المحتوى الرئيسى

العثور في القمامة على فصيلة خطيرة من بكتريا أي كولاي بألمانيا

06/15 00:04

كونيجسفينتر (ألمانيا)- (د ب أ)


تبين لمفتشي الصحة أنهم كانوا في هذا المنزل من قبل ولكنهم لم يركزوا في فحوصهم سوى على الطماطم والخيار وخس السلطة. وكان اثنان من أفراد هذه الأسرة وهما الأم وابنتها قد أصيبا ببكتريا أي كولاي النزفية الخطيرة.

وقبل أن يغادر الفريق المنزل أوصى رب البيت بعدم رمي أي مأكولات "فربما احتجنا للمزيد من هذه الأغذية".

ثم تواترت الدلائل بعد أسابيع على احتمال أن تكون البراعم السبب في تفشي هذه البكتريا في الكثير من أنحاء ألمانيا، ويتذكر رب المنزل أنه لم يأكل شيئا من هذه البراعم ولكن زوجته وابنته أكلا منها.

وقال ديرك كاسل، المتحدث باسم دائرة راين زيج في ألمانيا إن خبراء الصحة بالدائرة تلقوا معلومات من الأسرة المذكورة تفيد بأن بقايا البراعم التي ألقوا بها في القمامة لا تزال موجودة في صندوق القمامة وأن هذه البراعم لم تلق مع بقية فضلات الطعام بل في كيس بلاستيك منفصل. وكانت هذه صدفة طيبة.

ظل رب البيت الذي أرشد إلى هذه المعلومات بعيدا عن أضواء الإعلام ويرفض التحدث إلى أي وسيلة إعلامية. كما أن كلا من زوجته وابنته مصابتان بشكل خطير ببكتريا "إيه اتش إي سي" ولا يمكن سماع شهادة الأم وابنتها بسبب إصابتهما الشديدة بالبكتريا.

وأثنى، يوهانيس ريمل، وزير الصحة بولاية شمال الراين فيستفاليا، على تصرف الرجل وقال إنه تصرف بكل حكمة بالغة.

وكان سبب إحضار الرجل لهذه البراعم من صندوق القمامة وراء العثور على أول دليل واضح على أن براعم إحدى المزارع الطبيعية بمدينة بينن بوتل بولاية سكسونيا السفلى هي مصدر فصيلة 0104 من بكتريا أي كولاي.

و وصلت عينات براعم إحدى المزارع بمدينة كونيجسفينتر إلى فريق الخبراء بمدينة كريفيلد على بعد نحو 100 كيلومتر من المزرعة عبر إحدى الشركات المتخصصة في حمل الطرود.

وفحص فريق من ستة خبراء من مكتب الفحوص البيطرية والكيميائية بالمدينة هذه العينة واستمرت عملية التحليل شديدة التعقيد أكثر من يوم قبل أن يتوصل الخبراء إلى احتواء العينة على البكتريا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل