المحتوى الرئيسى

7×7: 7 أفارقة تألقوا هذا الموسم في القارة العجوز

06/15 13:17

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

صال وجال الأفارقة داخل ملاعب القارة العجوز، حتى باتوا جزءاً لا يتجزأ من كرة القدم الأوروبية، بعد أن هجروا قارتهم السمراء بحثاً عن مكانٍ يحتوي مواهبهم ويحتضنها، ويكفل لها الرعاية والاهتمام، والمال أيضاً.

الهجرة من الجنوب إلى الشمال في مجال كرة القدم أصبحت نوعاً من التجارة الرائجة، وفرصة للأفارقة لإثبات تفوقهم على نظرائهم من أصحاب البشرة البيضاء، ودعماً للمنتخبات الأفريقية التي تستفيد غالبيتها من الوافدين إليها من دوريات أوروبا القوية.

ومع انتهاء الموسم الكروي 2012/2011، "يوروسبورت عربية" تختار لزوارها أبرز 7 لاعبين أفارقة بزغت نجومهم مع فرقهم في أوروبا، ووضعوا بصمتهم في إنجازات إما فردية أو جماعية.

1-

يايا توريه

-

مانشستر سيتي الإنكليزي

أحد أفيال ساحل العاج الذين شرّفوا الكرة الأفريقية على مدار الموسم المنقضي، بتقديمه أداءً رائعاً في وسط ملعب مانشستر سيتي.

انسجم توريه (28 عاماً) بسرعةٍ يُحسد عليها مع زملائه في موسمه الأول بالدوري الإنكليزي الممتاز، وكان صاحب فضلٍ كبير في إحراز الفريق لقب كأس الاتحاد الإنكليزي بهدفٍ الفوز في نصف النهائي أمام مانشستر يونايتد، وهدف اللقب في النهائي أمام ستوك سيتي الذي أهدى الـ"سيتيزنز" بطولتهم الأولى منذ 35 عاماً.

2-

موسى سو

-

ليل الفرنسي

رغم أنه وُلد في فرنسا فهو مشبعٌ بمهارات بلده الأصلي التي يحمل جنسيتها وهي السنغال، خطفه ليل الفرنسي من مواطنه رين في بداية الموسم ليقود هجوم الفريق ويُسجل 25 هدفاً احتل بها قائمة هدافي المسابقة وأعانت ليل على الفوز بالدوري الفرنسي الذي كان غائباً عن خزائنه منذ عام 1954.

موسى سو صاحب الـ 25 عاماً اختار ولاءه للسنغال عندما خلع قميص منتخب فرنسا تحت 21 عاماً وقرر أن يكون لاعباً أفريقياً خالصاً، وخاض مع منتخب بلاده 10 مباريات دولية سجل بها 3 أهداف.

3-

كيفن برنس بواتنغ

-

ميلان الإيطالي

استمد نجم منتخب غانا تألقه مع الفريق اللومباردي من كأس العالم 2010 الذي عرفه الجميع من خلاله، ولم يهَب قميص ميلان الذي ارتداه بعد أن كان لاعباً في بورتسموث الإنكليزي المتواضع.

لم تكن صفقة انضمام بواتنغ (24 عاماً) إلى ميلان إلا إضافةً لقوةٍ في وسط ملعب الـ"روتسونيري" الذي يضم فطاحل كرة القدم في أوروبا، مثل الهولندي كلارنس سيدورف والإيطاليان أندريا بيرلو (لاعب يوفنتوس الحالي) وجينارو غاتوسو، لكن كيفن استطاع أن يجد لنفسه مكاناً وسط هؤلاء وأن يُساهم في فوز ميلان بلقب الدوري.

4-

صامويل إيتو

-

إنتر ميلان الإيطالي

أثبت الأسد الكاميروني أنه يصلح للعب في أي نادٍ بالعالم، بعد أن تركه برشلونة الإسباني عام 2009 بشكلٍ أساء له وبدون مبررات، ليفتح صفحةً جديدة من التألق مع إنتر ميلان الإيطالي.

واصل إيتو (30 عاماً) مشواره المشرّف مع الـ"نيراتزوري"، ورغم تعاقب المديرين الفنيين على الفريق (البرتغالي جوزيه مورينيو ثم الإسباني رافايل بينيتيز ثم البرازيلي ليوناردو) فإن الجميع اتفق على الاستعانة بقائد منتخب الكاميرون كلاعب أساسي.

سجل إيتو لإنتر ميلان هذا الموسم 21 هدفاً في الدوري المحلي و8 أهداف في دوري أبطال أوروبا، وحصل مع فريقه على كأس إيطاليا، وكأس العالم للأندية وهز شباك مازيمبي الكونغولي في المباراة النهائية.

5-

أسامواه جيان

-

ساندرلاند الإنكليزي

نجمٌ غاني آخر سطع في سماء الكرة الأوروبية، وتحديداً مع ساندرلاند الإنكليزي بعد انتقاله إليه من رين الفرنسي في بداية الموسم.

يُشار إلى أن رين ارتكب الخطيئة ذاتها مرتين في فترة الانتقالات الصيفية الماضية عندما تخلى عن موسى سو وأسامواه جيان في صفقتين متتاليتين، ليتألقا كلِّ مع فريقه الجديد.

رد جيان الجميل لساندرلاند بأهدافٍ مهمة، حيث هز الشباك 10 مرات في 30 مباراة خاضها بالدوري الإنكليزي الممتاز، وبات مرشحاً بقوة إلى الانتقال لأحد أندية الصفوة في القارة العجوز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل