المحتوى الرئيسى

حملة الوقاية من سرطان الكبد

06/15 08:18

كبد مصر موجوع، والأم المصرية عندما تطلق صرخة «يا كبدى» خوفاً على ابنها من مصير مجهول، كانت تتنبأ بما وصل إليه الكبد المصرى من حالة مأساوية، وكانت تعرف خصوصية الكوارث التى ألمت به من تليف وفيروسات سى وبى، وتبقى الكارثة الكبرى وهى سرطان الكبد الذى تتبنى جمعية سرطان الكبد المصرية حملة مهمة للوقاية منه، وأنا شخصياً أعتبرها مهمة قومية وليست مهمة طبية فقط، ولابد أن تكون على رأس أولوياتنا الصحية والسياسية والاقتصادية أيضاً.

نسبة سرطان الكبد زادت فى مصر بمعدل مزعج، فهناك زيادة سنوية فى مرض سرطان الكبد فى مصر، فقد ارتفع معدل الوفيات فى مصر بسببه من 2.8 لكل 100 ألف عام 1990 إلى 4.9 لكل 100 ألف عام 1999، ثم ارتفع بشكل مرعب إلى ما يقرب من ثمانية لكل 100 ألف فى عام 2009، هذه الأرقام تدعونا إلى الاهتمام بهذه الحملة وتسليط الضوء عليها فى جميع وسائل الإعلام، وهذه بعض النقاط التى من الممكن الاستفادة منها فى التغطية الإعلامية لرفع الوعى تجاه هذا المرض الخطير، والتى لابد أن يعرفها ويحفظها كل مصرى.

أفضل طريقة للوقاية من أورام الكبد هى منع مسببات المرض، فمثلا بالنسبة لفيروس الكبد (بى) ينبغى أن يتم التركيز على تطعيم جميع الأطفال منذ الولادة كما هو متبع، والتأكد من متابعة ذلك بدقة، وهناك مجموعة من الأشخاص الذين يجب الحرص على تطعيمهم وهم العاملون فى الحقل الطبى من عمال وتمريض وأطباء والمخالطين لمريض فيروس (بى) المزمن، وأيضاً المرضى المصابون بضعف المناعة مثل مرضى السكر غير المنضبط، وفى حالة إصابة الكبد بأى نوع من الالتهابات المزمنة مثل الالتهاب الدهنى أو المناعى أو غير ذلك يجب المتابعة المستمرة والدقيقة مع الطبيب المختص.

يُنصح كل مرضى التليف الكبدى ومرضى الالتهابات المزمنة فى الكبد بأن يقوموا بفحص دورى، وهو عبارة عن تحليل دم لقياس نسبة مؤشرات أورام الكبد، وأشعة فوق صوتية كل ستة أشهر، تتيح هذه الطريقة اكتشاف أورام الكبد فى مرحلة مبكرة مما يحسن فرص العلاج بإذن الله.

عوامل الإصابة الرئيسية، وتتمثل فى تليف الكبد والتهاب الكبد الفيروسى سى وبى، الأفلاتوكسينات، وهى سموم مسرطنة نتيجة سوء التخزين، أما عوامل الإصابة الصغرى فهى السمنة، السكر، التدخين، زيادة نسبة الحديد بالجسم، المبيدات الحشرية، الصناعات البلاستيكية.

يعد التهاب الكبد الفيروسى من نوع (سى) من أخطر الأمراض التى يصاب بها المواطن المصرى، ويُقدر أن حوالى 9% من المصريين مصابون بهذا الفيروس الذى يؤدى إلى تليف فى الكبد فى حوالى عشرين بالمائة من المصابين، ويكون عندئذ من أهم مسببات أورام الكبد الخبيثة، بل إن أكثر من 90% من سرطان الكبد الأولى بمصر سببه فيروس (سى)، وكذلك التهاب الكبد الفيروسى من نوع (بى)، وهو كذلك منتشر فى مصر ولكن ستقل نسبته نتيجة التطعيم.

العلامات الإكلينيكية: غالباً ما توجد فقط فى المراحل المتأخرة من المرض، ومنها: فقدان الوزن، آلام فى الجزء العلوى الأيمن من البطن، إحساس الورم بالكشف الإكلينيكى، أعراض أخرى مثل أعراض جلدية وآلام بالعظام... إلخ، علماً بأن حوالى 40% من المرضى لا تظهر عليهم أى أعراض وقت اكتشاف سرطان الكبد لديهم، وهنا تظهر أهمية الكشف المبكر.

info@khaledmontaser.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل