المحتوى الرئيسى

الركود يسيطر على سوق الذهب بالإسكندرية.. والمحال تقلص معروضاتها بـ«الفاترينات» تجنباً لهجمات البلطجية

06/15 19:55

أكد تجار ذهب فى الإسكندرية أن سوق المعدن النفيس لاتزال تواجه ركودا كبيرا بنحو 80%، مشيرين إلى اضطرار الكثير من «محال الصاغة» إلى تقليض معروضاتها فى الفاترينات تجنبا لهجمات البلطجية، مما زاد من تراجع حركة المبيعات.

قال نجيب شنودة، صاحب أحد محال الذهب فى سوق المنشية إن انخفاض أسعار الذهب أول الاربعاء  لم يؤثر فى حركة البيع والشراء فى السوق، مضيفا أن موسم الامتحانات لم ينته، ولم تصل البلاد إلى حالة الاستقرار الاقتصادى.

ووصل سعر الجرام عيار 21 إلى 251 جنيهاً بدلاً من 254، وعيار 18 إلى 215 جنيهاً بدلاً من 218.

وأضاف شنودة أن غياب العامل الأمنى أدى إلى قيام معظم أصحاب محال الذهب إلى إغلاقها، أو إزالة المعروض من الفاترينات الخارجية، خوفا من حدوث أى هجمات من البلطجية وكسرها وسرقة ما بها من محتويات، لافتا إلى أن ذلك أثر سلبا على حركة البيع والشراء.

من جانبه، أشار السيد محمد، نائب رئيس شعبة المصوغات والمجوهرات فى الغرفة التجارية بالإسكندرية، إلى أن سوق الذهب غالبا ما تشهد رواجاً كبيراً فى مثل هذه الفترة من كل عام، إلا أن الرؤية مازالت ضبابية. وأضاف محمد «كنا نتوقع زيادة الحركة فى شهر يوليو من كل عام، إلا أن الفترة الحالية لا تمكننا من وضع توقعات جديدة للسوق».

ولفت إلى إغلاق ما يقرب من 90% من مصانع الذهب بسبب ركود السوق، موضحاً أن العامل فى هذه المصانع يحصل على أجرته بـ«القطعة» أو ما يسمى «المصنعية» التى لا تتوافر هذه الفترة بسبب ضعف الإقبال على حركة الشراء، وعدم قدرة المصانع على بيع المعروض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل