المحتوى الرئيسى

زيادة المبعوثين لمعاهد ومراكز بحوث الصحة بأمريكا

06/15 12:33

زار الدكتور عمرو سلامة، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أكاديمية العلوم الأمريكية، يرافقه الدكتور ماجد الشربينى والدكتورة مها كامل، وعقد مباحثات مع كل من الدكتور جون بورايت، المدير التنفيذى للعلاقات الدولية، ودلال نجيب من أكاديمية العلوم الأمريكية.

واتفق الطرفان على تبادل الخبراء فى مجال تخطيط الدراسات الإستراتيجية ومجالس الفكر فى المجالات التى يحددها الجانب المصرى، المشاركة فى دراسة البعثات المصرية وتقييمها وتحديثها، على غرار الدراسة التى أجرتها الأكاديمية الأمريكية مع دولة شيلى، إلى جانب التعاون فى مجال تعريف الجمهور بأهمية العلوم من خلال المركز الوطنى لخدمات الأبحاث الأمريكى، والذى سيقوم بتدريب فرق مصرية فى تلك المجالات للاستفادة منهم فى تنفيذ خطة الأكاديمية المصرية.

كما تم الاتفاق أيضا على إرسال عدد من العلماء الأمريكيين إلى القاهرة فى مهام علمية محددة طبقًا لمتطلبات العمل فى الأكاديمية المصرية، وإنشاء برنامج مصرى أمريكى مشترك للعلوم المتقدمة يمول من الأكاديمية لمدة خمس سنوات، ويبدأ نشاطه خلال العام المصرى الأمريكى للعلوم هذا العام، وزيارة رئيس لجنتى العلوم والابتكار إلى مصر، لدعم أوجه التعاون بين البلدين فى هذه المجالات، فضلاً عن مشاركة أكاديمية العلوم الأمريكية فى مؤتمر أكاديمية البحث العلمى المصرية فى 11/11/2011 احتفالا بمرور أربعين عامًا على إنشاء الأكاديمية المصرية.

وفى مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية، التقى الدكتور عمرو عزت سلامة والدكتور ماجد الشربينى بالدكتور ماكى ديلورث، مدير المكتب الدولى للعلوم والهندسة، بحضور عشرين من قيادات وعلماء المؤسسة الوطنية ومنهم بعض المصريين المغتربين، مثل الدكتورة زكية كفافى، والدكتور إدوارد مراوى، والدكتور محمد سعدى، حيث تم عرض إستراتيجية البحث العلمى فى مصر بعد ثورة يناير وسبل التعاون المشترك بين الجانب الأمريكى، أعقب ذلك نقاشات أحيط من خلالها العلماء الأمريكيين بالإستراتيجية المصرية الجديدة، واستعداد المؤسسة للتعاون مع وزارة البحث العلمى لتحقيقها.

وانتهت المفاوضِِات بين الجانبين إلى الاتفاق على زيادة دعم المؤسسة الوطنية لمشاركة مصر فى شبكة جلورياد للإنترنت ودعم خطة وزارة التعليم العالى والبحث العلمى والتكنولوجيا ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية على مد كابل النيل الخاصة بشبكة جلورياد إلى الدول الأفريقية الأخرى، خاصة دول حوض النيل، حيث طلبت كل من حكومة السودان وأثيوبيا الاشتراك فى تلك الشبكة من خلال مصر.

وأكد الجانب الأمريكى دعمه لتلك الخطة، كما تم الاتفاق على قيام المكتب الدولى للعلوم والهندسة بالمؤسسة على دعم المشروعات البحثية المصرية وزيادة أوجه التعاون بين البلدين.

كما طلبت مؤسسة العلوم الوطنية مشاركة مصر فى اجتماعات مبادرة تدويل الشبكات العلمية، ممثلة للقارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية، والتى سوف تجرى فى لندن منتصف شهر يوليو القادم، وذلك لدعم شبكات العلوم بالمناطق المختلفة من خلال تمويل من المؤسسة الوطنية الأمريكية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل