المحتوى الرئيسى

"التعاون الخليجى" يجدد الحديث عن مبادرته دون تفاصيل

06/15 15:10

جددت دول مجلس التعاون الخليجى اليوم، الأربعاء، مساعيها السياسية المتجسدة فى "المبادرة الخليجية"، للتوسط فى حل الأزمة اليمنية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى"، إن المبادرة لم تقدم جديداً لكسر الجمود حول مصير الرئيس اليمنى على عبد الله صالح، الذى يعالج من إصابة فى مستشفى عسكرى بالسعودية.

ومنذ أن طرح مجلس التعاون الخليجى، الذى يمثل دول الخليخ الست، مبادرته فى أول شكل لها فى 3 إبريل الماضى، لحل الصراع فى اليمن ونقل السلطة بشكل سلمى والرئيس على عبد الله صالح، ينجح فى الالتفاف عليها لصالحة، وإفشالها إلى أن عدلت صياغتها 5 مرات، الأمر الذى دفع قطر إلى الانسحاب من المبادرة، لعدم جديتها، حتى إن علقت فى آخر مرة فى 22 مايو الماضى واليوم يعود الحديث عنها مجددا دون ذكر تفاصيل.

وتلا فشل المحاولة الأخيرة لدول الخليج فى مايو الماضى اندلاع قتال عنيف فى العاصمة صنعاء بين المعارضين والقوات الحكومية، وقد أدى هذا إلى زيادة مخاوف الغرب من احتمالات انزلاق اليمن باتجاه سيطرة مسلحى تنظيم القاعدة عليه، الذين حصلوا على قاعدة قوية فى اليمن.

فى غضون ذلك، تجمع مئات الآلاف من المحتجين، اليوم، أمام مقر نائب الرئيس اليمنى، عبد ربه منصور هادى، المكلف بتسيير شئون البلاد بالإنابة عن الرئيس، على عبد الله صالح، الذى يتلقى العلاج بالسعودية، للدعوة لقبول مطالبهم بتشكيل مجلس انتقالى رئاسى.

وقال وسيم قرشى، الناطق باسم اللجنة التنظيمية لشباب الثورة، "يجب أن يوضح موقفه، كما يجب إعلانه على الملأ".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل