المحتوى الرئيسى

د.عبدالجواد حجاب يكتب: من قال إن ثورتنا بلا قيادة؟

06/15 09:14

من خلال متابعاتى لما يجرى فى مصرنا الحبيبة على مدى عقود سواء بالمعايشة أو القراءة وتصفح الكتب والإنترنت حديثا من كل الاتجاهات أجدنى أقف أمام كلمات ثقيلة لا يمكننى استيعابها ببساطة لصعوبة الاعتقاد فيها، خاصة أننى مواطن بسيط ينتمى إلى الأغلبية الصامتة إن صح التعبير، ليس له أى أيدلوجية سياسية ولا أنتمى إلى حزب أو جماعة أو جمعية اللهم إلا أننى مواطن مصرى وعضو فى نقابة أطباء مصر ويحب مصر.

من هذه الكلمات التى أسمعها بشكل يومى أن ثورة مصر المباركة ثورة فريدة من نوعها لأنها بلا قيادة.

أما مقولة إنها فريدة من نوعها فهى كلمة حق لم ينكرها أحد حتى فى الداخل أو الخارج من الأصدقاء أو الأعداء ويكفى أن رئيس أكبر دولة ليبرالية فى العالم الرئيس أوباما قال عنها معلقا بعد تنحى الرئيس المخلوع إن ثورة مصر تميزت بأنها ثورة سلمية سيقف أمامها العالم ليتعلم منها الكثير، ثورة سلمية بدأت بشباب لا يحمل معه إلا أفكار إصلاحية بديلة لنظام مترهل وفاسد تتمثل فى الحرية والكرامة لجميع المصريين، ثورة مصر متميزة فعلا لأن عالم الاتصالات والإنترنت كان له أكبر الأثر فى نجاحها ولعل قطع الاتصالات والإنترنت فى أيام الثورة أكبر دليل على قناعة الجميع بأهمية تأثير عالم الاتصالات والإنترنت فى نجاح هذه الثورة وتميزها. ثورة بدأت بعدة مئات من شباب شريف والتحق بهم بعد أيام عدة آلاف من أحزاب وجماعات كانت جزءا من قواعد اللعبة السياسية للنظام المخلوع ثم فى خلال أسابيع قليلة انضم إليها الملايين من أبناء الشعب المقهور سياسيا فى جميع محافظات مصر، ثورتنا براءة اختراعها جاءت على يد شعب مصر العظيم شارك فيها أكثر من 12 مليون مصرى فى ميادين التحرير على مستوى الجمهورية، أسبابها ثقافة القهر والعبودية والاستسلام والعمالة للمشروع الصهيونى بالمنطقة بالإضافة إلى ثقافة الفرقة وانعدام ثقافة الحوار بين المصريين على مدى قرون.

أما مقولة إن الثورة بلا قيادة فأنا لا أعتقد أنها صحيحة وأخشى أن يكون المراد بها باطل لأن تميز الثورة المصرية ظهر فى جانب آخر وهو أنه عندما أمر الرئيس المخلوع جيش مصر الباسل بالنزول إلى الشوارع أعلن الجيش أنه يؤمن بشرعية مطالب الثورة وأنه لن يطلق رصاصة واحدة على الثوار وبرر نزوله للشارع بهدف حماية المنشآت بل بالعكس تعهد بحماية الشباب والشعب فى الميادين، ومع تطور الأحداث واقتراب الثورة من اللحظات الفارقة أجبر الجيش الرئيس المخلوع على التنحى وتسليم البلاد للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وفى أول بيان بعد التنحى أعلن المجلس العسكرى أنه يؤمن بشرعية مطالب الثورة وتعهد بالعمل على تنفيذ هذه المطالب وهنا فى هذه اللحظة استلم الجيش المصرى العظيم القيادة وتوالت قراراته كحام للثورة وقائد لها فى صورة تاريخية لم يرها العالم إلا قليلا إن كان رآها.

لذلك فأنا أعتقد ان الثورة المصرية ثورة شعبية سلمية وعندما التحم الشعب والجيش أصبح لثورتنا قيادة وهى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وبدأت القيادة فى رسم خارطة طريق تنتهى فى تسليم الحكم لرئيس وبرلمان مدنى يتم اختياره فى انتخابات حرة ونزيهة، تعهدت قيادة الثورة المتمثلة فى جيش مصر العظيم بإقامة دولة مدنية ديمقراطية قائمة على مبدأ الحرية للجميع بدون إقصاء أو استثناء قائمة على مبدأ المساواة والعدالة والمواطنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل