المحتوى الرئيسى

ثوار ليبيا يتقدمون تجاه طرابلس و"الناتو" يواصل غاراته

06/15 09:46

طرابلس: حقق الثوار الليبيون مكاسب جديدة على الجبهة الغربية ودفعوا الكتائب الأمنية التابعة للعقيد الليبي معمر القذافي للتقهقر في سلسلة اشتباكات قربت الثوار من العاصمة طرابلس ، فيما استأنف حلف الشمال الاطلسي "الناتو" غاراته على اهداف عسكرية لنظام القذافي.

وفي وقت متأخر يوم الثلاثاء استأنف حلف شمال الاطلسي قصف العاصمة الليبية بضربات أصابت شرق المدينة. وسمع أصوات ثلاثة انفجارات مدوية على الاقل هزت شرق العاصمة الليبية.

وتصاعدت أعمدة من الدخان في سماء طرابلس. وسمع أزيز طائرات تحلق فوق المدينة.

وقال التليفزيون الليبي الحكومي ان عمليات القصف اصابت اهدافا عسكرية ومدنية في الفرناج أحد أكبر احياء العاصمة وعين زارا.

وسعى الثوار أيضا الثلاثاء إلى توسيع تقدمهم في الشرق واضعين نصب أعينهم مدينة البريقة النفطية في محاولة لتعزيز السيطرة على المنطقة.

وقالت مصادر صحفية إن المعارضة سيطرت على بلدة ككلة على بعد نحو 150 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طرابلس، بعد تراجع القوات الحكومية، وتقدمت عدة كيلومترات إلى الغرب من معقلها مصراتة صوب مشارف زليتن التي تسيطر عليها الحكومة.

وفيما تراجعت قوات القذافي إلى مواقع على بعد نحو تسعة كيلومترات من ككلة، اقام الثوار مواقع دفاعية تحسبا لهجوم مضاد.

جاء التقدم نحو ككلة بعد أسابيع من الجمود بين قوات الثوار والقوات الحكومية رغم تاثر قوات القذافي الأفضل تسليحا بهجمات حلف الأطلسي الجوية.

وأسقط حلف الأطلسي منشورات تحذر من ضربات بطائرات هليكوبتر مما دفع الثوار للانسحاب من مواقع سيطروا عليها في الآونة الأخيرة خارج زليتن.

وقال قائد محلي يدعى محمد "تراجعنا بسبب منشورات حلف الأطلسي. أتمنى ان يكون هناك تنسيق بين المقاتلين والحلف. قوات القذافي بعيدة جدا. هل يعقل أن الحلف ليست لديه فكرة عن أننا استولينا على تلك المواقع". وحمل منشور صورة لطائرة هليكوبتر ودبابة محترقة.

وهدد المنشور بأنه عند مشاهدة تلك الطائرات يكون قد فات الأوان ولن يكون هناك مكان للاختباء.

وقال متحدث باسم الحلف إنه اسقط بالفعل منشورات تحذر من هجمات محتملة بطائرات الهليكوبتر لكنه قال إن ذلك كان إلى الغرب من مصراتة وأقرب إلى زليتن.

الى ذلك نقلت صحيفة "لندن تايمز" عن قائد للمعارضة قوله إن قوات القذافي أخفت صواريخ جراد وذخيرة في مدينة لبدة الكبرى الرومانية التي تعود إلى 200 عام قبل الميلاد.

ودعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) كل الأطراف لضمان حماية التراث الليبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل