المحتوى الرئيسى

هيكل : هيرميس ستواصل خفض المصروفات مع الاستفادة من تعافى أسواق المنطقة

06/15 14:15

خاص (أراب فاينانس) -  أعلنت المجموعة المالية هيرميس  (HRHO) –بنك الاستثمار الرائد في العالم العربي – عن نتائج الربع الأول من عام 2011 مسجلة ًصافي ربح مجمع بلغ 36 مليون جم على إيرادات بقيمة 410.5 مليون جم.

وقالت المجموعة فى بيان صحفى تلقت أراب فاينانس نسخه منه انها سجلت ارتفاعاً بنسبة 17% في الإيرادات التشغيلية المجمعة مقارنة بالربع الأول من عام 2010، مستبعداً الربح الرأسمالي الاستثنائي الذي تحقق من بيع حصة المجموعة في بنك عودة في الربع الأول من عام 2010، كما حقق إجمالي الأصول نموا بنسبة 5% مقارنة بالربع الماضي ليصل إلى 49.1 مليار جم.

وانخفض إجمالي الأصول بنسبة 11% مقارنة بالربع الأول من عام 2010 ليصل إلى 4.8 مليار دولار أمريكي. حيث انخفضت الأصول التي تديرها إدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية بنسبة 20% خلال الربع الأول من عام 2011 لتبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي، وقد مثل الأداء الضعيف للسوق 6% من ذلك الانخفاض، بينما مثلت الاستردادات النسبة المتبقية من الانخفاض.ويتضمن تقرير نتائج الربع الأول من عام 2011 النتائج المجمعة من عمليات بنك الاعتماد اللبناني (Crédit Libanais) حيث قامت المجموعة المالية هيرميس بالاستحواذ على حصة 65% من أسهم رأسمال البنك في شهر نوفمبر 2010 بقيمة 542 مليون دولار أمريكي. وتجدر الإشارة إلى أن نتائج نفس الفترة من عام 2010 تشمل الأرباح الرأسمالية الاستثنائية بقيمة 716 مليون جم المحققة من عملية بيع حصة المجموعة المالية هيرميس في بنك عوده.

ومن جانبه أكد حسن هيكل، الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس، أن التحديات الراهنة التي تهيمن على المشهد الاقتصادي لا تختلف كثيراً عن تلك التي شهدناها في نهاية عام 2008 وبداية عام 2009 عندما امتد تأثير الأزمة المالية العالمية إلى أسواقنا الإقليمية، ولكن المجموعة المالية هيرميس تتمتع بمرونة عالية لمواكبة الأوقات الصعبة ويتجلى ذلك في سياسة خفض المصروفات التي نطبقها حالياً بهدف الحفاظ على ربحية عمليات كل من بنك الاستثمار والبنك التجاري. وأكد هيكل أن المجموعة المالية هيرميس ستواصل سياسة خفض المصروفات بالتوازي مع سعيها للاستفادة من حركة التعافي المرتقبة في أسواق المنطقة.

وأضاف هيكل أن المساهمة القوية من عمليات البنك التجاري تعد شهادة على سلامة الخطط والإستراتيجيات المتبعة حيث سعت المجموعة المالية هيرميس خلال السنوات القليلة الماضية للتحول إلى أول بنك شامل في المنطقة.

وقد ساهمت العمليات الإقليمية (خارج السوق المصري) بـ76.6% من إجمالي إيرادات المجموعة المالية هيرميس خلال الربع الأول من عام 2011، وهو ارتفاع ملحوظ مقارنة مع 5% خلال نفس الربع من عام 2005 عندما بدأت المجموعة إستراتيجية التوسع في الأسواق الإقليمية.

ومن جانب آخر أوضح ياسر الملواني، الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس، أن إيرادات بنك الاستثمار واجهت بعض التحديات خلال الربع الأول من عام 2011 علماً بأن فريق العمل نجح في تسجيل أداء قوي جداً خلال الفترة. فقد اتخذ  قطاع تداول الأوراق المالية العديد من الخطوات لمواكبة الوضع الراهن مما ساهم في الحفاظ على مركز الصدارة في السوق المصري ونظيره الإماراتي، كما احتفظ بريادته في العديد من الأسواق الإقليمية الأخرى. ومن جانب آخر نجح قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب في تنفيذ أكبر عملية دمج واستحواذ حتى تاريخه، وواصل قطاع الاستثمار المباشر تسجيل التدفقات النقدية الداخلة إلى الفرع المصري لصندوق InfraMed ، وذلك بالتوازي مع مواصلة النشاط القوي لقطاع البحوث حيث عكف على إعداد وطرح التقارير البحثية والمنتجات الفريدة لعملاء المجموعة من المستثمرين الأفراد والمؤسسات المالية في ضوء الأوضاع الاقتصادية المضطربة  التي تواجه غالبية الأسواق العربية.

وقد سجل بنك الاعتماد اللبناني ارتفاع  فى الودائع بنسبة 4% مقارنة بالربع الأخير من عام 2010 لتصل حصته السوقية إلى 5.26% بينما وصلت الحصة السوقية للقروض إلى 4.84% مسجلة ارتفاع بنسبة 3% مقارنة بالربع السابق حيث ارتفعت محفظة القروض بنسبة 6% مقارنة بالربع السابق تماشياً مع خطط البنك لتحقيق أفضل استفادة من الميزانية القوية التي يتمتع بها.

تجدر الإشارة إلى أن الإيرادات المسجلة خلال الربع الأول من عام 2011 تنقسم إلى 59% من أنشطة البنك التجاري و41% من عمليات بنك الاستثمار.

وقالت المجموعة انها سجلت ارتفاع بنسبة 13% في صافي الربح بعد خصم الضرائب وحقوق الأقلية في الربع الأول من عام 2011 مقارنة بالربع الرابع من عام 2010 لتبلغ 36 مليون جم. وانخفضت الإيرادات لتصل إلى 410.5 مليون جم في هذا الربع من العام مقارنة بـ 553.4 مليون جم في الربع الرابع من العام الماضي نتيجة لاضطراب الأسواق الإقليمية خلال الربع الأول مما أدى إلى انخفاض حجم التداول وتراجع الأنشطة الاستشارية المقدمة من المجموعة إلى جانب حركة الاستردادات في قطاع إدارة الأصول.

وأضافت انه على الرغم من انخفاض إيرادات المجموعة بواقع 62% خلال الربع الأول من عام 2011، إلا أن نتائج نفس الفترة من عام 2010 تشمل أرباحاً استثنائية بقيمة 716.6 مليون جم هي عوائد صفقة بيع حصة المجموعة المالية هيرميس في بنك عوده. وبتجنيب تأثير هذه العملية تسجل إيرادات المجموعة ارتفاعاً بنسبة 17% مقارنة بنتائج الربع الأول من عام 2010 وتنقسم بواقع 59% من عمليات البنك التجاري و41% من عمليات بنك الاستثمار.

كما انخفضت المصروفات التشغيلية بنسبة 21% مقارنة بالعام الماضي و41% مقارنة بالربع الأخير من عام 2010 بفضل سياسة خفض المصروفات التي تم تفعيلها  في بنك الاستثمار خلال الربع الأول ليعكس انخفاض عدد العاملين وخفض الرواتب والمستحقات المالية لبعض العاملين بالإضافة إلى نجاح الإدارة في الحد من المصروفات الأخرى. وهو الأمر الذي ساهم في زيادة صافي هامش الربح التشغيلي إلى 31% بنسبة زيادة تصل إلى 6% مقارنة بالربع الماضي.

فى حين نجح قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب خلال الربع الثاني من عام 2011 في تنفيذ  أكبر عملية في تاريخه لدمج شركة ويند تليكوم مع شركة فيمبلكوم بقيمة 7 مليار دولار أمريكي، وهي العملية التي تسفر عن خلق سادس أكبر شركات الاتصالات في العالم.

واحتل احتل نشاط السمسرة بالمجموعة المرتبة الأولى في كل من أسواق مصر و الإمارات (المركز الأول في سوق دبي المالي والمركز الثالث في سوق أبوظبي للأوراق المالية)، كما  إستمر في ريادة  العديد من الأسواق الإقليمية الأخرى.

استعراض أداء الربع الأول من عام 2011

أداء المجموعة

-  بلغت الإيرادات التشغيلية للمجموعة 410.5 مليون جم خلال الربع الأول من عام 2011 وهو انخفاض بنسبة 26% مقارنة بالربع الرابع من عام 2010.

- وصلت إيرادات البنك التجاري إلى 242.2 مليون جم خلال الربع الأول من عام 2011 بما يمثل 59% من الإيردات التشغيلية للمجموعة، وذلك بينما سجلت عمليات بنك الاستثمار إيرادات بلغت 168.2 مليون جم خلال الربع الأول من عام 2011.

- انخفض دخل الأتعاب والعمولات من عمليات بنك الاستثمار بنسبة 39% مقارنة بالربع الأول من عام 2010 ليصل إلى 163.6 مليون جم، وذلك نتيجة لتراجع عمولات السمسرة (على خلفية ضعف حجم التداول في كافة الأسواق الإقليمية) إلى جانب انخفاض أتعاب قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب وغياب مكافآت وأتعاب حسن الأداء من قطاع إدارة الأصول.

- استقر صافي الربح المجمع في نهاية الربع الأول من عام 2011 عند 36 مليون جم، ويشمل ذلك إيرادات بقيمة 61.9 مليون جم من عمليات البنك التجاري، و1.4 مليون جم من عمليات بنك الاستثمار، فضلاً عن خسائر بقيمة 27.2 مليون جم من أدوات سوق المال وعمليات الخزانة. جدير بالذكر، أن التدفقات النقدية ببنك الاستثمار تفوق صافي الربح نتيجة اضمحلال صندوق العاملين والذي يمثل جزء كبير من مصروفات العاملين.

- يظهر تأثير سياسة خفض المصروفات بكافة قطاعات المجموعة المالية هيرميس في مصروفات التشغيل المسجلة من عمليات بنك الاستثمار والتي انخفضت بنسبة 21% مقارنة بالربع الأول من عام 2010 وبنسبة 41% مقارنة بالربع الرابع من عام 2010 ليعكس انخفاض عدد العاملين وخفض الرواتب والمستحقات المالية لبعض العاملين بالإضافة إلى نجاح الإدارة في الحد من المصروفات الأخرى. وهو الأمر الذي أسهم في رفع صافي هامش الربح التشغيلي إلى 30.6% في نهاية الربع الأول وهو ارتفاع بنسبة 5.9% عن نتائج الربع السابق.

- استقر إجمالي أصول المجموعة المالية هيرميس عند 49.1 مليار جم في نهاية الربع الأول من عام 2011 بنسبة زيادة بلغت 5% عن الربع السابق.

- تضم قاعدة المساهمين بالمجموعة المالية هيرميس حالياً 11,217 مساهم، وتبلغ الحصة المجمعة لأكبر 20 مساهم في المجموعة 78.8% من إجمالي قاعدة المساهمين.

أداء بنك الاستثمار

- انخفضت الإيرادات من عمليات بنك الاستثمار بمعدل 33% مقارنة بالربع الرابع من عام 2010 حيث بلغت 168.2 مليون جم.

- انخفض دخل الأتعاب والعمولات بمعدل 38.6% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي لتصل إلى 163.6 مليون جم في الربع الأول من عام 2011 نتيجة لانخفاض إيرادات أنشطة السمسرة، والترويج وتغطية الاكتتاب، وإدارة الصناديق والمحافظ المالية إلى حد ما. وقد انخفضت إيرادات قطاع تداول الأوراق المالية بنسبة 43% مقارنة بالربع الأول من عام 2010 لتصل إلى 68 مليون جم (41.7% من إجمالي دخل الأتعاب والعمولات) نتيجة لتوقف أنشطة التداول في البورصة المصرية لقرابة 38 يوم خلال الربع الأول من عام 2011.

- بلغت إيرادات عمليات الخزانة وأدوات سوق المال5 مليون جم، وترجع إلى أرباح تحققت من خلال فروق تقييم العملة وصافي إيرادات الفائدة.

- احتفظ قطاع تداول الأوراق المالية بالمرتبة الأولى في كل من أسواق مصر و الإمارات (حيث حصلت المجموعة المالية هيرميس على المركز الأول في سوق دبي المالي والمركز الثالث في سوق أبوظبي للأوراق المالية) كما حافظ على ريادته في العديد من الأسواق الإقليمية الأخرى. وقد احتفظت المجموعة المالية هيرميس بالمركز الثالث في السوق العماني والمركز الثاني في السوق الكويتي بينما نجحت في التقدم إلى المركز الثامن في السوق الأردني صعوداً من المركز الثاني والأربعين في نهاية العام المالي 2010 علماً بأن السوق الأردني هو أحدث الأسواق التي توسعت لتشملها عمليات المجموعة المالية هيرميس لتداول الأوراق المالية .

- انخفضت الأصول التي تديرها إدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية بنسبة 20% خلال الربع الأول من عام 2011 حيث بلغت قيمتها 3.7 مليار دولار أمريكي، وقد مثل الأداء الضعيف للسوق 6% من ذلك الانخفاض، بينما مثلت الاستردادات 14% من الانخفاض المسجل. هذا وقد مثلت صناديق العائد الثابت في مصر 96% من إجمالي الاستردادات خلال الربع الأول من عام 2011 وذلك نتيجةً لزيادة الطلب على السيولة في السوق بشكل عام في ضوء الأحداث الجارية بالإضافة إلى التوجه لشراء الدولار للحد من مخاطر انخفاض قيمة العملة فضلاً عن التوجه العام لشراء أذون الخزانة بسبب ارتفاع عوائدها. وقد ركز قطاع إدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية على تنمية وتعزيز قاعدة العملاء خلال الربع الأول من عام 2011 لتمثل صناديق التأمين والمعاشات والمؤسسة 33.8% من إجمالي الأصول المدارة مقارنة مع 26.7% خلال الربع السابق. وقد استكمل الفريق إنشاء محفظة جديدة للسيولة النقدية في الربع الأول من عام 2011، بالإضافة إلى وجود ثلاثة طلبات رسمية في طريقها للتنفيذ قبل انتهاء العام الجاري. جدير بالذكر أن إجمالي الأصول التي تديرها إدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية بلغ 3?6 مليار دولار في نهاية مايو 2011.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل