المحتوى الرئيسى

مجــرد رأي

06/15 00:58

جمدوا النووية فورا

أيا كانت مهمة حكومة عصام شرف فلا أظن أنها تستطيع اتخاذ قرار يتعلق بطرح مشروع محطة الطاقة النووية في الضبعة أو في غيرها. وقد أعطانا القدر الإشارة مرتين. الأولي عام6891 عندما جمدنا تنفيذ المشروع الذي طرحناه في ذلك الوقت بسبب حادث مفاعل تشيرنوبيل, ثم بعد52 سنة جاء حادث مفاعل فوكوشيما الياباني في مارس الماضي ليهز فكرة كل الدول عن المحطات النووية ويجعلها توقف إقامة محطات نووية وتعيد التفكير في خططها.

آخر الأخبار تأتي اليوم من إيطاليا التي رجع رئيس وزرائها سلفيو برلسكوني إلي الشعب لاستفتاء جاءت إجابته حاسمة برفض مشرعاته النووية, رغم أن الاستفتاء لم يكن حول إقامة محطات نووية جديدة, وإنما كان حول رغبة برلسكوني في إعادة تشغيل المحطات النووية التي توقفت في الثمانينيات بعد حادث تشيرنوبيل, ولكن حتي هذا رفضها الشعب نتيجة لما جري للمفاعل الياباني, فماذا نحن في مصر فاعلون؟

القضية ليس فيها اليوم رجال أعمال يريدون الاستيلاء علي الأرض المخصصة للمشروع في الضبعة كما كانت المعركة من قبل عندما بدا أن رجال الأعمال لايريدون أن يتركوا لنا حتي الارض التي سنبني فوقها المحطات النووية. القضية اليوم أخطر, وفي ضوء هذا الخطر لايجوز لحكومة شرف أيا كان الإسم الذي تحمله أن تتخذ قرارا في مثل هذا المشروع في غير وجود برلمان يمثل الشعب صاحب المصلحة. التجميد فورا للمشروع إلي أن نعيد النظر بشكل أوسع في كل مشروعات الطاقة!

salahmont@ahram.org.eg

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل