المحتوى الرئيسى

الآلاف يتظاهرون في دمشق تأييداً للأسد.. وسوريا تفتح منفذ «درعا» الحدودي مع الأردن

06/15 15:26

أظهر التليفزيون السوري آلاف المواطنين يتظاهرون الأربعاء في دمشق تأييدا للرئيس بشارالأسد، فيما قال مسؤول أردني إن السلطات السورية فتحت أخيرًا، بشكل جزئي، منفذ «درعا – الرمثا» الحدودي بين البلدين لأول مرة منذ إغلاقه نهاية أبريل بعد تصاعد الاحتجاجات المناهضة للنظام في درعا.

وقال مذيعو التليفزيون السوري معلقين على البث الحي من دمشق إن المتظاهرين تجمعوا في حي المَزَّة السكني غرب العاصمة رافعين «أكبر علم سوري» بطول 2300 متر وعرض 18 مترا، «تعبيرا عن عمق انتمائهم الوطني ورفضهم للتدخل الخارجي بشؤون سوريا»، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية «سانا».

وقال ربيع ديبة، وقد عرف نفسه بالمنسق الإعلامي لحملة التظاهر، لوكالة «سانا» إن الحملة جاءت «باسم أبناء الشعب السوري بجميع أطيافه وشرائحه وتعبيرا عن اللحمة الوطنية ورفض محاولات التدخل الخارجي في شؤون سوريا الداخلية».

وأطلق المتظاهرون آلاف البالونات بألوان العلم السوري ورفعوا صور بشار الأسد في أجواء احتفالية ووسط هتافات حماسية. وهتف آخرون «بالروح والدم نفديك يا بشار»، و«الله، سوريا، بشار وبس».

ويأتي هذا الحشد بعد ثلاثة أشهر من بدء حركة احتجاجات واسعة مطالبة بالديمقراطية في 15 مارس، والتي تصر السلطات على قمعها حيث دفع الجيش في الأيام الأخيرة بدباباته باتجاه مدينة البوكمال القريبة من الحدود السورية العراقية شمال شرقي البلاد، بعد عملية ضخمة نفذها في شمال غربي البلاد.

وقد أسفرت أعمال العنف عن سقوط حوالي 1200 شهيد من المدنيين، كما دفعت ما يربو على 8500 سوري للجوء إلى تركيا فضلا عن لجوء خمسة آلاف الى لبنان.

وعلى صعيد آخر، قال طاهر العدوان، وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية إن «سوريا فتحت جزئيا حدودها باتجاه الرمثا اليوم (الأربعاء) وذلك اعتبارا من الساعة السادسة صباحا وحتى الساعة السادسة مساء». ولم يوضح العدوان فيما إذا كان هذه الفتح سيستمر خلال الأيام المقبلة.

من جانبه قال عبدالسلام الذيابات، رئيس غرفة تجارة الرمثا، لوكالة إن «مئات السيارات تنقلت اليوم بين الرمثا ودرعا عبر المراكز الحدودية»، مشيرا إلى أن «سوق الرمثا يغص حاليا بالسيارات السورية».

وأضاف «نحن مرتاحون جدا لعودة الحركة بيننا وبين درعا التي لها أهمية كبرى بالنسبة لسكان الرمثا على الأخص من ناحية صلات القرابة والعلاقة التجارية».

وبحسب ذيابات فإن «الحركة لم تعد بعد إلى طبيعتها حيث سمح للسائق الأردني بدخول المركز الحدودي السوري فقط وعدم التعمق داخل الأراضي السورية بينما تستطيع السيارات السورية الحركة بشكل طبيعي والدخول عبر الرمثا للمدن الأردنية الأخرى».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل