المحتوى الرئيسى

"إلغاء حظر التجول".. الشعب يسترد الثقة

06/15 11:21

كتبت- رضوى سلاوي:

مع دخول قرار إلغاء حظر التجول حيز التطبيق، بعد 138 يومًا من فرضه يوم جمعة الغضب 28 يناير الماضي، اعتبر مواطنون وخبراء أن القرار فرصة للأجهزة الأمنية والشرطة للعودة إلى العمل مرةً أخرى, والقيام بدورها المنوط بها, فضلاً عن قدرتها على استرداد وكسب ثقة المواطنين مرةً أخرى.

 

وأعربوا لـ(إخوان أون لاين) عن أملهم في عودة الحياة الطبيعية مرةً أخرى وإلغاء الحالة الاستثنائية التي تشهدها البلاد منذ عدة شهور, معتبرين ذلك القرار بمثابة إعلان عن عودة الأمن والأمان والاستقرار مرةً أخرى, بالإضافةِ إلى عودة الاقتصاد المصري والسياحة والمستثمرين من جديد.

 

قال حسين كُريِّم "مراجع لغوى": إن قرار إلغاء الحظر أدعى للاطمئنان والأمان، بما يحقق مزيدًا من الاستقرار، وانتقال الحياة بشكلٍ طبيعي, فضلاً عن كونه انتقالاً تدريجيًّا وطبيعيًّا للأمور وعودتها مرةً أخرى.

 

وفيما يخص الشرطة أكد أنه لا بد أن تقتنص الشرطة تلك الفرصة لضبط سلوكياتها في تعاملاتها مع المواطنين, وتقديم الجانب الصحيح لرجل الشرطة والأمن الذي تتمثل مهمته في حماية وتأمين المواطنين والعمل على خدمتهم, بالإضافة إلى توثيق وتوطيد علاقاتهم بالشعب وشعورهم بأهمية التعاون بين الجميع لما فيه مصلحة الوطن.

 

وأضافت هند صفي الدين "طالبة ثانوي" أن قرار إلغاء الحظر يحقق العديد من المزايا التي تتمثل في انتعاش السوق مع استمرار فتح المحال التجارية والإقبال على الشراء من قٍِبل المواطنين, فضلاً عن استمرار الحياة بشكلٍ جيد, مشيرةً إلى أنها تعتبرها فرصةً جيدةً على الشرطة أن تستغلها لإعادة نزولها إلى الشارع مرةً أخرى بشكلٍ حيوي وفعَّال وليس مجرَّد توافر عناصر أمن بالشارع دون وجود حقيقي.

 

وأشارت صفاء فتحي "ربة منزل" إلى أنه على الرغم من عدم الالتزام بقرار الحظر من جانب العديد من المواطنين إلا أن فكرة الحظر تعطي انطباعًا لدى المواطنين بعدم وجود أمان واستقرار, فضلاً عن قيام العديد من المواطنين بربط حظر التجوال بوقف حال البلد.

 

وأضافت: على الشرطة أن تنتشر بكثافة في الشوارع والطرق لمنع حدوث تجاوزات من المخالفين ومثيري الشغب, خاصةً في ظلِّ الوجود القليل لعناصر الشرطة.

 

من جانبه قال اللواء عادل سليمان المدير التنفيذي للمركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية: إن إلغاء حظر التجوال بمثابة إعلان عن عودة الحياة إلى طبيعتها مرةً أخرى, فضلاً عن كونه أحد أشكال طمأنة للمواطنين، وعودة الثقة مرةً أخرى إليهم, مشيرًا إلى أن ظاهرة البلطجة منتشرة قبل الثورة وليست حالة ناشئة بعدها.

 

وأضاف أن القرار يؤدي إلى شعور المواطنين بالأمن والأمان، فضلاً عن مدى تأثيره على إنعاش الاقتصاد المصري، خاصةً في مجال السياحة, موضحًا أنه على الرغم من أن البعض يرى أن الحظر كان صوريًّا وليس حقيقيًّا إلا أنه كان يُعطي انطباعًا بعدم توافر الأمان ووجود حالة استثنائية تمرُّ بها البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل