدير مجلس الوزراء، ويتابع كل صغيرة وكبيرة في عهد د. أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق المحبوس حالياً على ذمة التحقيق.

الآن عاد المجد من جديد والعصر الذهبي "لزغلول" حيث أعاد القبضة الحديدية على المجلس، بما فيه رئيس الوزراء نفسه، ونجح زغلول في التأثير على شرف وإبعاده عن الناس، ودفعه للانطواء داخل مكتبه، وهذا السيناريو فعله مع نظيف في بداية توليه رئاسة الوزراة عام 2004 ونجح في السيطرة الكاملة عليه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل