المحتوى الرئيسى

مسؤول بريطاني: انشقاق الموالين للقذافي هو الأمل الوحيد للإطاحة به

06/15 01:27

ترجمة - وائل عبد الحميد

ذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية أن الأمل في حسم الصراع في ليبيا عن طريق القصف المكثف الذي يشنه قوات التحالف على الأهداف التابعة لقوات القذافي قد تضاءل بشدة لدى بريطانيا وحلفائها عقب انقضاء قرابة ثلاثة أشهر منذ بداية القصف دون حسم للصراع.

ونقلت الصحيفة تصريحات مسؤول بريطاني رفيع المستوى – لم يفصح عن هويته – أكد فيها أن آمال الناتو أصبحت منصبة ناحية انشقاق الموالين لنظام القائد الليبي العقيد معمر القذافي، أو موافقة القذافي على مغادرة ليبيا كحل أوحد لإنهاء العملية العسكرية.

وقال المسئول البريطاني:"لا أحد الآن يؤمن بإمكانية تحقيق نصر عسكري في ليبيا"، مرددا مضمون ما حذر به قائد البحرية البريطانية الأميرال مارك ستانهوب يوم الثلاثاء الذي أكد صعوبة استمرار القصف على ليبيا إلى ما بعد الصيف، وتأتي تصريحات مارك ستانهوب العلنية متماشية مع ما يردده كبار القيادات العسكرية البريطانية في الخفاء.

ويتوقع المراقبون أن يسهم الصراع العسكري في ليبيا في توتر العلاقات بين واشنطن وحلفائها الأوربيين بسبب مساهمة عدد قليل من دول التحالف في الهجمات العسكرية على ليبيا، ومن جهة أخري بسبب رفض الولايات المتحدة استخدام طائراتها الحربية من طراز «إيه 10 تانك بستر» و«هليكوبتر» على الرغم من أن بريطانيا قدمت 4 طائرات «أباتشي» بينما قدمت فرنسا 12 طائرة هليكوبتر.

وكان الخطاب الأخير لوزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس الذي سيغادر منصبه مع نهاية هذا الشهر، قد أضفي المزيد من التوتر في العلاقة بين أمريكا وحلف الناتو الذي وجه انتقادات لعدم قيام بعض دول التحالف بالمساهمة الفعالة في العمليات العسكرية وإلقاء الحمل الأكبر على الولايات المتحدة حتى أن إحدى القواعد الجوية المهيأة لشن ما يقرب من 300 طلعة جوية يوميا تكتفي بحوالي 150 طلعة جوية فقط للنقص الحاد في الإمكانيات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل