المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تحقق مكاسب جديدة

06/15 03:44

ككلة/مصراتة (ليبيا) (رويترز) - حققت المعارضة الليبية مكاسب جديدة على الجبهة الغربية يوم الثلاثاء لتدفع قوات الزعيم الليبي معمر القذافي للتقهقر في سلسلة اشتباكات قربتها من العاصمة طرابلس.

وسعى المعارضون أيضا الى توسيع تقدمهم في الشرق واضعين نصب أعينهم مدينة البريقة النفطية في محاولة لتعزيز السيطرة على المنطقة مركز الانتفاضة ضد حكم القذافي الذي بدأ قبل نحو اربعة عقود من الزمن.

وقال مصورون من رويترز ان المعارضة سيطرت على بلدة ككلة على بعد نحو 150 كيلومترا الى الجنوب الغربي من طرابلس - بعد تراجع القوات الحكومية - وتقدمت عدة كيلومترات غربي معقلها مصراتة صوب مشارف زليتن التي تسيطر عليها الحكومة.

واضافوا أن قوات القذافي تراجعت الى مواقع على بعد نحو تسعة كيلومترات من ككلة. وقالوا ان المعارضة تقيم مواقع دفاعية تحسبا لهجوم مضاد.

وقال مايك براكين المتحدث باسم حلف شمال الاطلسي في بروكسل ان قوات المعارضة تتقدم بشكل مطرد في الغرب ومناطق الامازيغ وعلى ما يبدو "تسيطر على الارض من وازن الى جادو والزنتان وبلدة يفرن.

"في الشرق ... لم يتقدم طرف بدرجة تذكر ولا يوجد تغير يذكر في حجم النشاط."

جاء التقدم نحو ككلة بعد أسابيع من الجمود بين قوات المعارضة والقوات الحكومية رغم تأثر قوات القذافي الافضل تسليحا بهجمات حلف الاطلسي الجوية.

وقال معارضون في الغرب ان الهجمات على مصفاة نفط في مصراتة لا تعطل الامدادات كما كان يخشى من قبل. وأسقط حلف الاطلسي منشورات تحذر من ضربات بطائرات هليكوبتر مما دفع المعارضين للانسحاب من مواقع سيطروا عليها مؤخرا خارج زليتن.

وقال قائد محلي يدعى محمد (31 عاما) لرويترز "تراجعنا بسبب منشورات حلف الاطلسي. أتمنى ان يكون هناك تنسيق بين المقاتلين والحلف. قوات القذافي بعيدة جدا. هل يعقل أن الحلف ليست لديه فكرة عن أننا استولينا على تلك المواقع.."

وحمل منشور حصلت عليه رويترز صورة لطائرة هليكوبتر ودبابة محترقة. وهدد المنشور بأنه عند مشاهدة تلك الطائرات يكون قد فات الاوان ولن يكون هناك مكان للاختباء.

وقال متحدث باسم الحلف انه اسقط بالفعل منشورات تحذر من هجمات محتملة بطائرات الهليكوبتر لكنه قال ان ذلك كان الى الغرب من مصراتة وأقرب الى زليتن.

ويقول مقاتلون معارضون من مصراتة ان الحساسيات القبلية تمنعهم من مهاجمة زليتن وانهم ينتظرون بدلا من ذلك ان يهب السكان المحليون.

ونقلت صحيفة لندن تايمز عن قائد للمعارضة قوله ان قوات القذافي أخفت صواريخ جراد وذخيرة في مدينة لبدة الكبرى الرومانية التي تعود الى 200 عام قبل الميلاد.

ودعت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) كل الاطراف لضمان حماية التراث الليبي.

وتحدث الحلف عن مناوشات قرب البريقة واجدابيا لكنه قال ان شرق ليبيا هاديء نسبيا. وقال ان هناك أنباء عن هجوم للمعارضة على الزاوية وهي بلدة ساحلية منتجة للنفط على بعد 30 كيلومترا غربي طرابلس.

وقال براكين في المؤتمر الصحفي في بروكسل "تبدو هذه المنطقة نقطة ساخنة للاشتباكات بين مؤيدي القذافي ومعارضيه."

لكن أحد سكان الزاوية الذي اكتفى بتعريف نفسه باسم محمد قال لرويترز في اتصال هاتفي يوم الثلاثاء ان القتال توقف وان أيا من الجانبين لم يتقدم كثيرا عن مواقعه الاصلية.

وأعيد فتح الطريق السريع الواقع الى الغرب من طرابلس المؤدي الى تونس.

وقال حلف شمال الاطلسي انه قصف يوم الثلاثاء عربات مدرعة ومنصات لاطلاق الصواريخ الى الشرق من طرابلس كما قصف عدة عربات في مصراتة يوم الاثنين.

وقال التلفزيون الليبي ان قوات التحالف قصفت اهدافا في الجفرة في وسط البلاد.

وقال الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما يوم الثلاثاء ان حلف شمال الاطلسي يسيء استخدام تفويض الامم المتحدة الذي يهدف لحماية المدنيين الليبيين من قوات القذافي من أجل "تغيير النظام وارتكاب اغتيالات سياسية واحتلال عسكري أجنبي".

وفي تصعيد للضغوط على القذافي حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الزعماء الافارقة يوم الاثنين على التخلي عن القذافي.

وقطعت ليبيريا علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا يوم الثلاثاء لتكون أحدث البلدان الافريقية التي تنأى بنفسها عن الزعيم الليبي معمر القذافي منذ بدأت انتفاضة شعبية ضده.

تأتي الخطوة التي أعلنها مكتب رئيسة البلاد ايلين جونسون سيرليف بعدما استقبلت السنغال الشهر الماضي وفدا لزعماء المعارضة. ونقل عن رئيس موريتانيا الاسبوع الماضي قوله ان رحيل القذافي بات ضروريا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل