المحتوى الرئيسى

هبوط أرباح هيرميس المصرية في الربع/1 بسبب الاضطرابات السياسية

06/15 15:16

القاهرة (رويترز) - أعلنت المجموعة المالية - هيرميس أكبر بنك استثماري في مصر يوم الاربعاء تهاوي أرباحها الصافية 93 بالمئة في الربع الاول من 2011 بسبب الاضطرابات السياسية بمصر والمنطقة العربية وأرباح غير متكررة في الربع المقابل.

وقالت المجموعة في بيان بالبريد الالكتروني ان أرباحها الصافية تراجعت الى 36 مليون جنيه (6.1 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى مارس اذار مقارنة مع 483.6 مليون جنيه في الفترة المقابلة من 2010.

وتشمل أرباح الربع الاول 2010 قيمة بيع حصة المجموعة ببنك عودة اللبناني البالغة 29.2 بالمئة بسعر 91 دولارا للسهم.

لكن المجموعة أوضحت في بيانها أنها حققت ارتفاعا بنسبة 13 بالمئة في صافي الربح بعد خصم الضرائب وحقوق الاقلية في الربع الاول من عام 2011 مقارنة بالربع الرابع من 2010.

وقالت المجموعة ان أداءها الضعيف في الربع الاول من العام الجاري يأتي انعكاسا "للمناخ العام السائد في المنطقة في ضوء الاحداث السياسية الجارية وعدم وضوح الرؤية في الاقليم ككل بالاضافة الى اغلاق البورصة المصرية لمدة 38 يوم تداول."

وتكبدت معظم الشركات العاملة في مجال الاستثمار والاوراق المالية خسائر في الربع الاول من العام أو انخفضت ربحيتها بسبب توقف العمل في البورصة المصرية من 27 يناير كانون الثاني الى 23 مارس اذار الماضي عقب اندلاع احتجاجات شعبية أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على التخلي عن الحكم.

وقال ياسر الملواني الرئيس التنفيذي للمجموعة في بيان صحفي ان ايرادات بنك الاستثمار "واجهت بعض التحديات خلال الربع الاول من عام 2011 . علما بان فريق العمل نجح في تسجيل أداء قوي جدا خلال الفترة."

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية "نتائج طبيعية وفقا للظروف التي مرت بها مصر في بداية العام الجاري. شركات الخدمات والاستثمارات المالية تعتمد على السوق بشكل أساسي. توقف السوق كبد كثيرا من الشركات خسائر."

ونوهت المجموعة المالية هيرميس في بيان الى ان أتعاب وعمولات بنك الاستثمار انخفضت 36 بالمئة بمعدل سنوي لتصل الى 163.6 مليون جنيه في الربع الاول من العام الجاري نتيجة "انخفاض ايرادات أنشطة السمسرة وادارة الصناديق والمحافظ المالية والترويج وتغطية الاكتتاب."

  يتبع

عاجل