المحتوى الرئيسى

30 على القمة: الحضري سد الكرة المصرية العالي

06/15 13:07

أرقام وحقائق:

الاسم: عصام الدين كمال توفيق الحضري

الدولة: مصر

تاريخ الميلاد: 15 يناير/كانون الثاني 1973

المركز: حارس مرمى

الأندية التي لعب فيها: دمياط، الأهلي، سيون السويسري، الإسماعيلي، الزمالك، المريخ السوداني حاليا.

 

حياته

:

الصدفة تصنع حارس عملاقا

يعتبر الحضري ابن محافظة دمياط التي تشتهر بصناعة الأثاث والحلويات الشرقية أحد أهم حراس مصر عبر تاريخها الطويل إن لم يكن الأهم.

بدأت حكاية الحضري مع كرة القدم مثل كل أطفال مصر من الشارع و كان الطفل عصام الحضري البالغ من العمر ست سنوات أهم مهاجم في شوارع بلدته الصغيرة كفر البطيخ وكان يلعب مع أقرانه وجيرانه الأكبر منه سنا كرة القدم يوميا في شوارع البلدة الهادئة.

وفي إحدى تلك المباريات دفعته الصدفة وحدها لأن يلعب في مركز حراسة المرمى والتي كانت نقطة الانطلاق لتغيير مجرى حياة الفتى عصام، إذ أجاد اللعب في هذا المركز لما يتميز به من شجاعة و جرأة في مواجهة الانفرادات و تشتيت الكرة بدون خوف.

وكان يقلد حراس مرمى مصر الكبار إكرامي أحمد والراحل ثابت البطل وحارس الزمالك الشهير عادل المأمور.

 

مميزاته: أفضل حارس في تاريخ مصر

الحضري فارغ الطول - 184 سم - خفيف الحركة وزنه مناسب لطوله ما يجعله حارس مرمى مثالي ذو قدرات جسمانية هائلة.

منذ نشأته في نادي دمياط وكان مطمعا لكل الأندية الكبيرة خاصة بعد تألقه مع المنتخب الأوليمبي في دورة الألعاب الإفريقية في زيمبابوي عام 1995 والتي فازت مصر بلقب كرة القدم بها، بعدها على الفور انتقل للأهلي ليكون بديلا للمخضرم أحمد شوبير حارس مرمى مصر في مونديال 1990.

كان انضمامه للأهلي فاتحة خير على الحضري، إذ تألق مع النادي الأحمر وحقق العديد من البطولات كما شهدت فترة لعبه للأهلي تسجيله هدفا في مرمى كايزر تشيفز في كأس السوبر الإفريقي عام 2001، وذلك من تسديدة بعيدة لمح قبلها حارس مرمى الضيوف بعيدا عن مرماه فأرسل لكرة "لوب" لتسكن الشباك في المباراة التي انتهت بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

 

إنجازاته ولحظات لا تنسى في حياته الكروية

حقق الحضري مع منتخب مصر أربع بطولات أمم إفريقيا بداية من 1998 حينما كان بديلا لنادر السيد، لكن بطولات 2006، 2008، 2010 كان أساسيا وأسهم بشكل كبير في الفوز بالبطولات الثلاث.

مع الأهلي أحرز سبع بطولات للدوري، وكأس السوبر المصري أربع مرات، ودوري أبطال إفريقيا ثلاث مرات ومثلهم للسوبر الإفريقي والمركز الثالث في مونديال الأندية باليابان عام 2006.

حقق مع سيون السويسري الذي لعب له موسما واحدا ويعتبر رحلة احترافه الوحيدة في أوروبا لقب كأس سويسرا عام 2008.

نال لقب أحسن لاعب في إفريقيا ثلاث مرات ومثلها في دوري أبطال إفريقيا مع الأهلي.

 

ايجابيات وسلبيات:

+ 3

1- قدرة هائلة على حماية شباكه من الأهداف.

2- يجيد توجيه زملائه من المدافعين لحماية مرماه.

3- صعب للغاية التسجيل في شباكه من الانفرادات وركلات الجزاء.

 

-3

1- الأخطاء القاتلة في بعض الأوقات

2- سماته الشخصية أثرت على مشواره الكروي

3- تنقلاته الكثيرة منذ رحيله عن الأهلي

اللا

عبون السابقون في الترتيب:

المركز 17 ياسر القحطاني (السعودية): روبين هود

المركز 18 كريم زياني ( الجزائر) الفارس الثائر الذي لا يتعب

المركز 19 اسماعيل مطر (الإمارات) مهندس الهجوم الإماراتي

المركز 20 بدر المطوع(الكويت): بدر الكرة الكويتية

المركز 21 محمد بركات (مصر): ملك الحركات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل