المحتوى الرئيسى

حصاد الموسم | أسوأ 5 قرارات في البريميرليج 2010-2011

06/15 11:27

شهد موسم البريميرليج العديد من القرارات الخاطئة التي أثرت بالسلب على نتائج الفرق وتسببت في خروج فرق عريقة من دون بطولات وتسببت كذلك في سقوط فرق لها ثقلها في إنجلترا إلى دوري القسم الأول –بريمير شيب- مثل ويستهام الفريق صاحب الشعبية الجارفة في منطقة شرق لندن ومعه بطل كأس الكارلينيج بيرمنجهام الذي قهر آرسنال في المباراة النهائي وفاز عليه بهدفين لهدف... نعم هناك العشرات من القرارات الخاطئة تم اتخذها من قبل كبار المسؤولين ونتائجها جاءت بشكل عكسي على الفرق، ولكننا سنكتفي بـأسوأ خمس قرارات جاءت عواقبهم وخيمة وصادمة وتسببت في حدوث كوارث لفرق لها باع كبير في بلاد مهد كرة القدم.

أما أنت عزيزي زائر جـول.كوم فسوف تشاركنا الرأي في أسوأ قرارات تراها أثرت بشكل واضح على مسيرة فرق الدوري الإنجليزي، وكما اتفقنا من قبل أن اختيارات فريق عمل القسم الإنجليزي قد يراها البعض جيدة وقد يراها البعض الأخر عكس ذلك.


والآن إليكم أسوأ القرارات


الإطاحة بـزولا والاستعانة بـجرانت


http://u.goal.com/45400/45443_hp.jpg


رغم نجاح المدرب الإيطالي "جيانفرانكو زولا" في إبقاء ويستهام في الدوري الممتاز في الموسم الماضي بعد صراع عنيف مع الثنائي "هال سيتي وبيرنلي" إلا أنه تفاجئ بـقرار إقالته من قبل ملاك النادي الصديقان ديفيد "جولد وسوليفان" اللذان قررا الاستعانة بخدمات المدرب "أفرام جرانت" الذي فشل آنذاك في مهمته مع بورتسموث وأسقطه إلى دوري القسم الأول ولم يحصل معه سوى على 19 نقطة فقط منذ بداية الموسم حتى نهاية الجولة الـ38، ولنكون منصفين يجب أن نُذكركم أن الاتحاد الإنجليزي خصم تسع نقاط من النادي بسبب تراكم الديون، وبغض النظر عن النقاط التي تم خصمها فإن الفريق ظهر بشكل متواضع للغاية جعل الجميع يُرشحه للهبوط بداية من النصف الثاني من الموسم، ومع ذلك جاء القرار السيء جداً من مجلس إدارة المطارق بتعيين جرانت مدرباً للفريق.


http://u.goal.com/133400/133484hp2.jpg

وعندما تسلم جرانت المهام تعهد أمام الجماهير بعودة ويستهام إلى مكانته الطبيعية باحتلال مركز يؤهله لبطولة أوروبية واستمرت الوعود إلى أن اصطدمت الجماهير اللندنية بالواقع المرير الذي شهد سقوط فريقها في أول أربع مباريات بثلاثيات أمام أستون فيلا ومانشستر يونايتد خارج القواعد وأمام بولتون وتشيلسي داخل "أبتون بارك" ولم يُحقق فريق الشرق نقطته الأولى إلا في الأسبوع الخامس بتعادله أمام ستوك سيتي، علماً بأن تلك النقطة جاءت بعد أن عاد المدرب إلى إسرائيل لـلاحتفال بأحد الاعياد، وعندما عاد لم تتغير الأمور وظل يتحدث أكثر مما يفعل إلى أن تسبب في سقوط الفريق إلى دوري دوري البريميرشيب بحصوله على 33 نقطة من سبعة انتصارات و12 تعادل و19 هزيمة.

والدليل على أن جرانت هو المسؤول الأول على تعثر شواكيش لندن، تصريح اللاعب السويسري "فالون بيهرامي" الذي غادر ويستهام خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية وانضم إلى فيرونتينا الإيطالي، حيث أكد اللاعب قبل 10 أيام من وقتنا هذا أن إدراة ويستهام اقترفت خطأً لا يُغتفر عندما اقالة المدرب الإيطالي "زولا" واستعانة بجرانت الذي لا يُجيد التعامل مع اللاعبين وتسبب في هبوط المطارق إلى دوري القسم الأول.


تجاهل النصيحة

http://u.goal.com/126900/126906_hp.jpg


رفض ملاك نادي ليفربول السابقان "جيليت وهيكس" تقبل نصيحة المدرب الأسبق "رافا بينيتيز" الذي أوصى قبل رحيله بجلب المدرب الاسكتلندي "كيني دالجليش" ليخلفه في أنفيد روود نظراً لمعرفته بكل كبيرة وصغيرة في الفريق، لكن ملاك النادي ضربا بكلام رافا عرض الحائط وقررا التعاقد مع المدرب "روي هودسون" الذي ترك بصمة تاريخية آنذاك مع فولهام بنجاحه في قيادة الفرق بالوصول للمباراة النهائية للدوري الأوروبي التي خسرها بصعوبة بالغة أمام أتليتكو مدريد بنتيجة 2/1 ليتسلم بعد ذلك مسؤولية الريدز الذي حقق معه أسوأ نتائج في تاريخ النادي... ويكفي سقوط ليفربول على أرضه ووسط جماهيره أمام فرق صغيرة كانت في السابق تحلم بالخروج بنقطة من أنفيلد روود أمثال بلاكبول وولفرهامبتون، لذلك كان من الطبيعي أن يتراجع العملاق الأحمر في جدول الترتيب العام..والصدمة أنه لم يتراجع إلى المركز السابع أو الثامن بل تراجع إلى المركز الـ17 والـ18 لتبدأ الجماهير تصب جام غضبها على المدرب.

http://u.goal.com/127600/127650hp2.jpg

ومن حسن حظ الجماهير أن الملاك القدامى رحلوا وجاء بدل منهم المالك الجديد "جون هنري" الذي لبى نداء الجماهير وأطاح بالمدرب غير الموفق وجاء بالملك ليعيد الفريق إلى مكانته الطبيعية وجعلنا نشاهد ليفربول المهول مرة أخرى ليُثبت رافا بأنه كان مُحق عندما أوصى بجلب الملك ويُبت الملاك القدامى عكس ذلك بتعاقدهما مع المدرب الذي حقق أسوأ نتائج في تاريخ ليفربول.


المقامرة بـفرديناند


http://u.goal.com/129900/129928_hp.jpg

قبل ساعات قليلة من مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي التي جمعت الجاران مانشستر يونايتد بالسيتي على ملعب "ويمبلي"، كان نجم دفاع اليونايتد "ريو فرديناند" قد رُزق بفتاة وهو ما أجبره على العودة مرة أخرى لمقاطعة شيشاير البعيدة عن عاصمة الضباب بـ1000 كيلو متر، وذلك حدث في الساعات الأخيرة من يوم الجمعة أي قبل المباراة المرتقبة بعدة ساعات مما أثر بالسلب على مردوده البدني خلال المباراة ووضح ذلك منذ الدقيقة 40 من زمن الشوط الأول حتى نهاية المباراة التي انتهت بهدف نظيف لـلأغنياء أحرزه يحيى توريه إثر هفوة في التمرير من فرديناند وزميله كاريك استغلها الدولي الإيفواري الذي أسقط سوبر سار ووضع فريقه في المباراة النهائية.

http://u.goal.com/128900/128958hp2.jpg

وبعد نهاية المباراة شنت الصحف الإنجليزية هجوماً حاداً على المدرب "فيرجسون" الذي قامر بمدافعه المُخضرم "ريو" ورفض الاعتماد على الشاب المجتهد "كريس سمولينج" رفقة الصربي "نيمانيا فيديتش" الذي تحمل وحده أعباء دفاع الشياطين، لذا كان من الطبيعي أن تشار أصابع الاتهام إلى المدرب فيرجسون الذي أخطأ هذه المرة وتسبب في خروج فريقه من بطولة كبيرة بحجم كأس الاتحاد، ومقابل ذلك منح عدو المدينة بطاقة الترشح للمباراة النهائية.



ويلكنز القشة التي قسمت ظهر الاسود


http://u.goal.com/43300/43360_hp.jpg

ربما يكون قرار إقالة مساعد مدرب تشيلسي السابق "راي ويلكنز" هو أسوأ قرار في الدوري الإنجليزي الموسم المنصرم، فقبل رحيله كان الفريق في مقدمة جدول الترتيب العام وكان يقدم عروضاً قوية للغاية ويكفي أنه خلال 13 مباراة لم يخسر البلوز سوى في مناسبتين أمام ليفربول ومان سيتي خارج قواعده وتعادل في مباراة أمام أستون فيلا على ملعب الفيلا بارك"، لكن بعد رحيله انهار الاسود بغرابة شديدة حيث كانت البداية بالخسارة التاريخية أمام سندرلاند بثلاثية نظيفة في لندن وبعدها مباشرة سقطوا أمام الذئاب بهدف أحرزه بوسينجوا بالخطأ في مرماه، ومنذ تلك اللحظة بدأ الفريق اللندني يتراجع شيئاً فشيئاً إلى الوراء إلى أن وصل للمركز السادس في جدول الترتيب العام، وهذا بخلاف الخروج من كأس الكارلينج وكأس الاتحاد الإنجليزي على يد الثنائي نيوكاسل وإيفرتون.

http://u.goal.com/116500/116565hp2.jpg

بالفعل تشيلسي تعرض لـانتكاسة غير طبيعية بعد إقالة مساعد أنشيلوتي الذي كان يُجيد الإيطالية والإنجليزية وكان بمثابة حلقة الوصل بين المدرب واللاعبين، لكن بعد رحيله تفاجأ المدرب الإيطالي بالواقع المرير واكتشف بأنه بحاجة إلى مزيد من الوقت لكي يقترب أكثر من اللاعبين ويقوم بعمل ويلكنز الذي كانت لغته الإيطالية تساعد أنشيلوتي على إخراج كل ما لديه، المقصد أن ويلكنز كان يعمل كمترجم لـأنشيلوتي بالإضافة إلى عمله الاساسي "مساعد مدرب"...لذا كان من الطبيعي أن يهتز الفريق بعد رحيل الرجل الذي أقيل من منصبه بسبب خلاف في أمور مادية بسيطة أثناء تمديد عقده، وفي النهاية خرج تشيلسي من الموسم من دون أي بطولة وبعدها رحل الإيطالي "أنشيلوتي" وكل هذا بسبب قرار أتخذه مالك النادي "أبراموفيتش" بالخطأ.



بيد ميلنر لا بيد أونيل

http://u.goal.com/96300/96384_hp.jpg


فاجأ النجم الإنجليزي "جيمس ميلنر" الجميع بموافقته على الرحيل من أستون فيلا والانضمام لصفوف مانشستر سيتي الذي يضم أكثر من لاعب مميز في مركز الجناح سواء الأيمن أو الأيسر أمثال "آدم جونسون، دافيد سيلفا و شون رايت فيليبس" ومع ذلك صمم الدولي الإنجليزي على موقفه وتسبب في تدمير فريقه القديم -أستون فيلا- برحيل المدرب المميز "مارتن اونيل" الذي اقترح على الإدارة جلب لاعبين جُدد بالمقابل المادي الذي سيدخل خزائن النادي من صفقة بيع القائد، لكن تعنت المسؤولون أجبر المدرب الايرلندي الشمالي على الرحيل ليأتي "ماكدونالد" الذي قاد الفيلانس في بداية الموسم قبل أن يتقلد  الفرنسي "جيرار هوليه" المهام بعد مرور ستة أسابيع من الموسم، مع الوضع في الاعتبار أن الفيلانس مع هوليه عاد مرة أخرى إلى فريق ينفاس بقوة من أجل البقاء في الدوري بعد أن كان ينافس على المراكز الأوروبية في عصر المبدع أونيل.

أما ميلنر فقد عانى الأمرين لأنه لم يستفد من تجربة مواطنه "ديفيد بيكهام" الذي ذهب إلى النادي الملكي "ريال مدريد" وفي مركزه أفضل لاعب في العالم آنذاك "لويس فيجو" مما تسبب في تغيير مركزه من لاعب الجناح الأيمن إلى لاعب وسط محوري –موزع- وهو ما أثر بالسلب على مستواه.

http://u.goal.com/86700/86726hp2.jpg

ونفس السيناريو تكرر مع ميلنر الذي فقد مكانه في التشكيلة الأساسية للمدرب "مانشيني" الذي اعتمد في بداية الموسم على جونسون وسيلفا قبل أن يُغير طريقة لعبه من 4-4- 2 إلى 4-3-3 علماً بأن ثلاثي الوسط هم "دي يونج وباري ويحيى توريه" وثلاثي الأمام هم سيلفا –لاعب حر- وتيفيز وبالوتيلي ليخرج نجم نجوم الفيلا سابقاً من حسابات المانشيو ومن ثم تعرض إلى أكثر من إصابة أثرت على مستواه وفي النهاية فشل أفضل لاعب شاب في موسم 2009-2010 في أخذ مكان التشكيلة الاساسية للسيتيزينز كما أن فريقه القديم استمر في الدوري الممتاز بشق الأنفس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل