المحتوى الرئيسى

مدير أمن القاهرة يقود حملة لرفع الإشغالات المرورية

06/15 16:39

شنت القطاعات الأمنية المختلفة بمديرية أمن القاهرة، حملة موسعة لإزالة كل الإشغالات وتحقيق الانضباط بشوارع وسط العاصمة.
واستهدفت الحملة، التى تمت تنفيذا لتوجيهات اللواء محمد طلبة مساعد وزير الداخلية لمنطقة القاهرة مدير أمن القاهرة وبقيادته، وأشرف عليها مديري الإدارات بالمديرية، بالتنسيق مع رؤساء الاحياء في إزالة كل الإشغالات، التى تعوق حركة المشاة والسيارات، وتتسبب فى كثافات مرورية، وكذلك المخالفات الخاصة بتلويث البيئة.
وظل الباعة الجائلون الذين يفترشون شوارع وسط البلد، ينتظرون تحديد مصيرهم، وهل ستوفر لهم محافظة القاهرة ساحة يتاجرون فيها؟، أم ستتركهم يصارعون رجال الأمن يوميا خلال الحملات المتلاحقة ضدهم بقصد إعادة تجميل العاصمة؟، وذلك بعد الاحتجاجات التي استمرت من عدد كبير من الباعة الجائلين، الذين تجمهروا بشارع 26 يوليو بمنطقة وسط البلد، وأعلنوا رفضهم لحملات الأجهزة الأمنية، التى تقوم بإزالة بضاعتهم من الطريق، بقصد تيسير الحركة المرورية، والسماح للمواطنين بالسير أعلى الرصيف دون مضايقات الباعة، إلا أنهم اعلنوا رفضهم لتلك الحملات بتجميع أنفسهم وتجمهرهم أمام قوات الأمن، ونجحت قوات الشرطة في السيطرة علي الموقف وإزالة جميع الاشغالات.
بدأت تلك الاحتجاجات عقب وصول قوات الشرطة التابعين لمديرية أمن القاهرة، وعلى رأسهم اللواء محمد طلبة مدير أمن القاهرة، إلى منطقة وسط البلد بقصد شن حملة على الباعة الجائلين، وإزالة كل أشكال الإشغالات التى تعترض الطرق، والعمل على إعادة الحياة لطبيعتها.
الباعة الجائلون أبدوا اعتراضهم بشدة على تلك الحملات، إلا أن أصحاب المحلات تعاونوا مع رجال الشرطة بمعاونة بعض المواطنيين وأهالي شارع 26 يوليو وطلعت حرب، مطالبين من رجال الشرطة بضرورة تواجدهم بشكل مكثف بالشوارع لحماية المواطنين من البلطجية.
ودخل قيادات رجال الأمن فى مفاوضات مع الباعة، وحثهم بأنهم بوضع بضاعتهم فى الطريق يعتبرون مخالفين، وأن دور رجال الأمن هو إزالة تلك الإشغالات التى تعوق الطرق، وظلوا يقنعون البائعين بأن احتجاجاتهم أمام قوات الأمن لن تفيد، مؤكدين لهم أنهم قاموا بالتنسيق مع محافظة القاهرة، على أن يتم توفير أماكن بديلة لهم يفترشون فيها ويعرضون بضاعتهم دون أى اعتراضات من الأجهزة الأمنية، وبذلك يكون من حقهم ممارسة أعمالهم بحرية.
من جانبه أكد اللواء محمد طلبة، مساعد وزير الداخلية لمنطقة القاهرة ومدير أمن القاهرة، أن الأجهزة الأمنية تعاملت مع الباعة الجائلين بضبط النفس دون استخدام العنف، أو التعامل معهم بأى أساليب أخرى، موضحا أنهم يبحثون عن أكل العيش، وجنى الأموال للإنفاق على أسرهم وذويهم.
كما أكد على أن هؤلاء الباعة ليسوا من البلطجية أو الخارجين علي القانون، حتى يتم استخدام العنف معهم، وأشار لـوسائل الاعلام أن افتراش الباعة للطرق يتسبب فى إعاقة الحركة المرورية، وأيضا حركة سير المواطنين على الرصيف، نظرا لتكدس الباعة بمنطقة وسط البلد، وأوضح أنه يجب على محافظة القاهرة أن توفر لهؤلاء الباعة أماكن بديلة تسمح لهم بالوقوف فيها حتى لا تقطع أرزاقهم "ونكون بذلك قد نجحنا فى إزالة الإشغالات من الطرق بسهولة دون أى معوقات أو احتجاجات من الباعة، بعد أن يلتزموا بأماكنهم المخصصة لهم"، مشيرا إلي أنه يجب مراعاة البعد الاجتماعى لهؤلاء الباعة، حتى لا يتم إيقاف عملهم والتسبب فى تشريدهم وأسرهم، بعد عدم مقدرتهم الإنفاق عليهم.
أضاف طلبة أن حملات الأجهزة الأمنية سوف تستمر على كافة قطاعات العاصمة، حتى يتم تحقيق الانضباط فى الشارع المصرى، وعودة الهدوء إليه مرة أخرى بإزالة الإشغالات والمعوقات فى الطرق.
حيث أكد أنه لا يريد أن تعود الشرطة كما كانت، وان يضع علي كاهلها جميع القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وان تتصدي الشرطة لجميع الامور وتترك الدولة مسئوليتها للتصدي لحل تلك الازمات.
كما حث طلبة جميع افراد قوات الشرطة، بالعمل لتحقيق الامن بالشارع المصري اكثر من 25 يناير، لان تلك الظروف التي تمر بها البلاد هي من اصعب الاوقات، لكي يشعر المواطن بالامن في الشارع المصري، حيث تم تخصيص ثلاثة سيارات جيب تابعة لجهاز الشرطة وليس للشرطة العسكرية لكل قسم شرطة، وتم تزودها بارقام محمول مدونه خارج السيارة لاتمام سرعة البلاغ في حال عدم التوصل إلي شرطة النجدة بسرعة، كما طالب طلبة من وسائل الاعلام الوقوف بجانب رجال الشرطة وعدم الضغط عليهم، مؤكدا أن مكتبه مفتوح لاي شكوي من أي ضابط يرتكب اي تجاوزات.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل